بلجيكا تطالب المسلمين بتخدير الأضحية قبل الذبح

الشارع السياسي

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 16:24
كتبت ـ فكرية أحمد:

يواجه المسلمون في بلجيكا أزمة مع الحكومة هناك خاصة في مدينة انتويرب، حيث قررت الحكومة الفيدرالية حظر ذبح الخراف أو أي حيوانات سيتم التضحية بها من قبل المسلمين بدون تخديرها أولاً، استجابة لمطالب جمعيات الرفق بالحيوان.

وجاء القرار بمثابة الصدمة للمسلمين البالغ عددهم قرابة مليون مسلم في بلجيكا، لصدوره قبل ساعات من عيد الأضحي، حيث يتعارض التخدير مع أصول الذبح وفقاً للشريعة الإسلامية.
وقد أطلق المسلمون أمس الجمعة حملة مقاطة ضد تخدير الخراف قبل ذبحها، وقام ممثلون عن المجتمع المدني المسلم في مدينة انتويرب، بتوزيع

كتيبات حول قواعد الذبح الاسلامي ومزاياه الصحية وتم لصق المنشورات علي المساجد ونوافذ بيوت المسلمين والجهات الرسمية والجمعيات الاسلامية حول هذه القواعد وطالب عبدالوهاب تواني رئيس اتحاد المساجد بمدينة انتويرب، وهو الاتحاد الذي يضم «28» مسجداً معظمها تتبع الجالية المغربية، بضرورة عقد اجتماع عاجل مع رئيس المجلس العلمي البلجيكي ليوضح له عدم مشروعية التخدير قبل الذبح في العقيدة الإسلامية، حيث يقدم المجلس العلمي النصائح والمشورات للحكومة البلجيكية.
وكانت جميع أصدقاء الحيوان عقدت اجتماعاً يوم الأحد الماضي، وطالبت الحكومة الفيدرالية بحظر ذبح الحيوان من رقبته وفقاً للشريعة الاسلاميةوتخديره اولاً أو اتمام عملية الذبح بصعقه بالكهرباء رحمة به وفقاً للجمعية وتم توفير أجهزة تخدير بالمذابح لتنفيذ هذه الإجراء علي غرار ما يفعله البلجيك أنفسهم.
وسيدفع تمسك الحكومة بقرار التخدير، وتجريم عدم الامتثال للقرار ابناء الجالية الاسلامية الي التخلي عن الذبح هذا العيد، وإرسال اموال الأضحية الي ذويهم أوأقاربهم خارج بلجيكا ليتولوا الذبح بالإنابة  عنهم، أو تقديم قيمة الأضحية للجمعيات الخيرية والمؤسسات الاسلامية التي تتولي ذبح الأضاحي وتوزيعها علي المستحقين لتضيع من المسلمين ببلجيكاً فرحة ذبح الأضحية بأنفهسم خاصة وأن الحكومة كسائر البلدان الأوروبية تحظر الذبح بالمنازل وتخصص مجازر محددة لاتمام الذبح.

أهم الاخبار