فيديو: عبد المعطى يكشف أكاذيب مصطفي الجندي

الشارع السياسي

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 13:38

نفي محمد عبدالمعطي عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة تمي الامديد دقهلية الاتهامات التي وجهها له مصطفي الجندي وأعوانه وقال في حوار بالفيديو مع الوفد الاسبوعي

ان اتهامات مصطفي الجندي له بالاستيلاء علي 2000 فدان في الواحات هو اتهام باطل والدليل صدور حكم من المحكمة ببراءته وأضاف انها كانت شكوي حركها ضده مصطفي الجندي وأعوانه ثم تحولت الي محضر وصدر حكم غيابي وأنه تابع القضية وصدر حكم ببراءتي وقام النائب العام بحفظ البلاغ ضدي وأشار الي انه حصل علي أراض من أحمد الليثي وزير الزراعة الاسبق لمجموعة  من شباب الخريجين ووافق الوزير لكن المشروع توقف وقال محمد عبدالمعطي ان مصطفي الجندي رجل مفلس وادعاءاته كاذبة و«حلنجي» وقامت جريدة الجمهورية التي نشر الجندي وأعوانه الخبر الكاذب عني بنشر تكذيب للخبر بتاريخ 12 ابريل 2011 كما حصلت علي حكم قضائي ضد جريدة صوت الامة لنشرها نفس الخبر وبشأن اتهام مصطفي الجندي لشقيق محمد عبدالمعطي بأنه تم تعيينه سكرتيراً عاماً المحافظتي الغربية والدقهلية دون وجه حق أكد محمد عبدالمعطي ان شقيقه السيد لم يكن حزب وطني وكان مرشحاً مستقلاً وكان لواء جيش سابقاً

ولم يتقدم لاي حزب وتم تعيينه رئيساً لمركز منية النصر ثم تولي منصب سكرتير عام محافظة الغربية وطلب نقله وبالفعل تم نقله سكرتيراً عاماً لمحافظة الغربية حرصاً منه ومنا والكلام لمحمد عبدالمعطي علي تدعيم الديمقراطية كي يكون بعيداً عن محافظته «الدقهلية» طوال فترة الانتخابات حيث انني مرشح في انتخابات 2011 ورداً علي سؤال بشأن اتهام مصطفي الجندي وأعوانه له بأنه يمتلك 17 شقة في القاهرة قال محمد عبدالمعطي انه لا يمتلك 17 شقة وأن الاجهزة الرقابية تأكدت من ذلك وكل ما قام به الجندي هو وضع أرقام 17 تليفوناً باسم أشخاص يدعون محمد عبدالمعطي واختلق الجندي وبعض أتباعه هذه القصة الوهمية وتضمنها البلاغ الذي حفظه النائب العام بعد أن أثبت بالمستندات التي قدمتها للنائب العام كذب ادعاءات مصطفي الجندي.
وأشار محمد عبدالمعطي إلي أن الحديث الكاذب عن الصفقة بين الحزب الوطني والوفد أول من روج لها مصطفي الجندي وادعي انه سوف ينجح في انتخابات 2010،
وقال عندما سألوه لماذا لا تقوم بالمرور في الدائرة، رد الجندي قائلا: الكارنيه في جيبه مؤكدا أن هناك صفقة بين الوفد والأحزاب والحزب الوطني وأكد عبدالمعطي أن هذا هو الفساد بعينه.
وقال عبدالمعطي: إن مصطفي الجندي خدع البسطاء بتوزيع بعض البطاطين والأحذية في انتخابات 2005 وعندما نجح تنصل من كل وعوده وقام بتغيير أرقام تليفوناته كما قام بتوزيع كتيب عن إنجازاته بعد نجاحه ومن بين انجازاته المزعومة مشروع الصرف الصحي في قريته الجمايزة. وادعي انه الذي قام بهذا المشروع مع ان الدولة هي التي نفذته من خلال تبرعات أهالي الخير في قرية الجمايزة ومنهم النائبان ياسر البنا ومحمد عبدالمعطي. وأضاف أن الجندي تراجع عن وعده بإنشاء جمعية للبسطاء وخدع المواطنين.
وأشار إلي أن الجندي عندما ترك الوفد ذهب لحزب آخر وملأ استمارة دخول الانتخابات في اليوم الأخير للتقديم رغم سابق اعلانه عدم الترشح في إحدي القنوات الفضائية وضمت قائمته ليستكملها مدير مكتبه وسائقه الخاص، وقال إن اتهامات مصطفي الجندي لرئيس الوفد كاذبة، وأضاف أن تصريحات طارق سباق بشأن استبعاد الجندي من قوائم الوفد لإحالته للكسب غير المشروع تداولها الرأي العام في الدقهلية بترحاب شديد وتداولتها عدة صحف اقليمية.
خاصة ان الجندي دائم الظهور في الفضائيات ومنشغل في أعماله الخاصة والسبب الحقيقي لسفره إلي أفريقيا هو أعماله الخاصة وتوسيع نشاطه التجاري.
وأكد محمد عبدالمعطي انه عند نجاحه في الانتخابات الحالية سوف يستكمل مشاريعه للبنية التحتية في دائرته بالدقهلية.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=UxJpKrIRLhs

أهم الاخبار