الصوفية يستنكرون الانفعال السياسى تجاه وثيقة السلمى

الشارع السياسي

الخميس, 03 نوفمبر 2011 22:09
كتبت - دعاء البادى:

استنكر حزب التحرير المصرى - المنبثق من الجماعة الصوفية- انفعال القوى السياسة تجاه وثيقة التعديلات الأساسية للدستور، واصفاً الوثيقة بالخطوة الإيجابية التى لا "يجب رفضها" بحسب وصف البيان الذى أصدره الحزب اليوم.

وأكد البيان على أهمية إرساء مبادئ حاكمة للدستور تتفق عليها جميع القوى السياسية، حتى لا يتحول الدستور المصرى الجديد إلى

فريسة لتحقيق أيديولوجيات بعينها تخدم تيارات محددة.    
وأشار الحزب إلى أن الوثيقة التى أعلن عن مضمونها الدكتور على السلمى- نائب رئيس الوزراء – يوم الثلاثاء الماضى تحتاج إلى التنقيح بحيث تصبح قابلة للتفعيل، منتقدا ماورد بالبند التاسع منها واصفا إياه بـ" محاولة بناء
دولة داخل دولة وسابقة لم تشهدها دساتير العالم".
كما استنكر "التحرير المصرى" ماورد فى البند الرابع من الوثيقة والذى يحدد النظام السياسى للدولة مشيرا إلى دور الجمعية التأسيسية فى تحديد نوع نظام الحكم سواء برلمانى أو رئاسى أو رئاسى برلمانى.
وأوضح البيان أن وثيقة السلمى تجاهلت فئات كثيرة عند اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية ومنها المصريين بالخارج والعلماء والطلاب، لافتا إلى ضرورة زيادة أعضاء الجمعية ليتراوح بين الألف والألفى عضو.
 

أهم الاخبار