رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبوإسماعيل: من لا يريد الإسلام يحاول تشويهه بمهاجمة الإسلاميين

الشارع السياسي

الخميس, 03 نوفمبر 2011 17:29
بوابة الوفد - صحف

أكد الدكتور حازم صلاح أبوإسماعيل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية أن من يخافون من الإسلاميين لايعرفونهم جيدا ولايدركون إلى أي مدى تصل عظمة الإسلام، مضيفا أن مرض الخوف من الإسلاميين قديم.

وصنعه النظام السابق حينما خلق فزاعات من الإخوان المسلمين والسلفيين والجماعات الإسلامية وغيرها من القوى الإسلامية السياسية، حيث ابتكر أساليب وطرقا مختلفة لتفريق الشعب وشق صف المجتمع؛ ليظل النظام البائد أطول فترة ممكنة، حيث أدى ذلك لخسارة البلاد لعطاء هؤلاء الأخيار.
وأوضح – في تصريحات له بجريدة الجمهورية اليوم - أن المشكلة أن

من لا يريد الإسلام يحاول تشويهه وهو منتسب إليه ويهاجم الإسلاميين وهو مسلم مثلهم، وهذا ما يتسبب في حدوث اللغط والتشويه الكبير الذي يعتبر عارا ثقافيا كبيرا على المجتمع، مضيفا أن الإسلاميين دفعوا الثمن باهظا من دمائهم وقوتهم وأعمارهم من أجل مقاومة الطغيان.
وحول موقفه من المرأة قال إن الإسلام كرّم المرأة ومنحها الحقوق الكثيرة، وأنه لا مانع من خروجها للعمل شريطة أن يكون هذا القرار هي من اتخذته
برضاها،  وبالنسبة للأقباط قال أبو إسماعيل: "الأٌقباط لهم حقوقهم التي يضمنها الإسلام والإسلام يطلب من المسلم أن يدافع عن جاره المسيحي"، واستطرد قائلا: "لا أقبل أن تكون حقوق المسلم في أمريكا أقل من حقوق غير المسلم في مصر لأن الإسلام يضمن ما هو أكبر مما تضمنه أمريكا لغير المسلمين من حريات".
وردا على مخاوف العلمانيين والليبراليين من الدولة الدينية، أوضح أبو إسماعيل على أنه لا دولة دينية في الإسلام ولا كهنوت على الإطلاق، مشيرا إلى أن هذا ما يرجونه للتخويف من الإسلاميين، وأضاف أن الدولة في الإسلام مدنية والحاكم فيها يعزل ويعاقب ويحاكم إن أخطأ ، وإن سيادة القانون هي الأساس الذي تقوم عليه الدولة. 

أهم الاخبار