في مؤتمر الدستور

"إلزامية" أم"استرشادية" تثير الجدل

الشارع السياسي

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 12:54
كتب: سمر فواز

شهد اجتماع الدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء ووزير السياحة  منير فخري عبد النور  بممثلي الاحزاب والقوي السياسية اليوم غيابا كاملا لجميع ممثلي التيار الاسلامي من جماعة الاخوان المسلمين والجماعة الاسلامية والاحزاب السلفية.

بدأ الاجتماع منذ العاشرة صباح اليوم الثلاثاء فى دار الاوبرا المصرية، وحضره ممثلون عن أحزاب الوفد والوحدة والديمقراطي الحر،وائتلاف شباب الثورة.
أكد موفد التليفزيون المصرى نقلا عن نائب رئيس الوزراء الدكتور

علي السلمي ان غياب التيار الديني ربما يرجع لأن جماعة الاخوان المسلمين سبق ووافقت علي المبادئ ال22 للدستور التي عرضها السلمي قبل سفره للخارج للعلاج ، فيما رفضته باقي التيارات الاسلامية معتبرة المبادئ وصاية علي الشعب المصري .
وشهد الاجتماع شدا وجذبا من قبل الحاضرين بعدما عرض السلمي المباديء الــ22 ، فالبعض اعتبر
المواد إلزامية ووضعها فى الدستور الجديد ضروريا، فيما اعتبرها البعض الآخر استرشادية.

وكانت أهم المواد التي شهدت موافقة عامة من جميع الحاضرين، هي المادة الثانية في الدستور التي تؤكد ان جمهورية مصر العربية ذات مرجعية اسلامية واللغة العربية هي لغتها الاول، والشريعة الاسلامية هي المرجع الاساسي للتشريع، على أن يحتكم غير مسلمين لمبادىء شريعتهم.

كما نصت المبادئ علي ان الشعب هو مصدر السلطة، مع التوصية بضرورة ادراج منظمتي الشرطة والقوي العسكرية فى تحديد السلطات، وجاءت المادة 9 لتنص علي أن القوات المسلحة مستقلة.

أهم الاخبار