الغزالى حرب: المشهد السياسى تخبط

الشارع السياسي

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 10:58
الكويت- أ ش أ:

وصف رئيس حزب الجبهة الديمقراطية السابق د.أسامة الغزالى حرب المشهد السياسى فى مصر بالتخبط ، معتبرا أن ذلك أمرا طبيعيا نتيجة لدخول العديد من القوى المعادية للثورة فى الحياة السياسية .

واستبعد حرب - فى حديثه لصحيفة " الرأى " الكويتية نشرته فى عددها الصادر اليوم الثلاثاء - عودة الجيش بشكل تام إلى ثكناته فى الوقت الحالى ، مشيرا الى أن قيادة المجلس العسكرى البلاد لا تطمع فى السلطة ، وإنما تهدف لفرض استقرار الوضع فى البلاد.وقال حرب إن المشهد السياسى متخبط نتيجة دخول العديد من القوى المعادية للثورة والتى أصبحت الآن تتحدث باسم الحرية على الرغم من ولائها

الأول والأخير للنظام البائد ، وهذه الشخصيات بارزة وواضحة مثل أشعة الشمس الساطعة ، وهذا ما يؤكد أن مصر فى خطر وأشار إلى أن جميع القوى السياسية تخشى الفوضى والتزوير وانعدام حالة الأمن لحماية الصناديق الانتخابية ، موضحا أن الإخوان المسلمين لن يصلوا إلى أقصى مما وصلوا إليه فى عام 2005 ، وعلينا كقوى سياسية الاعتراف بوزنهم ، والمطلوب هو عدم المبالغة أو التقليل من شأنهم .وأوضح أن القضية ليست فى الإخوان المسلمين فقط ، ولكننا نحتاج لأن تكون جميع القوى السياسية
على قدم المساواة من حيث التكافؤ معهم فهم القوى الأكثر استعدادا للانتخابات ، وهذا طبيعى فى بلد إسلامى ، وقمع النظام السابق زاد من قوتهم ، فى الوقت الذى عانت فيه الأحزاب السياسية من التهميش ، ورغم ذلك فالإخوان مارسوا السياسة بقوة وما يشغلنا الآن هو الفرص المتكافئة.

وحول أداء المجلس العسكرى ، قال د.أسامة الغزالى حرب: إن المجلس العسكرى يحاول حماية البلاد من حالة الانفلات الأمنى التى نعيشها ونحن لانزال نحتاج الى وقت إضافى لإعادة بناء جهاز الشرطة ، وهذه العملية لا تتم بقرار ، ولكن تحتاج إلى وقت ، وفى تقديري الأمر يحتاج لعامين على الاقل .وأكد حرب أن مصر الآن فى حاجة الى دستور كامل تضعه لجنة مستقلة ليست شرطا أن تكون من مجلس الشعب ، لأن الإعلان الدستورى الذى تم لافائدة منه . 


 

أهم الاخبار