"العوا" يطالب بالإفراج عن "علاء عبد الفتاح"

الشارع السياسي

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 18:42
كتب-وائل محمد:

أكد الدكتور محمد سليم العوا، المفكر الإسلامي تعليقَا علي أسباب حبس وأدلة اتهام الناشط علاء عبد الفتاح

أن إصرار بعض الجهات السيادية على محاكمة المدنيين يعد انتهاكا للحقوق الطبيعية للإنسان المصري، بإحالة المدنيين إلى القضاء العسكري .

واشار العوا في بيان له اليوم إلي أن الأصل في النظم القانونية المتحضرة كافة أن يحاكم المرء أمام قاضيه الطبيعي، وأن تحقق معه النيابة العامة غير خاضعة للسلطة التنفيذية، وقد أصر الناشط علاء عبد الفتاح

على ذلك أمام النيابة العسكرية ولم يدل بأي أقوال متمسكا بحقه في العرض على النيابة العامة.

ودعا العوا المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى الأمر بالإفراج عن الناشط علاء عبد الفتاح

، وإحالته الى السلطة المختصة في الدولة بصفته مدنيا فلابد ان  يحال  إلى النيابة العامة للتحقيق معه
فإذا تبين ارتكابه أفعالا تمس القوات المسلحة تتم إحالته للنيابة العسكرية للاختصاص، وأي تصرف يترتب عليه استمرار حبسه بقرار من النيابة العسكرية هو تصرف غير صىحيح وغير قانونى، وقد يترتب عليه آثار لا تحمد عقباها.

وأكد الدكتور العوا أن دفاعه عن حق الإنسان في الوقوف أمام قاضيه الطبيعي لا شأن له بمدى اختلافه أو اتفاقه مع هذا الإنسان في الرأي أو الفكر أو منهج العمل لأن المسألة تتعلق بالتطبيق الصحيح للقانون والاحترام الواجب لحقوق الإنسان الذي يتساوى في وجوب حمايتها جميع الناس.

ودعا العوا رجال القانون وجمعيات حقوق الإنسان إلى الوقوف بجانب حق علاء عبد الفتاح في الإحالة لقاضيه الطبيعي.

أهم الاخبار