رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإفراج عن ضابط المخابرات أيمن سالم

الشارع السياسي

الخميس, 27 أكتوبر 2011 21:01
كتب- جهاد الأنصارى:

أعلنت الصفحة الرسمية لحملة "جبهة الدفاع عن المقدم أيمن سالم" أنه تم الإفراج عن ضابط المخابرات الحربية وأنه رجع لمنزله سالماً صباح اليوم الخميس بعد اختفاء استمر 11 شهرا متواصلين، حيث اختفى صبيحة يوم 7 ديسمبر 2010 بعد كتابته رسالة للشعب المصرى تفضح ممارسات نظام مبارك ومعلومات سرية مدعمة بالأدلة حول تعامل النظام مع المخابرات الأمريكية والصهيونية.

وكان أيمن سالم قد نشر يوم 3 ديسمبر 2010 رسائل على الشبكة العنكبوتية "إنترنت" يطلب من الشعب المصرى الخروج لإسقاط نظام مبارك بطريقة سلمية، ورسم خطة للانقلاب الشعبى والعصيان المدنى ولخصها فى 3 رسائل آخرها بتاريخ 7 ديسمبر 2010، وطالب

من خلال الرسائل بتشكيل مجلس قيادة للثورة ليقوم بإدارة شئون البلاد بعد إسقاط نظام مبارك يتضمن شخصيات بارزة من صفوة علماء مصر فى السياسة والاقتصاد والدين.
وقال سالم في رسالته لشعب مصر والتى تسببت في اختفائه: "يجب عمل انقلاب شعبى كبير يتمثل فى عصيان مدنى ساحق يشترك فيه كل شعب مصر، وسوف يكون عشرات بل مئات أضعاف قوة ثورة 23 يوليو، وسوف تبدأ الثورة بالتحرك من أمام كافة مساجد وكنائس مصر بعد توقيت انتهاء صلاة الجمعة مباشرة وتتجه إلى مقر رئاسة الجمهورية
بمصر الجديدة، وتطالب الرئيس بالتخلى عن الرئاسة والمكوث فى أحد قصور الرئاسة بأمان، ويكون شعارنا أثناء الانقلاب (الله أكبر) والذى كان شعارنا فى حرب أكتوبر.
ويضيف في رسالته "بدلاً من انفراد رئيس واحد جديد لمصر بالحكم ويتكرر ماحدث من فساد، يتم تشكيل مجلس لقيادة الثورة يتكون من مجموعة رؤساء متساويين فى الحقوق والواجبات، ويتم تعيين أحدهم رئيسا لمجلس الثورة، ولا يصدر أى قرار بشكل منفرد من رئيس مجلس الرؤساء بل يصدر بالأغلبية ومُوقع من غالبية الرؤساء. ويستمر عمل مجلس رؤساء الدولة لفترة انتقالية ثم يرد الأمر إلى الشعب لاختيار رئيسه التالى وحكومته عن طريق انتخابات حرة نزيهة".
وكان ألقي القبض علي سالم من قبل المخابرات العامة بتاريخ 7 ديسمبر، وتم تسليمه للقوات المسلحة، التي قامت باحتجازه داخل دور كامل مغلق بالمستشفى النفسى للقوات المسلحة بالمعادى.

http://www.youtube.com/watch?hl=ar&v=BrTL7BaCytc
 

أهم الاخبار