رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العربى يزور الصين قبل نهاية العام الحالى

الشارع السياسي

الثلاثاء, 25 أكتوبر 2011 06:56
بكين - أ ش أ

 يقوم الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بزيارة رسمية للصين قبل نهاية العام الحالي، هي الأولى له منذ توليه المنصب بالجامعة، تلبية لدعوة من وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي، وذلك لبحث علاقات التعاون العربية الصينية المتنامية وأفاق المستقبل بين الجانبين، إضافة لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة المتعلقة بالشأن العربي .

وقال د. خالد بن نايف الهباس، مستشار الأمين العام ومدير إدارة أستراليا وأسيا بالجامعة العربية أنه بحث والوفد المرافق له ترتيبات زيارة الأمين العام المرتقبة للصين والإجراءات المتعلقة بها والتوقيتات المحتملة للقيام بها قبل نهاية العام الحالي .

وأشار إلى أن زيارة وفد الجامعة العربية الحالية للصين تأتي من منطلق حرص الجامعة وأمينها العام على إبقاء مستوى العلاقات مرتفعا مع الجانب الصيني ، والرغبة في

تعزيز وتطوير العلاقات العربية الصينية.

وأضاف أن الوفد لمس خلال اللقاء مع نائب وزير الخارجية الصيني جاى جون، والمسئولين الصينيين في الوزارات المختلفة الرغبة في تعزيز العلاقات مع الجامعة العربية، خاصة مع وجود رؤية مشتركة في الكثير من المجالات، إضافة للدعم الذي يبديه الجانب الصيني ووقوفه مع القضايا العربية العادلة في المحافل الدولية.

وأشار إلى أن الجانب الصيني أعرب عن أمله في مزيد من تدعيم التعاون الاستراتيجي الثنائي، وتعزيز بناء التعاون عبر "منتدى التعاون العربي الصيني"، كما أثني على الدور الذي تلعبه جامعة الدول العربية في إستقرار المنطقة العربية، ويرغب في المساعدة لدفع السلم والاستقرار والتنمية في هذه المنطقة بالتعاون مع

جامعة الدول العربية .

وأضاف د.خالد، أن المباحثات مع الجانب الصيني تطرقت للدور الإيجابي الذي يمكن أن تلعبه الصين في العالم العربي، خاصة فى سوريا ودفع الحكومة السورية إلى اتخاذ خطوات أكثر جدية وقبول مبادرة الجامعة العربية لإنهاء الأزمة الحالية في هذا البلد العربي، من منطلق المكانة التي تحتلها الصين وروسيا لدى السوريين حيث تدعمان حلا سياسيا للأزمة السورية عبر الطرق الدبلوماسية والحوار والإصلاحات الداخلية.

وأوضح أنه تم خلال اللقاء التطرق للموقف الصيني المشرف ودعم المسعى العربي في الأمم المتحدة الخاص بالقضية الفلسطينية ورؤية الجانب الصيني الدائمة في إقامة دولة مستقلة كحق مشروع للشعب الفلسطيني لا يمكن تجريده منه، وتأييد الصين لإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة، تتخذ القدس الشرقية عاصمة لها على حدود 1967.

ومن المقرر أن يلقي د.خالد بن نايف الهباس، في وقت لاحق اليوم، محاضرة في جامعة الدراسات الأجنبية ببكين، عن العلاقات العربية الصينية وآفاق المستقبل والعلاقات بين الجانبين، ثم يغادر العاصمة متوجها إلى مدينتي شيان وشنغهاي

الصينيتين.

أهم الاخبار