رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

" الاستقلال" يحرر الأطباء من قبضة الإخوان

الشارع السياسي

الأربعاء, 19 أكتوبر 2011 16:08
رقية عنتر

في سابقة تعد الأولي من نوعها عقب ثورة 25 يناير وسقوط نظام مبارك, أنهي تيار الاستقلال بنقابة الأطباء سيطرة جماعة الإخوان المسلمين علي النقابة، عقب خسارتها أصوات 70% من الأطباء والبالغ عددهم 240 ألف طبيب.

فبعد سيطرة دامت 19 عاما علي مجلس نقابة الأطباء, فقد الإخوان أحد أهم النقابات المهنية, عقب خسارة قائمتها «أطباء من أجل مصر» لمنصب النقيب في 13 محافظة لصالح قائمة الاستقلال المنافسة, فضلا عن خسارتها معظم مقاعد محافظات القاهرة والإسكندرية وأسوان وقنا والأقصر وسوهاج وأسيوط والمنيا وبني سويف والبحر الأحمر والسويس وشمال سيناء ومطروح, ونصف مقاعد الغربية وكفر الشيخ، لتنحصر سيطرتها علي محافظات الدلتا ومجلس النقابة العامة التي فازت فيها بـ18 مقعدا بالإضافة لمقعد النقيب الدكتور خيري عبد الدايم الذي ترشح علي قائمة الإخوان رغم أنه ليس إخوانيا.
وقبيل إعلان اللجنة المشرفة علي الانتخابات النتائج النهائية, أشاع الأطباء المنتمون لجماعة الإخوان المسلمين اكتساح مرشحي قائمة «أطباء من اجل مصر» للانتخابات وفوزهم الساحق علي منافسيهم, وهو ما دعا قائمة الاستقلال لإصدار بيان عاجل أعربت فيه عن تعجبها محاولات مرشحي الإخوان المتعمدة تشويه الانتصار الكبير الذي حققته القائمة، وادعائهم الفوز بأغلب مقاعد النقابة العامة والمحافظات، علي الرغم من تحقيق الاستقلال الفوز بأغلبية المقاعد في 13 محافظة, والفوز بمقاعد للمعارضة في باقي المحافظات, فضلا عن الفوز بـ6 مقاعد بالنقابة العامة اي 25% من المقاعد, واصفة هذا بالانجاز الكبير في الوقت الذي لم يكن لتيار الاستقلال مقعد واحد قبل ذلك،

مؤكدة أن هذه المحافظات تمثل أكثر من 70% من الأطباء المسجلين بكشوف النقابة.
وكان المنسق الإعلامي لقائمة «أطباء من أجل مصر» يوسف طلعت  قد أكد في تصريحات قبل ساعات من الإعلان الرسمي عن نتائج انتخابات صحفية حصد مرشحو الإخوان أغلب مقاعد المجالس الفرعية، قائلا: لم نخسر سوي 3 نقابات هي الإسكندرية والسويس والقاهرة, رغم أن الإخوان فقدوا أغلب المقاعد التي احتلتها الجماعة علي مدار عشرين عاما في نقابات المحافظات، مما يعد خسارة كبيرة لهم قبيل مشاركتهم في مارثون الانتخابات البرلمانية.
ووصف أطباء الاستقلال فوزهم بالضربة الموجعة للإخوان، والتجربة التي تعد بارقة أمل يحتذي بها في العمل السياسي العام، مشددين علي نجاحهم في تخليص النقابة من سيطرة الإخوان التي امتدت لفترة طويلة.
واتهم الدكتور أحمد حسين مرشح الاستقلال الفائز بمقعد جنوب الصعيد بمجلس النقابة العامة اللجنة المشرفة علي الانتخابات برئاسة الدكتور سعد الفتياني – عضو مجلس النقابة العامة الإخواني – بوضع العراقيل والقيام بمخالفات الهدف منها منع الأطباء من الوصول إلي صندوق الانتخاب, مما أدي إلي إجراء انتخابات نتائجها مشبوهة.
وسرد عضو المجلس الجديد مخالفات اللجنة قائلا: لم ينقوا الكشوف فلم يسجل 80 ألف طبيب شاب بسجلات النقابات الفرعية, ومن سجل بعد ضغط من قائمة الاستقلال اقتصر تسجيله علي كشوف النقابات الفرعية
مما حرمهم من التصويت بشكل كامل للقائمة الفرعية والعامة, فضلا عن إضافة أسماء مرشحين تنازلوا في موعد التنازلات عن ترشحهم مما أدي إلي ارتباك الأطباء، بجانب عدم التنظيم الذي يسأل عنه الإخوان وعدم وضعهم كشوفا بأماكن لجان الأطباء ورفض إجراء الانتخابات بأكثر من مقر بكل محافظة, ورفض زيادة عدد الصناديق الانتخابية وإجبار كل 500 طبيب علي التصويت في صندوق واحد وكتابة 25 اسما بالحبر الجاف مما أدي في النهاية لعدم إتاحة الفرصة لأكثر من 30 ألف طبيب للدخول والتصويت .
وأرجع «حسين» الهدف من وضع العراقيل منع الأطباء من الوصول لصندوق الانتخاب لتكون النتيجة في صالح قائمة الإخوان, مؤكدا أن 60 % من الأطباء ذهبوا لأماكن التصويت, ولكن لم يتمكن سوي 30 % فقط من الادلاء الفعلي بأصواتهم, مشيرا الي انخفاض سيطرة الاخوان علي نقابة الاطباء لتنحصر في مجلس النقابة العامة ونقابات الدلتا.
فيما رد الدكتور محمد خيري عبد الدايم مرشح قائمة الإخوان والفائز بمقعد النقيب بعدد 17253 صوتا علي حملة الإخوان المنظمة, قائلا: إسألوا الإخوان فأنا مش إخواني, وهما اختاروني علي قائمتهم لأنهم رأوا أني أفضل المرشحين علي المنصب .
وكان النقيب قد صرح عقب فوزه مباشرة قائلا: لست إخوانيا وعلي الجميع خلع الرداء الحزبي عند دخول النقابة، فيما عقب الدكتور أحمد إمام عضو مجلس النقابة الإخواني السابق، وعضو اللجنة المشرفة علي الانتخابات علي بيان الاستقلال قائلا: الذين يتحدثون عن كون إخوان النقابة سياسيين هم الذين يريدون تسييس النقابة, واصفا إياها بالمزايدات الرخيصة والاتهامات الباطلة والكلام الفارغ.
وأضاف: جماعة الإخوان اكتسحت النقابة العامة وفاز النقيب الذي دعمناه باكتساح وبفارق 8 آلاف صوت عن أقرب منافسيه, نافيا تحدث أحد من مرشحي الإخوان عن اكتساح قائمة الإخوان للانتخابات, قائلا: الانجازات التي حققها الاستقلال لا يمكن إنكارها, ولا أدري لماذا يخلقون معركة معنا في هذا الوقت, وادعوهم للالتفات لمصلحة الأطباء وحل مشاكلهم.

أهم الاخبار