رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يناير‮ ‬2011‭.‬‮. ‬أسبوعا‮ ‬بدون مظاهرات

الشارع السياسي

الأربعاء, 12 يناير 2011 17:51
كتبت - أماني‮ ‬زكي:

شهد العام الماضي‮ ‬مع بدايات شهر‮ ‬يناير سلسلة من الاحتجاجات العمالية بداية من‮ ‬يوم‮ ‬1‮ ‬الذي‮ ‬بدأ باعتصام الفلاحين بالدقهلية احتجاجاً‮ ‬علي‮ ‬بيع‮ »‬الأوقاف‮« ‬لاراضيهم‮..

‬ويوم‮ ‬2‮ ‬يناير تظاهر‮ ‬250‮ ‬ألف عامل بقطاع التشجير وهددوا بالاحتجاج أمام‮ »‬الزراعة‮« ‬اعتراضاً‮ ‬علي‮ ‬رفض الوزارة تعيينهم بشكل رسمي‮ ‬منذ عام‮ ‬1984،‮ ‬وتظاهرت اخصائيات التمريض بمحافظة الدقهلية أمام نقابة الصحفيين للاحتجاج علي‮ ‬قرار الدكتور أحمد بيومي‮ ‬شهاب رئيس جامعة المنصورة بندب أكثر من‮ ‬107‮ ‬منهن للعمل كممرضات في‮ ‬مستشفيات الجامعة‮. ‬ونظم أهالي‮ ‬اخصائيي‮ ‬كلية التمريض جامعة المنصورة وقفتهم الاحتجاجية الثانية من نوعها‮ ‬يوم‮ ‬5‮ ‬يناير الماضي‮ ‬أمام مجلس الشعب اعتراضاً‮ ‬علي‮ ‬قرار الإخلاء الاداري‮ ‬التعسفي‮ ‬لـ‮»‬107‮« ‬من أبنائهم وتحويلهم للعمل كفنيي‮ ‬تمريض بمستشفيات الجامعة ولا ننسي‮ ‬اضراب طوائف التشغيل‮ »‬السائقين ـ الكمسارية ـ ومراقبي‮ ‬الابراج والاشارات‮« ‬بهيئة السكة الحديد عن العمل احتجاجاً‮ ‬علي‮ ‬الحكم الصادر بحبس المتهمين بالتسبب في‮ ‬حادث قطاري‮ ‬العياط‮ ‬يوم‮ ‬4‮ ‬يناير واحتجاج العمال المسرحين من فندق عايدة بشرم الشيخ أمام مجلس الشعب اعتراضاً‮ ‬علي‮ ‬تسريحهم واهدار حقوقهم المادية علي‮ ‬يد مستثمر سوري‮ ‬وتظاهر أكثر من‮ ‬300‮ ‬مدرس ومدرسة من محافظة كفر الشيخ‮ ‬يوم‮ ‬10‮ ‬يناير أمام مقر وزارة التربية والتعليم بالقاهرة لمطالبة وزير التربية والتعليم الدكتور أحمد زكي‮ ‬بدر بمنحهم عقود عمل مميزة أسوة بباقي‮ ‬مدرسي‮ ‬المحافظة ومحافظات الجمهورية‮. ‬نهاية بقيام عمال شركة الخدمات التجارية البترولية‮ »‬بتروتريد‮« ‬بتنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة البترول احتجاجاً‮ ‬علي‮ ‬الفصل التعسفي‮ ‬الجماعي‮ ‬لكل العمال الذين
قاموا برفع قضايا ضد ادارة الشركة و»عددهم‮ ‬550‮ ‬عاملاً‮« ‬لمطالبتها بتطبيق اللائحة القديمة وتطبيق كادر واحد بالشركة‮. ‬

وجاء‮ ‬يناير‮ ‬2011‭.‬‮. ‬ومر منه أسبوعان دون تظاهرات أو احتجاجات‮.. ‬لكن هذا لا‮ ‬يعني‮ ‬أن الحال أصبح أفضل لكن جاءت كنيسة القديسين وتزوير الانتخابات‮.. ‬وخيبة أمل العمال في‮ ‬حكومة نظيف أسباب أدت الي‮ ‬اختفاء العمال عن المسرح الاحتجاجي‮ ‬مع بدايات شهر‮ ‬يناير‮ ‬2011‮ ‬خاصة انهم من أكثر الفئات المحركة لظاهرة الاحتجاجات بصورها المختلفة‮. ‬وكان رصيف مجلس الشعب واتحاد العمال وسلالم نقابة الصحفيين وأعتاب الوزارات ذات الصلة بمشكلات هؤلاء المحتجين خير شاهد علي‮ ‬التظاهر خلال الفترات الماضية إلا أن المشهد المسيطر علي‮ ‬هذه الاماكن الآن هو الهدوء منعاً‮ ‬للازعاج واكتفي‮ ‬البعض بالاعتصامات داخل مصانعهم وشركاتهم مثل عمال الكراكات بالسويس وغزل المنوفية بقويسنا‮. ‬

استغلت الحكومة أحداث الاسكندرية وأطلق المسئولون عبارة‮ »‬مش وقته البلد بتضيع‮« ‬مع أي‮ ‬تهديد بالاحتجاج‮ ‬غير أن العمال فقدوا الثقة في‮ ‬مدي‮ ‬تجاوب الجهات المعنية معهم وتلبية مطالبهم ولا سيما أن هذه الاعتصامات دائماً‮ ‬تنتهي‮ ‬بانتصار الحكومة علي‮ ‬حساب الشعب ولا‮ ‬يأخذ هؤلاء سوي‮ »‬الفتافيت‮« ‬وسرعان ما تعود الازمة مرة أخري‮ ‬مثل عمال‮ »‬أمونسيتو‮« ‬والمقطورات وغزل قويسنا ومراكز المعلومات‮. ‬ويلوح في‮ ‬الافق أن الحكومة نجحت في‮ ‬فتح صفحة جديدة من قمع العمال

تحت شعار‮ »‬اللي‮ ‬فات مات‮«. ‬وكأن الله استجاب لدعوات وزيرة القوي‮ ‬العاملة ليلة رأس السنة في‮ ‬احد البرامج التليفزيونية حينما قالت‮ »‬الله لا‮ ‬يعود الاحتجاجات تاني‮ ‬وتكون‮ ‬2011‮ ‬برداً‮ ‬وسلاماً‮ ‬علي‮ ‬العمال‮«. ‬

وطبقاً‮ ‬للتقارير التي‮ ‬رصدتها منظمات حقوق الانسان فإن العام الماضي‮ ‬شهد أكثر من‮ ‬174‮ ‬اعتصاماً‮ ‬خلال التسعة أشهر الاولي‮ ‬منه ومنذ‮ ‬يوليو‮ ‬2006‮ ‬وحتي‮ ‬مارس من عام‮ ‬2007‮ ‬شهدت الحركة العمالية‮ ‬174‮ ‬احتجاجاً‮ ‬عمالياً‮ ‬تمثلت في‮ ‬74‮ ‬اعتصاماً‮ ‬و52‮ ‬اضراباً‮ ‬و48‮ ‬مظاهرة أي‮ ‬بمعدل احتجاج واحد كل‮ ‬يوم ونصف اليوم وهو ما‮ ‬يعني‮ ‬أن هناك خللاً‮ ‬في‮ ‬علاقة العمل في‮ ‬مصر في‮ ‬ظل أوضاع اقتصادية تزداد سوءاً‮.‬

الدكتورة كريمة الحفناوي‮ ‬ـ ناشطة سياسية ـ قالت‮: ‬لا‮ ‬يوجد تراجع بل هدنة واحترام لمشاعر اخواننا الاقباط بعد حادث الاسكندرية فضلاً‮ ‬عن انتظار تنظيم البرلمان الشعبي‮ ‬الذي‮ ‬يعبر عن آراء المظلومين وانشغال هؤلاء في‮ ‬اعداد وسائل المقاومة التي‮ ‬يتبعونها أمام الحكومة‮. ‬وأضافت‮ »‬مجلس الشعب أفقد العمال الامل في‮ ‬تنفيذ مطالبهم والسماع لاصواتهم وبهذا التنظيم الذي‮ ‬يقول انتهي‮ ‬الدرس‮ ‬يا شعب مصر نوابك اتزوروا‮«. ‬وبالرغم من هذا لم ترهبنا عصي‮ ‬الأمن وسنتجه الي‮ ‬رصيف البرلمان بالتزامن مع مشروعات القوانين المصيرية من الوظيفة العامة والتأمين الصحي‮ ‬وقانون النقابات المهنية لنعبر عن مطالبنا وهذا بحسب‮ »‬الحفناوي‮«.‬

وأرجع عمرو هاشم ربيع الخبير بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الامر الي‮ ‬خوف العمال من بطش الامن وحملت وجهة نظره أن المعتصمين لا‮ ‬يذهبون من أجل النواب بل للتوجه الي‮ ‬وسائل الاعلام المرئية والمقروءة وستعود مرة أخري‮ ‬مع اشتعال الاحداث‮. ‬

أوضح ناجي‮ ‬رشاد الناشط العمالي‮ ‬وصاحب قضية رفع الحد الادني‮ ‬للاجور ان مجلس الشعب أصبح لا‮ ‬يعبر عن العمال والشعب لانه جاء بالتزوير والتعيين ولا‮ ‬يحمل بداخله من‮ ‬يعبر عن مطالبهم‮. ‬وأشار الي‮ ‬تقرير منظمة العمل الدولية في‮ ‬2007‮ ‬الذي‮ ‬وصف مصر بأنها أسوأ دولة في‮ ‬ضياع الحقوق العمالية‮.‬

أهم الاخبار