رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسيون: رفض الطعن لم يعدم "نور" سياسيًا

الشارع السياسي

الأحد, 16 أكتوبر 2011 17:00

كتب – أحمد حمدى:

انتقد عدد من القوى السياسية قرار محكمة النقض برئاسة المستشار طلعت الرفاعي اليوم الأحد  برفض الالتماس الذي تقدم به د.أيمن نور رئيس حزب الغد الجديد، لإعادة محاكمته في قضية توكيلات حزب الغد، مما يعني حرمانه من الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية وعدم تمكينه من عضوية او رئاسة اى حزب سياسى.

يقول الدكتور عبد الله الاشعل المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية إن حكم محكمة النقض اليوم بحجب ايمن نور عن ممارسة اى عمل سياسى كان بمثابة الصدمة، مشيرا إلي أن الحكم لن يكون إعداما سياسيا لنور الذى له دور كبير فى الحياة السياسية المصرية منذ 2005 . 
وشدد الاشعل على ضرورة عدم ترك نور للحياة السياسية، لافتا الى ان خروجه من المشاركة يعتبر مسألة مؤسفة، مؤكدا ضرورة استمراره بصرف النظر عن الإطار القانونى الذى وضعه فيه حكم المحكمة.
وطالب بإيجاد مخرج قانونى لهذه المشكلة

حتى تتمكن جميع القوى السياسية من بناء دولة ديمقراطية جديدة، مؤكدا ان النظام كان يكيد لنور بتلفيق التهم منذ شارك فى الانتخابات الرئاسية عام 2005 منافسا للرئيس المخلوع.
واضاف ان "نور" له باع كبير فى الحياة السياسية من خلال حملات التثقيف للشباب وتوعيتهم سياسيا, ولا يجوز تجاهل هذا الدور وتنحيته عنه فى هذه اللحظة المهمة من عمر الوطن.
ومن ناحيته يقول ابو العز الحريرى عضو الائتلاف الشعبى والاشتراكى إن حكم محكمة النقض غير موفق، مؤكدا أن هذا الحكم دخل التاريخ لانه نظر للنص ولم ينظر الى المضمون الذى يشتمل على تلفيق التهم من جانب نظام الرئيس المخلوع حسنى مبارك ورجاله.
واضاف الحريرى أن تهمة التزوير التى ألصقت بنور كانت مدبرة من قبل
صفوت الشريف وذلك بعد قرب صدور حكم لصالح  ايمن نور من القضاء الإدارى بتأسيس ثلاثة احزاب فقام الشريف باستدعاء نور لمكتبه للاتفاق معه على حصوله على تأسيس حزب واحد مقابل التنازل من خلال توكيل غير قابل للالغاء عن الاحزاب الاخرى التى سيصدر بها احكام لافتا الى ان نور قبل لانه ليس متاجرا بالاحزاب.
واشار الى ان التوكيلات المزورة تم زجها لنور لافتا الى ان قوات الامن قامت بتفتيش منزل نور وصدور قرار برفع الحصانة كان خير دليل على ان اجهزة الدولة كانت مسخرة للانتقام من نور الذى وقف فى مواجهة جمال مبارك وريث الرئيس المخلوع. 
ومن ناحيته يقول عبد الغفار شكر عضو المكتب السياسى لحزب التجمع الوطنى التقدمى الوحدوى إن استبعاد ايمن نور عن الحياة السياسية يعتبر حرمانا للحياة السياسية من شخصية سياسية نشطة لها دور كبير فى إضفاء الحراك السياسى على المجتمع .
واضاف شكر ان النظام السابق لفق قضية التزوير لنور بحرفية شديدة وهو الامر الذى يجعل المحكمة عاجزة عن وجود اى ثغرة أمامها لرد اعتباره مطالبا بضرورة إيجاد مخرج من هذا المأزق المؤسف.

أهم الاخبار