رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفخرانى:"عيب أوى"أخسر مدينتى فى عهد الثورة

الشارع السياسي

السبت, 15 أكتوبر 2011 17:42
الغربية ـ محمد المسيرى:

"عيب أوى أكسب قضية مدينتي في عهد مبارك، وأخسرها في عهد الثورة" .. هكذا علق المهندس حمدي الفخرانى، في المؤتمر الذي تم تنظيمه بالحديقة الثقافية بميدان الشون بمدينة المحلة الكبرى أمس، مضيفا أن ما تم بيعه من الأراضي المصرية "67 ألف كيلو متر" يوازى مساحة خمس دول عربية كاملة (فلسطين ، لبنان، البحرين، الكويت، الإمارات).

وكشف الفخرانى خلال المؤتمر أن النظام المخلوع انفق 8 مليارات و400 مليون جنيه لاستصلاح أرض توشكي، ثم باعها إلى خمسة من المستثمرين العرب بـ 25 مليون جنيه بسعر 50 جنيها للفدان، مشيرا إلى أن الوليد بن طلال يقوم بزرعها نجيلا ونقله إلى ملاعب الجولف بالسعودية، كاشفا تقاضى 1023 من حاملي الدكتوراة والماجستير في مركز البحوث مرتبا شهريا 75 جنيها في الشهر.

وأكد الفخرانى أنه أقام دعوى قضائية بتعيين مليون شاب مصري بمرتب 1000 جنية شهريا، من خلال وضع حد أقصى للأجور، لافتا إلى أن 17 ألف من كبار الموظفين يتقاضون مرتبات شهرية أكثر من مليون

جنيه، بالإضافة إلى 94 ألف منهم فوق السن القانوني للتقاعد، مشيرا إلى أن عصام شرف لا يريد تطبيق الحد الأقصى للأجور المقدر بـ 18 ضعف الحد الأدنى، موضحا أن الحد الأقصى في الولايات المتحدة يبلغ 15 ضعف الحد الأدنى للأجر ، ويتقاضى الرئيس الأمريكي باراك أوباما 27 ألف دولار شهريا.

أشار الفخرانى أن القضاء المصري يحاكم وزير البترول في النظام المخلوع سامح فهمي بتهمة تصدير الغاز إلى إسرائيل، في الوقت الذي يقوم فيه المجلس العسكري بالاستمرار في تصديره، موضحا أن حكومة نظيف اتفقت مع شركة أسترالية لاستخراج الذهب من منجم السكري بنسبة 50% من الإنتاج، رغم أن عملية استخراجه لا تحتاج إلى شركات عالمية، حيث تكلفة مصنع الحديد يفوق خمس مرات تكلفة مصنع الذهب.

وقال "معايا قضايا ترجع للبلد تريليون جنيه، لكن مازلنا نحكم من سجن طرة، وحكومة شرف

ما هي إلا امتداد لحكومة نظيف"، مضيفا "الشعب المصري طلع عمارة 30 دورا ، لكنه تعب ونام في الدور الـ 26"، كاشفا أن شركة شبين الكوم تم بيعها بـ 176 مليون جنيه رغم أن قيمتها الحقيقية 17 مليار جنيه، بالإضافة إلى دعم صادرات بـ 90 مليون جنيه من قبل الدولة، و76جنيها معاشا مبكرا لتصفية العمال.

من جانبه، قال د. محمد بدير – عضو ائتلاف شباب الثورة وأحد مؤسسي المستشفى الميداني بميدان التحرير – إن الثورة أسقطت مبارك لكنها لم تسقط بقايا فلول النظام حتى الآن، مضيفا أن ما تردد عن تلقى شباب الثورة تمويلات هي أقاويل يرددها فلول الوطني ويساعد على نشرها المجلس العسكري، موضحا أن الثورة تريد أن تصل بالنهاية إلى تحقيق العدالة الاجتماعية ودولة سيادة القانون.

"بدير" تساءل عن إيرادات قناة السويس والضرائب والمصاريف الإدارية في الهيئات الحكومية والبترول، لافتا إلى أن النظام السابق عمل على تدمير زراعة القطن المصري والقمح ، مشيرا إلى أن الحل يكمن في استغلال طاقات البشرية وإعادة تشغيل الشباب في مشروعات كبرى، ورأى بدير أن فلول الحزب الوطني والإخوان هي المستفيدون من قانون الانتخابات الجديد، منتقدا انفراد المجلس العسكري بالقرار وإصدار قوانين دون التنسيق مع القوى الأخرى رغم إعلانه السابق أنه شريك في الثورة.

 

أهم الاخبار