رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هدوء بالمستشفى القبطى وشائعات لإشعال الفتنة

الشارع السياسي

الاثنين, 10 أكتوبر 2011 18:29
كتب - محمد معوض ومحمد سعد وأحمد حمدي:

انتشرت شائعات كثيرة في الساعات القليلة الماضية علي المواقع الاجتماعية "الفيس بوك" و"تويتر" وبين المارة فى شوارع القاهرة، حول قيام قوات الجيش بإلقاء جثث قتلي أحداث الاشتباكات أمس بين الجيش والمتظاهرين الأقباط فى النيل، وذلك للتخلص منها، كما أشاع البعض وجود مكثف للقوات الأمنية حول المستشفي وإغلاق الطريق فى شارع رمسيس.

وقادت فضائيات مغرضة إطلاق شائعات حول تصاعد الأحداث من جديد أمام المستشفي، وبحسب مراسلينا أمام المستشفي فإن حالة الهدوء تسود المكان فى ظل عدم وجود أي عناصر أمنية تابعة للجيش أو للشرطة العسكرية أو وزارة الداخلية .

وكان المستشار عبد المجيد محمود النائب العام قرر صباح اليوم استدعاء أطباء الطب الشرعي إلى المستشفى القبطي للقيام بتشريح ضحايا أحداث ماسبيرو بالأمس بناء على طلب أهالي الضحايا الذين خافوا من تعدى أهالى المناطق التى سوف يمر أهالى الضحايا فى طريقهم لمشرحة زينهم عليهم.

واشترط الأطباء إخلاء المستشفى من أهالي الضحايا والمصابين حتى يتسنى لهم تشريح الجثث، فوافق الأهالى, وبدأ الكهنة فى الدعوة إلى إخلاء المستشفى تمهيدا لقدوم الأطباء الشرعيين.

أهم الاخبار