رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ناشط قبطى: لا توجد مظاهرة بدون بلطجية

الشارع السياسي

الاثنين, 10 أكتوبر 2011 09:34

كتبت – مروة شاكر

أوضح الناشط القبطي أمير رمزي عضو لجنة العدالة الوطنية أن أحداث الشغب التي حدثت أمس الأحد أمام ماسبيرو خلال تظاهرة الأقباط والتي أطلقوا عليها مسيرة الغضب القبطي، هي ناتجة عن اندساس عناصر من البلطجية إلى صفوف المتظاهرين، مشيرا إلى أن المظاهرة كانت سلمية، وأن المتظاهرين كان هدفهم هو أن يعبروا عن حزنهم واستيائهم وتقديم مطالبهم

للسلطة .

وأضاف رمزي خلال اتصال هاتفي عبر برنامج "صباحك يامصر" على فضائية دريم صباح اليوم إن تحول المظاهرة من الصورة السلمية إلى العنف الشديد وسقوط قتلى؛ هو نتيجة اندساس بعض عناصر من البلطجية للمظاهرة، حيث قال "لا توجد مظاهرة بدون بلطجية" ،مشددا على أن

هناك أشخاصا داخل الوطن لهم مصالح وأهداف شخصية، يسعون لتحقيق مصالحهم من خلال إشعال نار الفتنة، وأشار إلى أن بعض العناصر السياسية السابقة والذين يوجدون حاليا بالسجون هم من  يحاولون الانتقام من الشعب المصري بإشعال فتيل الفتنة الطائفية.
وربط رمزي أحداث ماسبيرو أمس بالتعصب والتشدد في الفكر والتعامل بصورة لا تليق بالمواطنين المدنيين، مؤكدا أن الجنود الشهداء الذين لقوا حتفهم أمس خلال مظاهرة الأقباط تم الاعتداء عليهم من قبل البلطجية والعناصر المندسة.

أهم الاخبار