رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبو الفتوح: لا حل للفتنة سوى القانون

الشارع السياسي

الأحد, 09 أكتوبر 2011 21:39
كتب – مروان أبوزيد ومحمود السويفي:

طالب الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية جميع المصريين من الأقباط والمسلمين بأن يلزموا منازلهم وأن يتركوا للسلطات المختصة مهمة التعامل مع الأزمة الحالية التي تتمثل في أحداث الاشتباكات بين قوات الجيش والمتظاهرين الأقباط أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون في "ماسبيرو".

وأكد "أبو الفتوح" خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحياة اليوم" مساء اليوم الأحد أنه إذا كان التظاهر مكسباً من مكاسب ثورة 25 يناير لا يجب

أن يتم استخدامه بهذه الطريقة حيث إن هذه التظاهرات خرجت عن مسارها حين انحازت لتيار طائفى.

وحذر أبو الفتوح جموع الشعب المصرى من أن هذه الأحداث هي تطبيق لمخططات تهدف لإجهاض الثورة، مرجعا السبب لعدم تطبيق القانون على المخطئ، مطالبا بمعالجة الفتنة بالعدل وتطبيق القانون.

كما حذر أيضاً "أبو الفتوح" من محاولة إحداث فتنة طائفية تسود مصر كلها

والتي لو حدثت سوف تعيدنا إلى مرحلة ما قبل الثورة، حيث أكد أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم الاشتباك مع السلطات والجهات الأمنية.
وطالب المرشح المحتمل للرئاسة الأقباط المتظاهرين بالتهدئة لأن هناك قوى داخلية وخارجية لا تريد لهم أن يحصلوا على حقوقهم، وحذرهم من الاستجابة لأصحاب المصالح الخاصة والضيقة.
وأشار خلال مداخلة هاتفية أخري لقناة الجزيرة مباشر مصر، إلى أن المرحلة الحالية لا تحتمل أحداث اليوم، معتبراً أن الحلول الأمنية ليست هى  الحل، مطالبا بقنوات قانونية لمحاسبة كل خارج على القانون سواء كان مسلماً أو مسيحياً.
 

أهم الاخبار