أكد أن حماية الأقباط واجب على المسلمين

القرضاوي لبابا الفاتيكان: اكفينا شرك

الشارع السياسي

الاثنين, 10 يناير 2011 18:03
كتب: محمد كمال الدين

رفض العلامة الدكتور يوسف القرضاوي حديث بابا الفاتيكان "بنديكتوس السادس عشر" عن حماية أجنبية للأقليات في مصر والشرق الأوسط.

مطالبا إياه أن يلتزم الصمت تجاه قضايا الدول العربية والأقليات فى الشرق الأوسط حيث قال له: "إكفينا شرك إنت بس، وإتركنا نعيش مع بعضنا البعض وسيبنا في حالنا.

وأكد القرضاوي خلال حديثه في برنامج "الشريعة والحياة" على قناة الجزيرة، مساء أمس الأحد، أن  الحماية الأجنبية لن تحمي المسيحيين فى الشرق بل سيحميهم المسلمون لأن الله ـ عز وجل ـ هو الذى فرض على المسلمين حمايتهم، مضيفا أن هذه التدخلات الأجنبية هي التي تفسد الأقليات مدللا على ذلك بما يفعله أقباط المهجر بإفساد العلاقة بين المصريين من خلال مخططات غربية تساعدهم على إصدار نشرات للمسيحيين فى الشرق تحرضهم على الاقتداء بما عملت إسرائيل.

وأكد القرضاوي أنّ هناك مؤثرات داخلية ومؤامرات أجنبية تريد إحداث فتنة طائفية وتغيير في ثقافة الشعب المصري، مشددا على أن الاسلام ليس فيه ما يؤذى الغير من أهل الأديان الأخرى، بل بالعكس يسعى لتكريمهم حيث قال الله فى كتابه "ولقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ"، مشيرا إلى أن الإسلام كان عادلا فى المساواة بين العباد بصرف النظر عن دينهم وعرقهم،  كما أن الإسلام جعل النصارى أقرب إلى المسلمين من اليهود، وجعل أهل الأديان السماوية أقرب إليهم من الوثنيين والمجوس.

وأضاف العلامة القرضاوي أنه ليس هناك ما يدعو لاضطهاد الأقباط، موضحا أن مؤثرات أجنبية تريد أن تفسد العلاقة بين المصريين مسلمين ومسيحيين مثلما حدث فى الحروب الصليبية حينما أرادت أن تغري غير المسلمين بالانقلاب على المسلمين حتى نجحوا فى ذلك وانتصروا على المسلمين.

وشدد القرضاوي على ضرورة عدم ترك الأمور لغالاة المتطرفين من الجانبين سواء المسلم أو المسيحي من الذين ليس وراءهم الا الدماء والإفساد فى

الأرض وإهلاك الحرث والنسل، منبها على ضرورة استشارة العقلاء فى حلّ مشكلات الأمة وعلاجها بحرية وشفافية وصراحة من خلال إثارتها ومناقشاتها وعلاجها بعقلانية.

وفى مداخلة هاتفية أكد جمال أسعد النائب فى مجلس الشعب أن من يتحمل مسئولية الشحن الطائفي فى مصر أكثر من جهة، خاصة وأن هناك مناخا طائفيا يسود مصر منذ السبعينات جعل الأقباط يهاجرون إلى الكنيسة باعتبارها كياناً روحيا، فأصبحت الكنيسة تلعب دورا سياسيا فى ظل حالة الضعف والاستكانة التي انتابت النظام، مما حول مشاكل الأقباط باعتبارهم مواطنين مصريين. مشيرا إلى أ، مشكلة الأقليات استغلتها التدخلات الأجنبية بداية من الاستعمار الانجليزي ومن قبله الفرنسي بالإضافة إلى المخططات الاستعمارية الجديدة التي تريد أن تغير خريطة المنطقة.

واتفق معه القرضاوي، مشيرا إلى ضرورة حل المشكلات خاصة التي تثير حساسية وشحنا طائفيا، لافتا إلى أن التطرف لا يخص فئة بعينها، حيث أكد أنه شخصيا في حواره لقناة "الجزيرة" بهذا البرنامج منذ سنوات لم يدعُ قط إلى اضطهاد الاقباط ، أو الحديث عن شيء ضدهم، مستنكرا حديث بعض المتطرفين بأن المسلمين يتحملو نتيجة هذا الشحن الطائفي، واصفا قائل هذه الاتهامات بأنه "إنسان مخبول".

وأشار إلى أن الرأي العام فى الإسلام يحثُّ على الوسطية حتى ولو ظهر بعض المتطرفون، مؤكدا أنهم لا يستطيعون أن يؤثروا فى ثقافة العامة، مطالبا بمعالجة الأمور بصراحة خاصة فيما يثير الحقد والكراهية بين الطائفتين المسلمة والنصرانية.

وفى مداخلة تليفونية أخرى، قال جورج مسوح أستاذ علم الأديان ببيروت، إن هناك مشكلات بين المسلمين والأقباط ظهرت بسبب

التدخلات الأجنبية والاستعمارية والخطاب الديني المتطرف، لافتا إلى رفضه كلام بابا الفاتيكان بحماية أجنبية.

وقال مسوح: "لن يحمينا الا الدولة.. لن يحمينا ـ مسلمين أو أقباطا ـ "، متاسفا لبعض البلدان التي تغيب فيها مسئولية الدولة خاصة فى حماية الأقليات وهو ما يعطي فرصة للتدخل الأجنبي من خلال استثارة الأقليات واغرائهم.

ورفض مسوح تدخل الرئيس الفرنسي ساركوزي فى الشئون الداخلية بالدول العربية، وطالبه بأن ينتبه لبلاده ويدعه من الحديث عن بلادنا ولا يتدخل فى شئوننا، مشددا على ضرورة تخفيف حدة الخطاب الديني وضرورة التعايش بين المسلمين والمسيحيين من خلال تغيير القوانين الخاصة ببناء دور العبادة والتي ترجع الى الدولة العثمانية.

وهو ما وافق عليه القرضاوي فى ضرورة تغيير تلك القوانين والسماح للأقباط ببناء الكنائس التي يحتاجونها، خاصة وأن الأقباط فى تزايد مستمر، بحد قوله، متسائلا: "كيف تستوعب تلك الكنائس القديمة أعداد الاقباط فى العصر الحاضر رغم تزايدهم المستمر.

كما نبه القرضاوي على أنّ هجرة المسيحيين ليست بسبب ما يزعمه البعض من اضطهاد، بل طالب بالنظر إلى هجرة المسلمين أيضا، موضحا أن أسباب الهجرة واحدة وهي الفقر والبطالة والبحث عن الرزق، مشيرا إلى أن بعض المؤثرات الخارجية تسعى لتشكيل عوامل ضغط على الحكومات العربية.

وقال القرضاوي:" إن النصارى أكثر حظا في مصر من المسلمين بل أكثر الناس ثراءً في مصر، وثلث ثروات مصر يمتلكها الأقباط، متسائلا: " كيف يكون هناك اضطهاد إذا"، مطالبا بوضع الأمور فى نصابها والتفريق بين التهويل والتهوين، فلا ينبغي أن نهول الأمور أو نهونها ولكن نعالجها بموضوعية لكي نستطيع حل مشاكلنا، على حد تعبيره.

وضرب القرضاوي مثلا بسماحة الإسلام فى معاملة الإنسان حينما وقف النبي صلى الله عليه وسلم بعدما رأي جنازة يهودي، فتعجب له الصحابة بقولهم "إنه يهودي" فقال لهم " أليست نفسا"، مؤكدا أن الإسلام يقرر أن اختلاف الناس فى الأديان هو بمشيئة الله تعالى، ولو أراد الله أن يجعل الناس أمة واحدة لفعل، ولكن الله أراد الناس مختلفين كما جاء فى القرآن، قائلا: " لسنا مسئولون عن ضلال الناس أو كفرهم والله هو الذى سيحاسب الجميع وانظروا  لقول الله تعالى :" قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ... الى قوله.. لكم دينكم ولى دين).

أهم الاخبار