رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"النهضة" يعلن رفضه لوثيقة القوى السياسية والعسكرى

الشارع السياسي

الثلاثاء, 04 أكتوبر 2011 09:49
كتبت- اميرة عوض

أصدر حزب النهضة (تحت التأسيس) صباح اليوم الثلاثاء بيانا أكد فيه أن الوثيقة الصادرة عن لقاء الفريق سامى عنان نائب رئيس المجلس العسكرى مع ممثلى 13حزبا لا تمثل الحد الأدنى من طموحات الشعب المصرى فى هذه المرحلة، خاصة فيما يتعلق بتفعيل قانون الطوارىء والمواد التى أضيفت إليه، كقانون انتخابات مجلسى الشعب والشورى، قانون العزل، محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية.

ورفض الحزب فى البيان اقتصار اللقاء على هذا العدد المحدود من الأحزاب، مشيرا إلى أن هذه الوثيقة لا تمثل ولا تلزم إلا من وقع

عليها فقط.

وأعرب البيان عن استياء الحزب  لموقف هذه الأحزاب من عدم دعوة الأحزاب جميعا.
واكد إن ما جاء بالوثيقة بشأن حالة الطوارىء لا يحمل سوى وعد بالدراسة كما أن قانون العزل هو الآخر عبارة عن وعد بالدراسة  ويدور الأمر حول حرمان مجموعة ـ قد لا تتعدى مئات من رموز الوطنى المنحل من مباشرة الحقوق السياسية، وهو ما يمثل فى حد ذاته تناقضا مع روح الثورة، فضلا عن أنه يفتح الباب

على مصراعيه لعودة "فلول" النظام السابق ليتصدروا المشهد السياسى مرة أخرى، وهم الذين تسببوا فى إفساد الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية فى مصر عبر عقود طويلة.

  وحول قانون انتخاب مجلسى الشعب والشورى، أوضح البيان أنه لم يحدث أى تغيير، خاصة فيما كانت تطالب به القوى السياسية وهو اقتصار الانتخاب على نظام القوائم النسبية غير المشروطة فقط، دون وجود النظام المختلط..وبعد حوار طويل تم الإبقاء على المقعد الفردى بنسبته، مع استجابة المجلس العسكرى لنقطة واحدة وهى مشاركة الأحزاب فى المقاعد الفردية (!)، وبالتالى فقد عدنا إلى الوضع الذى كنا عليه  فى انتخابات عام 1987، وهو الوضع الذى تم الطعن عليه دستوريا وحل  بسببه مجلس الشعب عام 1990.

أهم الاخبار