10‮ ‬آلاف أسرة بالعزبة محرومون من الخدمات الصحية والنظافة

الشارع السياسي

الخميس, 11 نوفمبر 2010 19:02




عبر محمود دشيشة مرشح حزب الوفد بدائرة المنيل عن استيائه البالغ من نواب الحزب الوطني الذين يحصدون أصوات المناطق الفقيرة في دائرة المنيل وقت الانتخابات فقط دون ان يهتموا

بحل مشاكلهم وقام باصطحابنا لمنطقة »عزبة أبوقرن« والقابعة خلف سور جامع عمرو بن العاص والتي تجسد كل صور الإهمال الحكومي واللامسئولية والعبثية في التعامل مع المشاكل المستمرة وأبرزها المياه الجوفية ونقص الخدمات الصحية.

عزبة أبوقرن هي منطقة تقع خلف سور جامع عمرو بن العاص الشهير وتقع ضمن دائرة المنيل الانتخابية عدد أصواتها يزيد علي 8 آلاف صوت وتعاني من نقص حاد من الخدمات الأساسية

والتي حرم منها الأهالي وعجز أعضاء مجلس الشعب عن حلها أو بمعني أدق تقاعسوا لانها بالنسبة لهم لا تغدو سوي مصدر ثقل انتخابي لا يهرعون إليه إلا قبل الانتخابات وتنهال وعودهم وأحضانهم وقبلاتهم علي الناخبين وبعد نجاحهم تعود عزبة أبو قرن إلي دائرة النسيان.

قامت »الوفد« بجولة لتقصي أوضاع الأهالي المأساوية والتي طالما أزعجت المواطنين والمتمثلة في نقص مياه الشرب والتي قال عنها »ياسر علي« أحد سكان العزبة إنها أم المشكلة، فلا

يستطيع أحد أن يعيش بدون مياه ولكن وضعنا نحن يرثي له فالمياه لا تأتي إلا ليلاً وبكميات محدودة ونضطر الي شرائها، بالرغم من وجود خط مياه ولا ينقصه سوي أن يقوم المسئولون بعمل الوصلات الفرعية. وتساءل أحمد علي: أين أعضاء مجلس الشعب فهذا هو وقتهم لكي يحصدوا أصواتنا بدون خدمات واتهمهم بالفشل وعدم تحمل المسئولية تجاه المواطنين الغلابة.

ويضيف أديب عبدالله - لقد تعبنا من مناظر القمامة الملقاة خلف سور جامع عمرو وفي مداهمة مدخل العزبة والمسئولون مقصرون ولا يقومون بتوفير صناديق للقمامة.

والأدهي أن المسئولين عن جمع القمامة هم أول من يلقون القمامة بجوار المسجد الأثري.

المياه الجوفية تهدد المناطق الأثرية

يحذر محمد صبحي من ازدياد المياه الجوفية بالمنطقة والتي تظهر واضحة عند قيام أي شخص بحفر أساسات البناء مشيرا إلي حالة البيوت المهددة بالانهيار بسبب المياه الجوفية.

الخطير في الأمر ان هذه المياه بدأت تؤثر بالفعل علي الأبنية الأثرية وخاصة جامع عمرو بن العاص وكنيسة »ماري جرجس« المعلقة كل هذا لم يحرك ساكنا لأي مسئول علي الرغم من إنفاق ملايين الجنيهات في مشروع سحب المياه الجوفية والذي لا نعرف عنه شيئا الآن هل اكتمل أم لا؟

احتراق عائلة

في مشهد مأساوي فقد »السيد يوسف« خمسة من أهله أمام عينيه ولم يستطع فعل شىء فقد اندفع حريق في بيتهم الكائن بعزبة القرن ولم تتمكن سيارة الإطفاء من الدخول بسبب ضيق الشوارع وتأخرت سيارة الإسعاف أيضا حتي قضي الله أمره، وفقد السيد يوسف والده ووالدته وأخته واثنين من ابنائه في هذا الحادث المفجع.

ويشير محمود الديب إلي ان عزبة أبوقرن أصبحت بالفعل منطقة منكوبة وبها ما لا يقل عن 10 آلاف أسرة محرومة من كافة الخدمات

الأولية والتي تساعد علي وجود الحد الأدني من المعيشة.

ونبه إلي أمر تعسفي وهو أن العديد من أبناء القرية بلغوا سن 16 عاماً وعندما ذهبوا لاستخراج البطاقة الشخصية لم يسمح لهم باستخراجها وهو تعنت غير مقبول فنحن نعامل معاملة سيئة للغاية وما إن يعرف أحد من الشرطة أننا من أبناء عزبة أبوقرن يتعاملون معنا بطريقة غير لائقة وبقسوة شديدة ويتفق معه أيضا الشيخ شعبان عطية والذي أكد ضرورة أن تحسن الشرطة ورجالها معاملتهم لأهالي عزبة أبوقرن.

واستطرد الشيخ شعبان عطية قائلاً: عزبة أبوقرن تعاني من نقص شديد أيضا في الخدمات العلاجية وعدم جاهزية الوحدة الصحية الموجودة في العزبة.

من جهة أخري أكد برنس قاسم أحد القيادات الشعبية والمستقيل مؤخراً من الحزب الوطني أنه لا يوجد مسئول بوجه اهتماماته وغيابه لمواطنينا وكل مسئولي الحزب الوطني وأعضاء مجلس الشعب في منأي عما يحدث من أزمات ومشاكل طاحنة. وتستطيع أن تري الشوارع المكسرة والأتربة المنتشرة في كل مكان لدرجة أن العديد من الناس أصيبوا بأمراض الرئة والجيوب الأنفية. علي الرغم من ان الأمر بسيط إذا قاموا برصف الشوارع وتوفير صناديق القمامة بدلا من الزبالة المنتشرة في كل مكان.

وقال ان أعضاء الشعب يتهربون من المسئولية والتنصل من الوعود والدليل أنه كنا قد حصلنا علي وعود لحل مشكلات المواطنين وتقديم الخدمات من جانب عضوة سابقة بالمجلس ولكن ما إن جاء العضو الجديد تهرب من تلك الوعود وقال »أنا مش هاعمل شغل حد« ووقتها أدركت أنهم ليسوا علي قدر المسئولية مما دفعني للاستقالة من الحزب الوطني والانضمام للوفد.

وطالب ياسر عاشور بضرورة تحقيق النزاهة والشفافية في العملية الانتخابية وأن يرفع الحزب الوطني يده عنها ويترك الناس تختار بحرية واشتكي عاشور من تربص أمناء الشرطة بأهالي العزبة وتلفيق التهم لهم.

أخذنا محمود دشيشة إلي شارع رقم »2« بعين الصيرة وشاهدنا الدمار والتكسير البادي عليه.

أهم الاخبار