رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نتانياهو وباراك يحذران من الوضع بسيناء

الشارع السياسي

الأربعاء, 28 سبتمبر 2011 16:40
القدس المحتلة (ا ف ب(:

حذر كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع إيهود باراك في مقابلات اليوم الأربعاء من أن وضع صحراء سيناء المصرية يشكل تهديدا "مقلقا للغاية" لإسرائيل.

وتقول إسرائيل إن الهجوم المميت الذي وقع في الجنوب الشهر الماضي، انطلق جزئيا من سيناء. وحذر نتانياهو من أن قوى معادية للسلام بين مصر وإسرائيل تستغل الفراغ الأمني الموجود في المنطقة.

وقال نتانياهو في مقابلة مع صحيفة جيروزاليم بوست اليوم الأربعاء إن "هناك العديد من

القوى التي تسعى لتقويض ذلك السلام  وتسعى لاستخدام سيناء ليس فقط كنقطة انطلاق للاعتداءات من غزة بل تسعى لاستخدام غزة كنقطة انطلاق لهجمات من سيناء".

وأضاف "من الواضح أن هذا تطور مقلق للغاية"، مشيرا إلى أنه يامل في ان "تفهم كل الجهات في مصر اهمية الحفاظ على السلام واعتقد ان هذه الرسالة وصلت بوضوح شديد الى المصريين من قبل الولايات

المتحدة".

وفي مقابلة مع صحيفة معاريف، حذر باراك ايضا من خطورة الوضع في سيناء. وقال انه دفع اسرائيل الى الموافقة على وجود عسكري مصري متزايد في المنطقة - كما تنص بنود اتفاق السلام عام 1979 - في محاولة لتحسين الوضع الامني هناك.

واضاف باراك "لكن هل استطيع القول لكم انه تم حلها؟ رهان مهم لكل قيادة مصرية لكنني لا اعتقد ان القيادة تسيطر على كل شىء".

وقال باراك ان هناك نوعا من لعبة "شد الحبل" بين المجلس العسكري الذي يحكم مصر حاليا والمتظاهرين الذين اسقطوا حكومة حسني مبارك في وقت مبكر من هذا العام.

أهم الاخبار