رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

مرض وانتحار وفقر.. نهايات مآساوية لنجوم الفن الجميل

كان زمان

الأحد, 19 سبتمبر 2021 23:16
مرض وانتحار وفقر.. نهايات مآساوية لنجوم الفن الجميلفنانون الزمن الجميل

كتب: محمد مخالي

فنانو الزمن الجميل، عاشوا تحت الأضواء طوال حياتهم بتقديم أعمال خالدة وأدوار لا تنسي، وكانوا يتمتعون بالنجومية والشهرة، ولكن تغير بهم الحال إلى حياة مأسوية بإصابة بالمرض والفقر، غيرت حياتهم من حياة النجومية إلى البحث عن أساسيات الحياة وسداد مصاريف العلاج.  

 

اقرأ أيضا: إبراهيم باشا النبراوي.. بائع البطيخ الذي أصبح طبيب محمد علي

 

إسماعيل ياسين

 

 

الفنان الذي أمتع الكثير بأعماله الخالدة في السينما بأكثر من 166 فيلم، وأضحك الجميع بأفلامه ولكن تراكمت عليه الديون فانطفأت ضحكته، لم يعد الفنان إسماعيل ياسين مطلوب من قبل صناع السينما مما اضطره الي عوده الي غناء المنولوج، لكنه لم ينجح في العودة لتلك المهنة مرة أخري، وتوقف عن العمل لمده 4 سنوات قبل وفاته؛ ما دفعه لبيع جميع أملاكه لتوفير مستلزمات حياته الأساسية، ورحل عن عالمنا أبو ضحكه جنان يوم 24 مايو 1972.

 

أمين الهنيدي

 

 

رحل الفنان الكوميدي أمين الهنيدي عم عالمنا يوم 3 يوليو عام 1986، بعد معاناة من مرض سرطان

المعدة وكانت الدولة وقتها تتكلف بعلاجه، عند وفاته كان أسرته لا تمتلك مال كافي لاستلام جثمانه من المستشفى وتدبير نفقات دفنه، فقامت المستشفى باحتجاز جثمانه إلى أن تستطيع أسرته توفير المبلغ المطلوب.

 

عبد السلام النابلسي

 

 

في أواخر حياته أصيب بمرض خطير في القلب، قام بإخفاء مرضه عن الجميع، ما أداه إلى أبعده عن الشهرة والنجومية، وتلقي الفنان عبد السلام النابلسي صدمة كبيرة، أعلن بنك انترا في بيروت عن إفلاسه حيث كان يضع جميع أمواله في ذلك البنك ما أدى إلى إفلاس النابلسي، وتوفي يوم 5 يوليو هام 1968، لم تجد زوجته مصاريف الجنازة فقام صديقة فريد الأطرش بدفعها.

 

علي الكسار

 

 

في أواخر حياة الفنان علي الكسار عانى من الفقر والمرض، كان يعالج بمستشفى القصر العيني في غرفه من الدرجة الثالثة، وتوفي بعد صراع مع

مرض سرطان البروستاتا.

 

زينات صدقي

 

 

اضطرت في أواخر أيامها الي بيع أثاث منزلها لتلبيه احتياجاتها المعيشية، كانت تعاني من المرض والفقر حتى وفات بسبب أصابتها بماء على الرئة.

 

حسن فايق

 

 

أصيب حسن فايق بالشلل وعاني الفقر، وكان لا يمتلك مال لتحمل تكاليف علاجه، قام بتحرير مذكرة وقام بتوجيهها إلي المسؤولين مطالب فيها بتوفير علاج اللازم لحالته الصحية، أمر الرئيس السادات بصرف معاش استثنائي للفنان حسن فايق، إلى أن رحل عن عالمنا يوم 14 سبتمبر 1980.

 

عبد المنعم إسماعيل

 

 

كانت نهاية الفنان عبد المنعم إسماعيل مأساوية، ظل يبحث عن فرصة عمل في شاشة السينما لمدة عامين ولو حتى لمشهد واحد، تراكمت عليه الديون وطرد أبناءه من مدارسهم، فقرر ان ينهي حياته بإلقاء نفسه في مياه النيل عام 1970.

 

 

رياض القصبجي

 

 

أشهر شاويش في تاريخ السينما الشاويش عطية، انتهي به الأمر حبيسًا بالمستشفى، لم تمتلك عائلته المال الكافي من أجل سداد نفقات إلي المستشفى، فتدخل المخرج حسن الإمام وقام بسداد مصاريف علاجه بالكامل.


أصيب بعمي مفاجئ أثناء تقديمه لأحد العروض المسرحية مع إسماعيل ياسين، أعتقد الجمهور أن يمزح ولم يكترث للأمر، زوجته استغلت إصابته بالعمي وأرغمته على توقيع تنازل عن كافه أملاكه؛ لينتهي به الحال في غرفة تحت السلم توفي بها.