رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين
آخر الأخبار

إخوان البشير يحولون السودان لـ"هشيم تذروه الرياح".. والشعب السوداني يدفع الثمن

عربى وعالمى

السبت, 24 أكتوبر 2020 16:52
إخوان البشير يحولون السودان لـهشيم تذروه الرياح.. والشعب السوداني يدفع الثمنالبشير

كتبت : حبيبة عبدالعزيز

بدأت القصة عام 1944 عندما ولد عمر حسن أحمد في قرية صغيرة تسمى"حوش بانقا"وينتمي إلى قبيلة البديرية الدهمشية المنتشرة في شمال السودان وغربه .

 

وانضم البشير مبكرا الى الجيش وكان أحد قادة الجيش ومسؤولا عن قيادة العمليات في الجنوب خلال الحرب بين الشمال وقوات الجيش التحرير السوداني بقيادة الزعيم الراحل جون قرنق .

 

قاد البشير انقلابا عسكرياً ضد الحكومة التي كان يتزعمها رئيس الوزراء الصادق المهدي في عام 1989 وتولى منصب رئيس مجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني، وهو العام نفسه الذي تقلد فيه منصب رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية السودانية معاً

ومنذ انقلاب عام 1989، لم تتم أي انتخابات رئاسية حتى عام 2010 التي فاز فيها البشير بعد أن انسحبت المعارضة منها، ووصفت إياها بأنها غير نزيهة .

https://e1.elaphjournal.com/resources/images/News/2019/11/week3/74a009dd934581ea829acedd1b6e891d.jpg

وخطط الإسلاميون للوصول إلى الحكم منذ منتصف سبعينات القرن الماضي، عبر ما يسمى بمشروع الحركة الإسلامية لاستلام السلطة، ونجح عراب الحركة الإسلامية حسن عبد الله الترابي، منذ انشقاقه عن جماعة الإخوان المسلمين بداية السبعينات، في بناء تنظيم قوي، وفي خلق قاعدة جماهيرية وسط الطلاب والمهنيين؛ نافس بها فيما بعد تحت مسمى الجبهة الإسلامية، الأحزاب التقليدية، ومن بينها حزبا الأمة بقيادة الصادق المهدي، والاتحادي الديمقراطي بقيادة محمد عثمان الميرغني .

في انتخابات 1986 حصلت الجبهة الإسلامية على 51 مقعداً في البرلمان عن دوائر الخريجين؛ إلا أنها سارعت إلى الانقلاب على الحكم الديمقراطي في نهاية عقد الثمانينات .

بدأت ثورة الإنقاذ متشددة آيديولوجيا؛ ومبرراتها آنذاك أنها استولت على السلطة بانقلاب عسكري، وتواجه مخاطر محلية ودولية كبيرة، ولم تعترف بالتداول السلمي للسلطة؛ واستمرت سيطرتها على السلطة بعسف القوة الأمنية .

 

لذلك دعونا نتعرف على قصص البشير الدموية وتاريخة المخرب في السودان بعد إندلاع الإنقلاب وتولي البشير مقاليد الحكم أرتبط أسم السودان في عهده بالإرهاب والدمار والحروب الداخلية حيث أستضافت السودان في عهده أسامة بن لادن والإرهابي الدولي إلييتش راميريز سانشيز، المعروف باسم كارلوس ، كما توجهه إليه بعد خلعه  تُوجه إليه اتهامات بارتكاب جرائم حرب والإبادة الجماعية، بسبب حرب دارفور التي راح ضحيتها أكثر من 300 ألف مواطن .

 

فما هي حرب دارفور التي أرتكبها البشير وإخوان الشياطين ؟

 

إقليم دارفور كان يُعد موطن لأكثر من 30 مجموعة عرقية كلهم أفارقة وكلهم مسلمون فقوات الجنجويد المنتدبون والمسلحون والمدربون والمدعمون من قبل الحكومة السودانية ينحدرون من عدة مجموعات صغيرة من الرحل الطالبين للهوية العربية.

 

وكانوا يستعملون عبارات عنصرية سيئة عند مهاجمتهم للمجموعات المستهدفة الذين يُعتبرون غير عرب وقد تم توثيق الأسس العرقية والعنصرية الملحوظة التي يقوم عليها العنف من قبل وزارة الخارجية الأمريكية والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان المستقلة والصحفيين الدوليين .

وفي عام 1989 إندلع صراع ونزاع عنيف بين الفور والعرب وتمت المصالحة في مؤتمر عقد في الفاشر ونشب نزاع بين العرب والمساليت غرب غرب دارفور عامي 1998و2001

وتم احتواؤه باتفاقية سلام بين الطرفين وقد فضّل بعض المساليت البقاء في تشاد

 

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في أعوام 2008 و2009 و2010 أوامر اعتقال بحق عمر البشير وعبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع السوداني الأسبق وأحمد محمد هارون أحد مساعدي البشير ووزير الدولة بالداخلية الأسبق وعلي كوشيب زعيم ميليشيا محلية، بتهم ارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حربوظلت حكومة البشير ترفض التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية التي أحال لها مجلس الأمن الدولي ملف دارفور بعد إجراء بعثة أممية تحقيقاً حول مزاعم جرائم

في الإقليم. ومنذ الإطاحة به في أبريل 2019، ظل البشير في سجن بالعاصمة السودانية الخرطوم بتهمة الفساد وقتل المتظاهرين.

https://aawsat.com/sites/default/files/styles/article_img_top/public/2019/09/07/1567881975304643800.jpg?itok=DJ0dmqI9

 

حرب الخليج الثانية :

 

أندلعت حرب الخليج الثانية، واحتل العراق دولة الكويت 1990 فاختار نظام البشير الموقف الخطأ من التاريخ و مناصرة  الجاني على المجني عليه ووقتها كان كل العالم ضد الغزو العراقي للكويت لكن نظام البشير اختار الوقوف إلى جانب صدام حسين بهزيمة صدام حسين، فقد السودان كل شيء، حلفاءه في الخليج وفي العالم، وحوّلت حكومة البشير بقراراتها الخاطئة، البلاد إلى دولة معزولة من كل العالم، ما اضطرها للتعاون الإيراني والسوري والجماعات الإرهابية المتطرفة فأصبحت دولة منبوذة لا يقترب منها أحد، خوفًا من الاتهام بالإرهاب.

https://media.linkonlineworld.com/img/large/2017/4/25/2017_4_25_12_6_56_911.jpg

 

استضافة الأرهابيين بن لادن وكالرلوس:

 

كانت السودان في ذلك الحين أشبه بدولة المطاريد؛ إذ كانت تأوي كل المنبوذين المكروهين المطلوبين والمطرودين من كل دول العالم، فأستضافت حكومة البشير بين عام 1990 إلى عام 1996 زعيم القاعدة الإرهابية أسامة بن لادن فتحولت منذ ذلك الحين السودان من دولة غنية بخيراتها ومواردها بإمكانات مالية كبيرة إلى ساحة لممارسة أنشطة المنظمات الإرهابية.

وأستضافة بن لادن كانت نتيجتها فرض عقوبات دولية وأميركية على السودان، بقيت حتى بعد أن أجبرت الخرطوم على الطلب من الرجل مغادرتها، بعد أن رفضت واشنطن مقايضته بصفقة لكسب ودّها، وترحيله إلى أميركا في 1996، على عهد إدارة الرئيس بيل كلنتون .

وبسبب تلك الحماقة ما يزال السودان على رأس قائمة وزارة الخارجية الأميركية للدول الراعية للإرهاب التي أدرج فيها عام 1993، وما زال يعاني من آثار وجوده ضمن تلك القائمة سيئة الصيت، اقتصاديًا وسياسيًا ودبلوماسيًا بلغت حماقة سياسته إلى أرذلها ووصل أستهتار نظام البشير بالقيم العالمية باستقدامه للإرهابي الدولي الشهير كارلوس والسماح له بالإقامة في السودان، على أمل أن توظفه في حروبها العبثية حول العالم الإسلامي، قبل أن يضطر إلى تسليمه إلى المخابرات الفرنسية مخدرًا في عام 1994، ليدون في سجله فضيحتين، إحداهما فضيحة بيع حليفه بن لادن والتخلي عنه، وفضيحة الخروج من لعبة الاستخبارات الدولية خاسرًا.

https://www.alhamish.com/wp-content/uploads/2018/04/150.jpg

فساد و ديكتاتورية البشير :

 

 قام نظام الإنقاذ بفصل الآلاف من الموظفين في كل القطاعات، وصاغ لذلك قانوناً أطلق عليه قانون الصالح العام بموجبه أدخل عناصر الجبهة الإسلامية إلى كل المناطق الحساسة في الدولة، دون مراعاة للكفاءة أو المؤهلات، وفي ذات الوقت شرد مئات الآلاف من الخبراء والكفاءات ما أفسد جهاز الدولة، بل أصبحت الدولة هي الجبهة الإسلامية والجبهة هي الدولة، فضعفت الخدمة المدنية، وسهل الاعتداء على المال العام، الذي أصبح يوزع بين المحاسيب دون حساب .



وقال القيادي الإسلامي المقرب من الترابي، المحبوب عبد السلام؛ إن قيادة الحركة الإسلامية مارست ما أسماه التخطيط الاستراتيجي وفي الوقت نفسه حرصت على أن تكون لها رؤية وفكرة .

لكنها حين تسلمت السلطة، وجّهت مشكلة إدارة الدولة والمجتمع وهنا جاء مقتل الحركة الإسلامية فقد كانت تظن أنها مستعدة لكن تحديات الدولة كانت ضخمة جداً. ويضيف عبد السلام أن الحركة

الإسلامية اعتمدت منهجاً أحادياً ولم تعترف بالتنوع والتعدد في البلاد واستولت على كل المسؤوليات وعزلت الآخرين ما جعلها تواجه وحدها المشكلات المتراكمة، فانتقلت المشكلات من الدولة إلى داخلها، فانقسمت، وبذلك فقدت المرجعية الفكرية والتخطيط الاستراتيجي.

ومع استخراجها البترول، غرقت في الفساد، الذي قضى على آخر القيم الأخلاقية لتعيش طويلاً كحكومة أمر واقع، بلا فكرة ولا تخطيط استراتيجي.

ويرى المحبوب أن أفراد النظام بحكم استمرارهم في الحكم لفترة طويلة، امتلكوا مقدرة كبيرة على المناورة والتكتيك والحصول على المكاسب؛ وظل موضوع الديمقراطية لديهم مجرد تكتيك ويقول: انتهت الإنقاذ كما وصفها أحد كبار الإسلاميين، مثل غيرها من الأنظمة الديكتاتورية بحكم طول المدة وثبات الوجوه والغرق في الفساد .

https://cdn.ida2at.com/media/2016/10/%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A_%D8%B9%D9%85%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D9%8A%D8%B1-1.jpg

 

البشير وإسرائيل :

 

قال موقع استخباراتي عبري إن الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، أدار مفاوضات مع إسرائيل لحماية حكمه قبل سقوطه اليوم، في أحداث السودان وزعم الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي أن عمر البشير الذي يعرف عنه بمعاداته لإسرائيل، ومعارضته للسياسات الحكومية الإسرائيلية، توجه لشخصيات إسرائيلية لحماية نظامه، وإدارة اقتصاد بلاده المنهار، وإعادة تأهيله من حالة الترهل التي عاناها لفترات طويلة .

 

ووصف الموقع الاستخباراتي العبري، وثيق الصلة بجهاز الموساد الإسرائيلي، الأحداث التي وقعت في السودان، منذ صباح اليوم، المتعلقة بالإطاحة بالرئيس عمر البشير، واعتقاله، وتدشين مجلس عسكري انتقالي لمدة عامين، بـ"الانقلاب العسكري الناعم الهادئ".

 

وأكد الموقع الاستخباراتي أن الجيش السوداني اقتلع السلطة من يد الرئيس البشير، بعد ثلاثين عاما كاملة في الحكم في الخرطوم، وبأن وحدات الجيش السوداني سيطرت على المواقع الحيوية في الخرطوم، منها مبنى الإذاعة والتلفزيون.

 

وأنهى الموقع الاستخباراتي تقريره المقتضب بأنه في ظل الوضع الاقتصادي المتردي في السودان، بحث الرئيس عمر البشير عن مصادر خارجية لتأييده، وأدار مفاوضات مع إسرائيليين لحماية اقتصاد بلاده، وإعادة تأهيله.

 

https://www.alghad.tv/wp-content/uploads/2016/09/23333.jpg

 

البشير ومصر

 

وصل الحد إلى أقصاه من الحماقة السياسية حيث حاول متطرفون إسلاميون اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، برعاية وتمويل وتدريب سوداني، حمّل عرّاب الإسلاميين الترابي وقتها المسؤولية عنه لنائبه علي عثمان محمد طه وجرت المحاولة الفاشلة أثناء مشاركة مبارك في القمة الأفريقية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا عام 1995 لكنها فشلت وتحملت الخرطوم المسؤولية الجنائية والأخلاقية والسياسية والدبلوماسية الناتجة عنهاواتُّهم بذلك مسؤولون سودانيون بارزون في حكمه بالضلوع في الجريمة غير المسبوقة .

 

https://www.elbalad.news/upload/photo/news/281/1/600x338o/949.jpg

 

تقسيم السودان وأيادي البشير الملطخة بدماء السودانيين :

 

تفاقمت الأوضاع إلى الحرب الأهلية في جنوب السودان وقوداً بتحويلها من حرب بين الحكومة المركزية وحركة تمرد إلى حرب جهادية وصراع بين الإسلام والمسيحية والكفر ما أدى إلى قتل أكثر من مليوني شخص ونزوح أعداد مثيلة إلى داخل البلاد، ولجوء أعداد كبيرة إلى خارج البلاد وبسبب ضغوط دولية وتهديدات وإغراءات، وقّعت الخرطوم اتفاقية عرفت باتفاقية السلام الشامل مع الحركة الشعبية لتحرير السودان التي يقودها الراحل جون قرنق دمبيور في العام 2005 منحت تلك الاتفاقية حقّ تقرير المصير بموجب استفتاء أجري في العام 2011 وصوّت بموجبه أكثر من 98 في المائة من سكان الجنوب لصالح الانفصال وتكوين دولتهم المستقلة.وبانفصال جنوب السودان فقد السودان ثلث مساحته وثلث سكانه وأكثر من 85 في المائة من عائدات النفط التي أصبحت من حصة الدولة الوليدة .

https://www.altaghyeer.info/wp-content/uploads/2016/07/%D9%81%D8%B8%D8%A7%D8%A6%D8%B9.jpg

وبسبب انفصال جنوب السودان واجه حكم البشير أزمة اقتصادية خانقة لأنه فقد نحو 85 في المائة من الإيرادات التي كانت ترد إلى خزينة الدولة ما أسهم بشكل كبير في تضعضع حكمه ويعد فصل جنوب السودان واحداً من أكبر كبائر النظام وسيدون التاريخ في سيرة الإسلاميين والبشير، أنه الرئيس الذي قسّم بلاده في ظاهرة مخجلة نادرة عالمياً في التاريخ انفصل الجنوبيون، لأن البشير حوّل الحرب ضدهم من حرب على مطالب سياسية وتهميش اقتصادي إلى حرب جهادية وإلى حرب عرقية استمرت طويلاً.

https://24.ae/images/Articles/2017811144742975LM.jpg

 

 

وفي نهاية حكمه انفرد البشير في الأشهر الستة الأخيرة بالحكم وأصبح هو الناهي والآمرولم يعد هناك وجود لحزب المؤتمر الوطني ما أدى إلى ارتباك النظام فسقط منذ تلك الفترة وليس في 11 أبريل الحالي لحظة أن أجهزت عليه ثورة الأشهر الأربعة الأخيرة.

يقول المحبوب عبد السلام، إن الوجه الأخير لثورة الإنقاذ الوطني كان عنوانه حكم الفرد وهو شيء شبيه بما حدث في الاتحاد السوفياتي فقد بدأت الإنقاذ وهي ترفع شعار حكم الشعب وانتقلت لحكم الحزب، لتنتهي بحكم الفرد الذي لم يدمر الإسلاميين وحدهم بل دمر السودان نفسه.

 

أهم الاخبار