رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عروس لمحكمة الأسرة: زوجي هددني بالسلاح

حوادث

الاثنين, 03 أغسطس 2020 20:56
عروس لمحكمة الأسرة: زوجي هددني بالسلاحصورة ارشيفية
كتبت - هدى أيمن:

تنظر بعينيها الزائغتين نظرات خاطفة تتفحص كل شيء يحوطها بدأت "فاطمة" الزوجة العشرينية في سرد حكايتها: "تزوجته بعد قصة حب طويلة دامت 8 سنوات، كان مجرد شاب بسيط، رزقه يوم بيوم، يسعى في مناكب الأرض بحثًا عن بضعة جنيهات تبقيه على قيد الحياة، لكني لم أبالِ بضيق حاله، وأصريت أن أكمل معه ما تبقى من عمري".

تواصل الزوجة الشابة حكايتها: "ولأنني من اخترته، وتحديت الجميع من أجله، لم أكن أستطيع أن أبوح لأهلي بما كان يفعله بي، لكن آثار اعتداءاته المستمرة عليَّ بسبب وبدون سبب، والجروح الغائرة المنتشرة بوجهي وجسدي ورأسي

كانت كفيلة بترجمة ما كنت أعجز عن الإفصاح به بلساني، ومع تكرر وقائع الضرب وتعدد الإصابات، قررت أن أكف عن الصمت وتركت له منزل الزوجية، لكن سرعان ما عدت إليه صاغرة بسبب تعلقي به وحبي له، وبعد تعهداته لي ولأهلي بحسن معاشرتي، ويا ليتني مافعلت، فلم يلتزم زوجي بأي وعد قطعه على نفسه، وبات يقضي معظم وقته يتلذذ بإهانتي".

تنهي الزوجة العشرينية حديثها سريعًا فقد حان موعد جلستها: "وفي آخر مرة نشب خلاف كبير بيننا
على أثره صوَّب سلاحه في وجهي، حينها أيقنت أنه لا يحقُّ غضّ الطرف عن تصرفه المشين هذا، وأن حياتي معه لا تزال في خطر، فقررت الانفصال تمامًا، وانتقلت إلى بيت أهلي، وأشار عليَّ المقرَّبون أن أنهي حياتي مع هذا الشخص البلطجي الذي لا يحترم ذاته، ولا يحترم زوجته، ويهين كرامتها، وأبدأ حياة جديدة مع شخصٍ يقدِّر قيمتي، وأشعر معه بالأمان، أحمد الله أنه كشف لي حقيقته قبل أن يضيع عمري هباءً معه، وأن لا رابط يربطني به، فأنا لم أنجب منه أطفال، وبعد تفكير طويل اقتنعت بحديث المقرَّبين، وبالفعل لجأت إلى محكمة الأسرة، وتقدمت بطلب لتطليقي منه طلقه بائنة للخلع مقابل تنازلي عن كافة حقوقي المالية والشرعية، ورد مقدم الصداق المبرم في عقد الزواج". 

أهم الاخبار