رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لن تعودوا .. و لن تمروا

السيد موسي

الثلاثاء, 07 يناير 2014 11:45
بقلم : السيد موسى

المهتمين بالأحوال العامة فى بلادى مهمومين هذه الأيام بسبب ظهور بقايا نظام المخلوع الذين يحاولون الخروج من البلاعات التى القاهم فيها الشعب المصرى فى ٢٥ يناير ٢٠١١ و معهم كل من تلوث بالفساد أو شارك فى الترويج لمشروع توريث فاشل لإبن المخلوع ، و للمهمومين بشئون بلدى أقول إن الشعب المصرى و انتم فى مقدمته لن يسمح لمن أفسدوا بإسم السلطة و الهانم و جمال بك و عز و القائمة تطول ، لن يسمح الشعب الذى خرج ليصحح مسار ثورته فى ٣٠ يونيو ٢٠١٣ بأن يعود حزب المنتفعين و ماسحى الجوخ و الشماشرجية و مماليك المخلوع الى قيادة مصر و مص دم شعبها.

لقد تناسى البعض أن المارد عندما يخرج من القمقم لا يستطيع أحد أن يعيده اليه و هذا ما حدث لقد خرج المارد الشعبى المصرى

من القمقم و لم تستطع قوى ارهابية تخويفه و تهديده و المكوث فى الحكم اكثر من عام بعد أن كشفها الشعب و كشف خداعها و أسلوب ( التقية ) الذى اتبعته تلك الجماعة التى رفعت انتماءها لتنظيمها الدولى و نظامها الخاص ووضعوه فى مرتبة أعلى من مصر لذا كان عقاب الشعب فى انقلاب شعبى اضطرت معه قواته المسلحة الى الانضمام له و الانحياز للقوة الوحيدة الباقية و هى قوة الشعب التى تعطى صك الشرعية الوحيد .
إن المارد الشعبى المصرى لن يسمح بعودة نظام المخلوع الذى رحل غير مأسوف عليه من  المؤسسة العسكرية التى قدم منها و عندما استشعرت تلك المؤسسة أنه لم يعد من الممكن استمراره فى
قيادة البلاد انحازت للمطلب الشعبى بخلعه ، و هى نفس المؤسسة التى تعلم الآن ان عودة مثل هكذا نظام لا يستطيع الوطن أن يتحمله .
و لهؤلاء الواهمين الحالمين بعودة مندوب جماعتهم و مكتب ارشادهم فى القصر الرئاسى الذى أمر الشعب صاحب الشرعية و مصدر السلطة بعزله ، نقول لهؤلاء الواهمين أن من تورط منهم فى أعمال العنف و الارهاب و التحريض عليها و تمويلها  ضد شعبنا الأعزل و أبناؤه فى قوات جيشه و شرطته سيدفعون الثمن بالقانون و سلطته فى مصر الجديدة التى لن تسمح لهم أن يمروا بجرائمهم القذرة و التى لن تسمح أيضاً بعودة نظام المعزول أو المخلوع و كلاهما فى ارتكاب الجرائم سواء ، فمصر تخطوا بخريطة الطريق نحو بلورة نظام جديد يعمل لمصر و شعبها و ليس لجماعة من المنتفعين أو جماعة من الإرهابيين .
لذا نقول لهؤلاء و هؤلاء لن تعودوا و لن تمروا .

"اَلْمَلِك اَلَّذِي يَتَوَلَّى أَمْره اَلْجَاهِلُونَ اَلْأَغْبِيَاء لَا دَوَام لَهُ وَلَا بَقَاء "
"مصطفى لطفى المنفلوطى - العبرات"

** مراسل "الوفد" بالأمم المتحدة و نيويورك
[email protected]