رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإخوان.. من المشاركة الي المغالبة

السيد الغضبان

الخميس, 05 أبريل 2012 08:53
السيد الغضبان

حاولت جاهداً أن أجد في تصريحات قيادات جماعة الاخوان التي يبررون فيها ترشيح المهندس خيرت الشاطر لمنصب الرئاسة وتراجعهم عن تصريحات سابقة تؤكد بحسم عدم نية الجماعة لترشيح أحد أعضائها لهذا المنصب حاولت أن أجد شبهة منطق يزيل شكوكا تراكمت بكثافة حول مواقف للاخوان وحزبها، ولم أستطع أن أقتنع بكل ما ساقته القيادات من مبررات.

كانت مواقف الاخوان المسلمين قد بدأت تثير الشكوك مبكرا وحتي قبل أن تظهر نتائج انتخابات مجلس الشعب ولاحظت الجماعة الوطنية التي احتشدت حول  نداءات الثورة أن مواقف الاخوان المسلمين  قد بدأت تتباعد عن مواقف الكتلة الأكبر من الجماعة الوطنية بكل أطيافها السياسية وانها ــ أي الجماعة ـ تحاول أن تسير في طريق يبتعد عن الطريق الذي تسير فيه باقي الجماعات الوطنية.
وبدأت نبرة من الزهو والشعور بالقوة تظهر بوضوح في خطاب الجماعة، وان كانت بعض القيادات الرشيدة تحاول في كل مرة تعلو فيها نبرة الزهو التي تدفع البعض أحياناً الي ما يشبه تحدي  شركاء الأمس في ثورة يناير. كانت هذه القيادات الرشيدة تحاول التخفيف من  وقع التصريحات المتحدية والتي تستعرض القوة وذلك بتعقيبات تبرر وتفسر التصريحات والتصرفات المتحدية بأنها زلات لسان أو اجتهادات شخصية لا تمثل الجماعة وتضيف هذه التصريحات العاقلة عبارات تؤكد أن الجماعة حريصة كل الحرص علي لم شمل الجماعة الوطنية بكل أطيافها وأنها لا تسعي "للمغالبة" لكنها حريصة علي "المشاركة" والتعاون مع جميع التيارات السياسية الوطنية.
مع بداية اجتماعات مجلس  الشعب بدا واضحا أن تيار التحدي المزهو بقوة الأغلبية قد أمسك بقوة بمراكز القيادة. وكان تشكيل لجان مجلس الشعب مؤشراً واضحاً علي أن تيار التحدي هو الذي يقود خطا الاخوان وحزبهم.
ويبدو أن الشعور بالزهو وبامتلاك القوة قد تضخم لدي بعض هذه القيادات علي نحو حجب عن بصيرتهم حقائق كثيرة.
أولاً: محاولات اقصاء الجماعات الوطنية خاصة تلك التي فجرت شرارة ثورة 25 يناير من الشباب

والتيارات الليبرالية التي ساهمت بجسارة في التمهيد للثورة، محاولات الاقصاء هذه لم تفقد هذه الجماعات مصداقيتها لكنها "عزلت" الجماعة عن باقي تيارات العمل الوطني. وإذا كانت الجماعة تستهين بقوة هذه الجماعات فانها ترتكب خطأ كبيراً لأن  هذه الجماعات كسبت ثقة الجماهير التي ساهمت عن قرب في تفجير الثورة والصمود خلال الأيام العصيبة الأولي. ويبدو أن هذه القيادات نسيت أو تناست أنها حققت مكاسب هائلة بانضمامها للثورة بعد لحظات التفجير المجيدة، وأن لحاقها بركب الثوار بعد يومين من تفجير الثورة كان عاملا مهماً في تعاطف جميع القوي الوطنية مع الجماعة وأن هذا التعاطف والاعتراف بجهد الاخوان عندما شاركت بقوة هذا الاعتراف هو الذي أضاف للجماعة رصيدا شعبيا هائلاً أكسبها الأغلبية في انتخابات مجلس الشعب وبمفهوم المخالفة فان الابتعاد عن جميع القوي الوطنية المشاركة في الثورة ستكون  نتيجته الحتمية تآكلاً في هذه الثقة.
ثانياً: الاصرار علس الاستئثار بكل مفاصل القوة في الدولة "مجلسي الشعب والشوري" والتطلع للسيطرة علي السلطة التنفيذية "الحكومة والرئاسة" هذا الاستئثار يعيد الي الأذهان بقوة الصورة البغيضة لما كان يمارسه الحزب الوطنى بل أن قيادات التيار المتشدد فى الإخوان وحزبها يبرر هذا الاستئثار واقصاء باقى القوى الوطنية بعبارات متطابقة مع العبارات التى كان يستخدمها قادة الحزب الوطنى عندما كانوا يباهون بأنه يتحدثون باسم الأغلبية الكاسحة ويصفون باقى القوى الوطنية بأنها «أقلية» تريد أن تتحكم فى «الأغلبية».
وتبلغ المفارقة ذورتها عندما يرأس لجنة الدستور الدكتور الكتاتنى إلى جانب رئاسته لمجلس الشعب. هذه المفارقة استدعت من الذاكرة صورة «صفوت الشريف» وهو يرأس مجلس الشورى والمجلس الأعلى للصحافة والأمانة العامة للحزب الوطني. ومع تقديرى
الكامل للدكتور الكتاتنى الذى أعرف قدره وخلقه إلا أننى أرى أن هذا الوضع يمثل سلوكا ممعنا فى التحدى لباقى القوى الوطنية بل وأراه سلوكا مهنيا للشعب المصري. فليس من المعقول أن تخلو الساحة السياسية فى مصر من شخصية تصلح لأن تحتل موقع رئاسة لجنة الدستور؟! ولم استطع أن أمنع نفسى من استرجاع عبارات الرئيس المخلوع عندما كان يواجه بسؤال عن عدم تعيين نائب للرئيس وكانت اجابته الشهيرة التى يؤكد بها أنه لم يجد بعد الشخص المناسب، هذه العبارة قفزت من الذاكرة عندما تم انتخاب الدكتور الكتاتنى لرئاسة لجنة الدستور إلى جانب رئاسته لمجلس الشعب، وكأن مصر عقمت أن يجد الإخوان شخصا يستطيع أن يحمل مسئولية لجنة الدستور؟!
ثالثا: لم تستطع كل الجهود التى بذلتها قيادات الإخوان أن توقف حركة شباب الإخوان الرافضين لسياسات التحدى لباقى القوى السياسية وبدأت حركات تمرد شباب الإخوان تعرض نفسها بقوة وتهدد بانشقاقات مؤثرة لن تستطيع التهديدات بالفصل أن توقفها بل ربما زادت هذه التهديدات من اصرار الشباب على المضى فى رفض السياسيات التى يشعر الشباب - بحق - أنها انحرفت عن المسار الذى تحمسوا له أيام الثورة.
رابعًا: فقدت الجماعة تعاطف شخصيات لها وزنها ومكانتها وكانت هذه الشخصيات من أكثر المدافعين عن الجماعة خلال فترات محنتها، وتعرضت هذه الشخصيات لهجمات شرسة من نظام مبارك لمواقفها المؤيدة للإخوان والمدافعة عنهم.
واليوم عندما تكتب شخصيات بقيمة وقامة فهمى هويدى منتقدة بكل الموضوعية مواقف الإخوان من موقع الصديق الذى ينصح لحرصه على الجماعة نرى الجماعة فى أفضل الحالات تتجاهل نصائحه ولا أريد أن أزيد وأقول إن بعض الأقلام والأصوات المحسوبة على الجماعة بدأت تتحدث عن هذه الشخصيات بطريقة غير لائقة.
ولعل النموذج الأكثر بشاعة هو تنكرهم لأحد قيادات الإخوان الذى أفنى سنوات شبابه فى الدفاع عن الجماعة فى الخارج والذى كان على مدار سنوات أحد أهم الأصوات المدافعة عنهم، والذى شغل مناصب قيادية عليا فى التنظيم الدولى للجماعة وأعنى به الأستاذ كمال الهلباوي.
هذا التنكر الفج لمثل هذه الشخصيات يهز الثقة فى مدى حرص من يسيطر الآن على مقاليد القيادة العليا فى جماعة الإخوان على وحدة الجماعة وعلى الحفاظ على الأصدقاء والمتعاطفين.
أرجو أن يراجع العقلاء بالجماعة سلوكهم فى هذه الفترة وأن يدركوا أن قوتهم مهما بلغت لا تغنيهم عن الالتحام بكل القوى الوطنية وأن سياسة الاقصاء التى حرضهم عليها شعور بالزهو والقوة عواقبها وخيمة.