أحلام الثورة.. ومستقبل الوطن

بقلم: السفير:صلاح الدين إبراهيم

 

أحيت ثورة 25 يناير الكثير من الأحلام والآمال التي كان الشعب المصري يرنو إليها وعلي رأسها الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، واستطاعت الثورة بفلسفتها السلمية وإيمانها بمبادئها القومية أن تزيح النظام الاستبدادي السابق بعد فترة وجيزة وهو ما أشعل فينا جميعاً العزيمة والإيمان بالوطن وتاريخه العظيم وهو ما أشاد به الكثير من شعوب العالم وقادتها.

ورغم تسليم النظام السابق بحتمية التغيير والانتقال إلي مرحلة جديدة إلا أن دوي المصالح الضائعة وفلول النظام السابق من الفاسدين والمستغلين استمرت في محاولتها الفاشلة في إفساد فرحة الشعب المصري بثورته البيضاء فسرعان ما انقلبت عليها في محاولات متكررة لإشاعة الفوضي الهدامة وإثارة الفتنة بصورها المتعددة بدءاً بسحب قوات الأمن من الشارع وفتح السجون وإطلاق سراح أعداد غير قليلة من البلطجية ومن الفاسدين ومحاولات عدة في الاعتداء علي شباب الثورة في ميدان التحرير وفي غيرها وإشاعة الفوضي والارتباك في المجتمع بأحداث عنف لم يتعود عليها كحادثة الجمل أو غيرها من أحداث مرت بنا في الفترة الأخيرة.

ورغم كل هذه الجهود الهدامة والمتكررة ومحاولات الوقيعة بين فئات الشعب المختلفة واختلاق فتنة طائفية من وقت لآخر والاعتداء علي دور العبادة القبطية والمسلمة أيضاً، إلا أن الثورة بمبادئها والمؤمنين بها استطاعت خلال الأربعة شهور الماضية وهي عمرها أن تصمد أمام هذه المحاولات الهدامة والمتكررة التي كان آخرها مذبحة إمبابة الأخيرة ومحاولة النظام السابق كما أثبتت التحقيقات المبدئية أعمال الهدم وإشاعة الفوضي في المجتمع علي أمل إعادة عجلة الزمن إلي الوراء ومحاولات إشاعة الفوضي والتسيب الذي يسود المجتمع في الوقت الحالي هو نتاج الثورة وليس من عمل الثورة المضادة.

والمعروف عبر التاريخ أن الثورات تتعرض لكثير من محاولات الهدم والإفشال من جانب أصحاب المصالح الضائعة والمفسدين والفاسدين من فلول النظام السابق.. إلا أن وعي الشعب المصري وإيمانه بثورته البيضاء من ناحية ورغبته في اجتياز هذه المرحلة الانتقالية بسلام من جهة أخري وترابط فئاته وتعاون أبنائه استطاعت أن تقلل من المخاطر والأضرار التي يمكن أن تحدثها هذه المحاولات الهدامة.. فعلي الرغم من الصعاب التي نواجهها في الوقت الحالي فلا يزال المجتمع متماسكاً إلي حد بعيد وقادراً علي إدارة شئونه بما يتفق مع العصر علي الرغم من خطوات محاسبة فلول ورجال العصر السابق، وفقاً للقانون وفي ظل القواعد التي تحكم المجتمع دون محاولات أو جهود لإقامة عدالة فورية أو محاكمات غير عادلة كما جرت العادة في كثير من الثورات الأخري ولا ريب أن هذه العدالة غير المسبوقة قد أثارت اهتمام وتقدير كثير من شعوب العالم وقادتها وأكدت علي الجانب الآخر حضارة وتمدين الشعب المصري العريق.

ولن تستطيع فلول النظام السابق ومؤيدوها من الفاسدين والمستفيدين السابقين إيقاف عجلة التغيير والتطوير علي العكس هو الصحيح وإن كان علينا جميعاً أن ندفع فاتورة الثورة وثمن التقدم والتطور.. ولا ريب أن المجتمع المصري سيتعرض لكثير من محاولات إفشال الثورة وتدميرها وهنا تقع المسئولية علي كافة أبناء الشعب وطبقاته، فإذا كانت الثورة وإيمانها بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وهي المبادئ الأساسية التي أعلنتها الثورة قد أضافت إلي كثير من أبناء

الشعب الذين اضطهدوا خلال الثلاثين عاماً الماضية الكثير من الظلم ومن ضياع الحقوق فإن ما أطلقته الثورة من حريات يدعونا إلي العمل علي صياغة هذه الحريات وتأكيدها والعمل علي إفشال كافة محاولات التفرقة وإشاعة الفوضي في المجتمع ولعل الاحتكاكات المتكررة بين مسلمي مصر وأقباطها وهي محاولات مفتعلة يجب ألا تجد مجالاً لها لإشاعة الفرقة وإلي ضياع المجتمع وانشغاله في الخلافات والصراعات بدلاً من العمل والإنتاج.

إن ما يحتاجه المجتمع في الوقت الحالي هو إعادة الاستقرار في المجتمع وإعادة دولاب العمل إلي حركته مرة أخري وتدعيم مؤسسات الدولة التي أصابها الكثير من الاضطراب في الفترة الأخيرة تجنباً لاحتمالات انهيار اقتصادنا، خاصة بعد أن توقفت بعض مشروعاتنا الأساسية ومصادر ثروتنا وعلي رأسها السياحة علي اختلاف أشكالها، فافتقاد المجتمع إلي الأمن والأمان مآله بطبيعة الحال إلي تدهور الكثير من مؤسسات الدولة سواء التعليمية أو الصحية أو غيرها من المؤسسات وواجبنا جميعاً العمل الجاد إلي إعادة عجلة هذه المؤسسات إلي نشاطها مرة أخري.

ويخطئ من يتصور أن التغلب علي الصعاب والمشاكل المتزايدة في مجتمعنا أمر سهل بل العكس هو الصحيح إلا أن إيمان الشعب المصري بثورته وتاريخه وقدرته علي تحمل المسئولية لقادرة علي التغلب علي هذه الصعاب التي تواجهها الثورات، خاصة في عصرنا الحديث.. وكما يقول الشاعر العربي:

إذا الشعب يوماً أراد الحياة.. فلابد أن يستجيب القدر

ولا ريب أن الشعب المصري قد استطاع في فترة وجيزة تغيير نظام مستبد استمر جاثماً علي صدورنا فترة طويلة في هذه الفترة الأخيرة لقادر علي حماية هذه الثورة وإدارة شئوننا إدارة رشيدة تحقق لنا جميعاً ما كنا نحلم به من تقدم وتطور دون صراعات وخلافات، فلا ريب أن المجتمع الدولي والإقليمي فيما حولنا قد يسعي لتحقيق مصالحه علي حساب ثورتنا الشابة التي أتاحت لنا الكثير من التغيير ومن التطوير.. فهل نحن قادرون علي الحفاظ علي ثورتنا والعمل علي إفشال كل المحاولات للقضاء عليها؟.. أم أن فلول النظام السابق والمستفيدين من الفوضي الهدامة سينجحون في تحقيق أهدافهم؟.. هذا هو السؤال!