إلي أين نحن متجهون!!

بقلم - السفير/ صلاح الدين إبراهيم

 

رغم مرور فترة وجيزة علي اندلاع انتفاضة الشباب وقيام الثورة الشعبية التي استطاعت أن تسقط النظام السابق الذي ظل قائماً لأكثر من ثلاثين عاماً سادت فيها مراحل متعددة من الفوضي الهدامة وانتشار الفساد والفاسدين الأمر الذي أدي إلي تدهور واضح في المجتمع ومؤسساته المتعددة والانحسار الواضح في دور مصر الإقليمي والدولي وضياع كثير من الحقوق والمصالح وعلي رأسها ما ظهر أخيراً من حقوق تقليدية وتاريخية في مياه النيل المصدر الأساسي لأنحاء مصرنا العزيزة.

ولقد شعر الملايين من بني الوطن بارتياح واضح لثورتنا البيضاء الساعية لإحداث تغييرات سلمية في مؤسسات الدولة التي أصابها الكثير من الشلل والارتباك وانتشار الفساد والفاسدين بصورهم المتعددة.. وكان مفاجئاً لإعداد كبيرة من بني الوطن أن تسفر الاعتصامات السلمية في ميدان التحرير بعد هذه الأيام القليلة عن سقوط النظام السابق الذي كان جاثماً علي صدورنا طوال هذه السنين.

وعلي الرغم من عمليات العنف المتعمدة ومحاولات إشاعة الفوضي سواء بسحب قوات الأمن من الشوارع أو فتح السجون وإطلاق هذه الأعداد الكبيرة من البلطجية والاعتداء علي أقسام الأمن المتعددة، في محاولات فاضحة لإرباك المجتمع ومحاولة إعادة عجلة الزمن إلي الوراء تبع ذلك من أحداث إجرامية متعددة وقع ضحيتها عدد غير قليل من شباب الثورة إلا أن المحصلة النهائية في نهاية المطاف كانت من جانب التغيير والتطوير السلمي الذي أشاد به شعوب العالم وقادتها وأصبحت الثورة المصرية البيضاء مفخرة لشعب مصر الذي وقف أجمعه إلي جانبها ونزل بالملايين إلي الشوارع تأييداً ومناصرة لها.

ورغم التغيرات الجذرية التي مر بها المجتمع منذ اندلاع الثورة من سقوط النظام وتغير في أساليب

الحكم وسقوط وزارات وتشكيل أخري وأخيراً استفتاء علي بنود الدستور التي تم تعديلها وتحديد مواعيد لإجراء انتخابات لمجلسي الشعب والشوري وما تبع ذلك من جهود ومحاولات لنشر العدالة الاجتماعية والديمقراطية وحقوق الإنسان وغير ذلك من المبادئ التي نادت بها الثورة منذ بدايتها، إلا أن هذه الجهود الإيجابية قد قوبلت من جانب فلول النظام السابق ومن عناصر ما يطلق عليه الثورة المضادة بمحاولات عدة لإعادة عجلة الزمن إلي الوراء ولعودة بالوطن إلي النظام الذي كان سائداً في الماضي، ورغم فشل هذه الجهود في مجملها إلا أن تلك المحاولات لاتزال تتكرر من وقت لآخر في صورة جهود لإرباك المجتمع وعدم تحقيق الأهداف السامية التي جاءت بها الثورة.

والمعروف أن الثورات تتعرض لكثير من الجهود السلبية لإفشالها والرجوع بها إلي الوراء من جانب المستفيدين السابقين منها ومن العناصر التي أدت بالمجتمع إلي هذا التدهور الذي وصلنا إليه سواء في الداخل أو الخارج.

والثورة المصرية الناجحة ليست بعيدة عن هذه المحاولات المعروفة، إلا أن إيمان هذه الملايين التي شاركت فيها منذ اندلاعها ورغبة القائمين عليها من الشباب ومن غيرهم لقادرون علي الوقوف أمام هذه المحاولات الفاشلة إلا أن استمرار افتقار المجتمع لعناصر الأمن الكافية لتأمين حياة فوضوية بصورة طبيعيةمن جهة ومحاولات عناصر النظام السابق في إشاعة الفتنة الطائفية بين مواطنينا من وقت لآخر وغير ذلك من السلبيات التي

لاتزال تحيط بالمجتمع وخاصة في الوقت الذي لاتزال إدارة شئون الوطن تتخبط بين الاستقرار والتسيب وهو ما يعرض الوطن لكثير من المخاطر.

وعلي الرغم من المحاولات المتعددة التي تبذلها الحكومة منذ تولت مسئولية الحكم بعد الثورة، إلا أن هذه الجهود لاتزال تواجه مخاطر عدة للتردد الواضح الذي يحيط بقراراتها ومواقفها ويدعونا ذلك إلي المطالبة بأهمية الوقوف بحزم وحسم واضحين أمام أي جهود بمحاولة زعزعة المجتمع، وخاصة في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الأمة فلاتزال العناصر المعادية للاستقرار والتطور قادرة بإمكانياتها وثرواتها المتبقية في أياديها إلي إحداث هذه البلبلة غير المستساغة.

وعلي الرغم من حل الحزب الحاكم السابق الذي ظل مسيطراً علي الحياة السياسية في مصرنا العزيزة لفترة طويلة إلا أن فلول النظام السابق لايزالون يبذلون جهودهم لوقف أي تغييرات جدية في المجتمع والاستمرار في أسلوب الحكم الفاشل الذي ظل مسيطراً علي المجتمع طوال السنين السابقة.

ورغم الجهود التي بذلت طوال الشهور الثلاثة الماضية لتقديم رموز وقادة النظام السابق إلي محاكمات عادلة وفقاً للقانون الأصلي دون اللجوء إلي خيارات استثنائية وهو دليل واضح علي مدي تمدين وتحضر شعبنا العظيم، وعلي الرغم مما يظهر علي الساحة من محاولات متكررة لإفشال ثورتنا الشابة إلا أن السؤال الذي يتبادر إلي الذهن إلي أين نحن متجهون!! أن الآمال التي عقدها شعب مصر بجميع طبقاته تدور حول تحقيق الديمقراطية ونشر الحرية وتدعيم حقوق الإنسان وغير ذلك من المبادئ السامية التي نادت بها الثورة إلا أن هذه الآمال وهذه الأحلام لا تسقط علي الشعوب من السماء، بل العكس هو الصحيح فهي نتيجة العمل الجاد في جميع الميادين الصناعية والزراعية وغيرها وخاصة بعد أن توقف الكثير من مصانعها وشلت الكثير من جهودنا طوال هذه الشهور الثلاثة الماضية!!

ولقد أثبتت التجارب الماضية أن الشعوب التي تتغلب علي سلبياتها وتدعم مؤسساتها الأساسية هي الشعوب التي تحقق في نهاية المطاف أهدافها وتصل بأمنها إلي الطريق السليم فهل نحن قادرون علي ذلك أم أننا سنظل نتخبط فيما نحن فيه لفترات طويلة.. هذا هو السؤال.