ماذا ترك لنا النظام السابق!!

بقلم:السفير:صلاح الدين إبراهيم

 

لم يكن مستغرباً أن تظهر ثورتنا الشابة هذا الكم من الفساد ومن الفاسدين بعد أن استطاعت أن تزيح النظام الديكتاتوري الذي ظل جاثماً علي صدورنا طوال السنين الثلاثين الماضية.. وكان من الطبيعي أن يحاول النظام السابق وفلول المستفيدين منه التكالب علي ثورتنا البيضاء التي تحدثت عنها شعوب العالم وقادتها، تحاول إرجاع حركة الزمن إلي الوراء بحركات متعددة ومتنوعة من التحركات المضادة بدءاً بـ»موقعة الجمل« والتحرش بشباب الثورة في ميدان التحرير والاعتداء عليهم بكل الوسائل الممكنة إجهاضاً لهذه الثورة البيضاء والإبقاء علي الأوضاع التي كانت قائمة بفسادها ومفسديها.

والمعروف أن الثورات الناجحة تتعرض فور نجاحها لهذه الثورات المضادة الساعية لإجهاضها وثورتنا البيضاء ليست بعيدة عن هذا السيناريو المعروف.

وإلي جانب هذه التحرشات المتكررة فقد ترك لنا النظام السابق تركة ثقيلة من الفساد والفاسدين.. بدأت بسحب قوات الأمن علي اختلاف مواقعها من الشارع المصري، الأمر الذي عرَّض أمن وأمان المواطن المصري إلي العديد من المخاطر وتبع ذلك تسريح أعداد كبيرة من المسجونين في عدد غير قليل من السجون المصرية وإطلاق هؤلاء البلطجية في الشارع المصري وتزويدهم بالمال والسلاح في محاولة واضحة لإشاعة الفوضي الهدامة في الشارع المصري، ولم يقتصر الميراث الذي تركه لنا النظام القديم علي إشاعة الفوضي أو إثارة الفتنة الطائفية التي بدأت بالاعتداء علي كنيسة القديسين بالإسكندرية أو علي كنيسة العمرانية أو غيرهما من دور العبادة المسيحية، بل تعدت ذلك إلي إطلاق الحركات السلفية علي اختلاف أنواعها علي الساحة السياسية المصرية،

واتجاه هذه الفئات من المتطرفين إلي إشاعة الاتجاهات السلفية التي لا يعرفها المجتمع المصري ومحاولة الاعتداء علي دور العبادة الإسلامية ومحاولات التشبه بما يجري في الدول الرجعية التي تسيطر عليها أنظمة متخلفة مثل أفغانستان وغيرها من الدول المحيطة بنا.

ولم يكن مفهوماً أن تترك لهذه الحركات الرجعية مساحة للحركة ومحاولة فرض سيطرتها علي الساحة المصرية التي تبعد كثيراً عبر هذه التحركات المتخلفة.. فمصر التي عرف عنها الوسطية والاعتدال لم تعرف عن تاريخها الحديث مثل هذه التحركات التي جاءت مع سقوط النظام السابق وعودة عدد غير قليل من هؤلاء المتطرفين إلي أرض الوطن مرة أخري.

ولم يقتصر ميراث الثورة علي هذا التطرف بل ظهرت أيضاً مدي الفساد الذي ظل مسيطراً علي الساحة المصرية طوال السنين الثلاثين الماضية.

وكشفت الثورة أيضاً عمليات النهب والسلب التي طالت البلايين من ثروات الوطن وعمليات الاستيلاء علي أراضي الدولة دون وجه حق، وكذا عمليات الاستيلاء علي غيرها من أرصدة متعددة لدي البنوك المختلفة، وقيام رجال الدولة علي اختلاف مواقعهم في عمليات السلب والنهب علي اختلاف أشكالها دون خجل أو ضمير!

وقد ترتب علي هذه السلبيات التي لم تكن معروفة تدهور واضح في أوضاعنا المالية والاقتصادية وتدهور البورصة المصرية بشكل واضح وانخفاض واضح في السياحة المصدر الأساسي لدخلنا القومي

وغير ذلك من انهيار واضح في إنتاجنا الصناعي والزراعي بعد أن تعطلت كثير من مصانعنا وزراعاتنا.

ولعل أكثر المشكلات خطورة هو تدهور علاقتنا بدول حوض النيل بعد أن أهمل النظام السابق المفاوضات التي ترتبط باتفاقية تقسيم مياه النيل وتم الاتفاق بين غالبية الدول الأعضاء في هذه الاتفاقية دون مشاركة من جانبنا، وهو ما سيترتب عليه إذا لم تحل هذه الأوضاع إلي نقص واضح في حصتنا في مياه النيل في السنين القادمة وهي مخاطر من الصعب حساب نتائجها التدميرية!

ومن السلبيات التي تركها لنا النظام السابق الخلافات المتزايدة بين فئات الشعب وازدياد حركات التحرش والخلافات الطائفية، الأمر الذي يعرّض سلامة الوطن وأمنه إلي مخاطر لا يعلم إلا الله سبحانه وتعالي مداها.

ولا ريب أن نجاح الثورة في تحجيم هذه السلبيات وتدعيم خطواتها نحو تحقيق أهدافها الأساسية ومحاكمة فلول النظام السابق في ظل سيادة القانون والدستور والوصول بمصر إلي بر الأمان تتطلب منا جميعاً إلي وقفة جادة وإلي التعاون الحقيقي الذي يسلب من هذه السلبيات قدرتها علي تحطيم المجتمع أو العودة به إلي الوراء.

إن ما تم أخيراً استجابة من السلطة الحاكمة لمطالب شباب الثورة المتعلق بمحاكمة رأس النظام وأعوانه لدليل واضح علي قدرة المجتمع المصري في الوصول بثورته إلي بر الأمان.

وستؤكد الأيام القادمة قدرتنا علي التعاون والتوافق في تحقيق أهداف الثورة وفي الانتقال بالمجتمع المصري إلي تحقيق آماله وأهدافه القومية التي اندلعت بشرارة الثورة في 25 يناير الماضي.

إن الشعوب تتقدم يا سادة بعمل وجهود أبنائها ولا ريب أن شعبنا بشيوخه وشبابه قادر علي تحمل مسئولية الانتقال بالمجتمع المصري إلي آفاقه الجديدة وآماله العريضة.. هذا الشعب الذي عرف الحضارة من بوابة التاريخ وعرف مؤازرته للأديان علي اختلاف أنواعها وأشكالها عبر التاريخ سيتمكن في وقت قصير من القضاء علي السلبيات التي تركها لنا النظام السابق وأن يحلق نحو مستقبل أكثر إشراقاً وأكثر تطوراً.