"فبراير الأسود".. بين بورسعيد والدفاع الجوي

رياضة

الاثنين, 09 فبراير 2015 00:40
فبراير الأسود.. بين بورسعيد والدفاع الجوي
القاهرة - بوابة الوفد - كريم عبدالمحسن:

أصبح شهر فبراير هو العامل المشترك في الكوارث الإنسانية التي تشهدها ملاعب كرة القدم المصرية، سواء موقعة بورسعيد الشهيرة، أو ماحدث في ستاد الدفاع الجوي قبل مباراة الزمالك وإنبي في الجولة الـ20 للدوري.

موقعة بورسعيد كانت يوم 1 فبراير 2012، بعد مباراة الأهلي والمصري في الدوري الممتاز،

وراح ضحيتها 72 من جمهور القلعة الحمراء، وحتى الآن لم يُكشف عن الجاني أو حتى معرفة طريقة وفاة هؤلاء.

وفي 2015 تكرر السيناريو، وتحديدًا يوم 8 فبراير، قبل مباراة الزمالك وإنبي، لكن بتفاصيل مختلفة، حيث كانت اشتباكات الشرطة

مع الألتراس، هي التي أسفرت عن مقتل 22 من أفراد الوايت نايتس.

وكأن التاريخ يُعيد نفسه، رئاسة الوزراء تقرر تأجيل الدوري لأجل غير مُسمى، وفتح تحقيقات موسعة لمعرفة المتسبب فيما حدث قبل مباراة الزمالك وإنبي.

قوات الأمن بررت التعامل مع الألتراس، بمحاولة أعداد كبيرة منهم الدخول دون تذاكر، في الوقت الذي اتهم فيه الألتراس قوات الأمن بإعداد مصيدة للجماهير في ملعب الدفاع الجوي.


 

أهم الاخبار