الأهلي يهاجم جوزيه في بيان ناري

رياضة

الأحد, 07 ديسمبر 2014 15:39
الأهلي يهاجم جوزيه في بيان ناري مانويل جوزيه
كتب- إيهاب محروس

رفض مجلس إدارة الأهلي ومسئولو الكرة بالنادي كافة التصريحات التي أدلى بها البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني الأسبق للفريق خلال ظهوره بإحدى القنوات الفضائية ليلة مباراة الأهلي وسيوي سبور الايفواري، وهي التصريحات التي وصلت إلى حد الإساءة والإهانة للاعبي الأهلي وهو ما رفضته إدارة النادي نهائيا.

وظهر جوزيه بإحدى القنوات الفضائية ليلة مباراة الأهلي وسيوي سبور في إياب نهائي الكونفيدرالية، وهو التوقيت الذي كان من المنتظر أن يدعم فيه البرتغالي الأهلي ويرفع من معنويات لاعبيه إذ خرج البرتغالي بتصريحات مسيئة للاعبين منتقدا العديد من سلوكيات وتصرفات لاعبي الأهلي، وأنه من علم لاعبي الأهلي طرق الأكل والشرب وكذلك السلوكيات داخل وخارج الملعب وهو أمر عكس الواقع تماما، خاصة وأن ما يتضح أمام الجميع هو أن الأهلي هو صاحب الفضل على جوزيه والذي ظل مغمورا إلى أن وصل

لقيادة القلعة الحمراء وبات على نفس الشاكلة بل وواصل الفشل في كافة التجارب التي خاضها بعد الرحيل من الأهلي، علما بأن جوزيه هو من حصل على ألقاب وبطولات مع الأهلي وكتب تاريخه في مهنة التدريب وهو في قيادة الفريق خاصة وأن ما حققه من بطولات وإنجازات وصل إليها من بعده مساعده حسام البدري ومساعد مساعده محمد يوسف ومن بعدهما الإسباني خوان كارلوس جاريدو، فالأهلي هو صاحب الفضل على الجميع لاعبين ومدربين وليس العكس.

كما تسود حالة من الاستياء داخل إدارة النادي الأهلي بعدما خرج جوزيه عبر القناة الفضائية التي حل ضيفا بها مساء الجمعة معلنا أنه لا يزال يدين الأهلي براتب ثلاثة شهور وهو أمر غير حقيقي، فهو

لا يزال يتبقى له راتب شهر واحد فقط حسب تأكيدات إدارة الأهلي السابقة، في حين أن الإدارة الحالية لم تمانع جملة وتفصيلا في حصول المدير الفني على حقه الذي لم يطلبه عبر القنوات الشرعية وهي إدارة الأهلي.

كما رفضت إدارة الأهلي في بيان تطاول البرتغالي مانويل جوزيه علي مدير قطاع الكرة بالأهلي علاء عبد الصادق باعتباره أنه السبب في رحيله عن القلعة الحمراء في 2001، وأنه يرفض دخول الأهلي في ظل ادارة عبد الصادق لقطاع الكرة.

وأوضح الأهلي أن تلك التصريحات المغلوطة للبرتغالي بأن صاحب قرار رحيل لجوزيه وقتها كان الراحل صالح سليم بعدما رأى أن جوزيه بات دائم الشكوي وطالبا للرحيل بشكل مستمر دون أسباب منطقية وهو ما خشى المايسترو رحمة الله عليه وقتها أن يؤثر سلبا على تماسك الفريق حينئذ، علما بأن عبد الصادق ظل مديرا لأحد المنظومات الرياضية الكبرى في مصر على مدار سنوات ولاية جوزيه الثانية للأهلي ولم يذكره من قريب أو من بعيد احتراما لشخصه كمدير فني للأهلي وعملا بمباديء البيت الذي تربي فيه كلاعب وإداري ناجح.

 

أهم الاخبار