رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"بارونات" كولومبيا تسعى لتخطى عقبة أورجواي

رياضة

السبت, 28 يونيو 2014 09:17
بارونات كولومبيا تسعى لتخطى عقبة أورجواي
إعداد - سامح سعيد

يلتقي منتخبا كولومبيا صاحب قمة المجموعة الرابعة في الدور الأول مع أورجواي صاحب المركز الثاني بالمجموعة الثالثة في واحدة من أقوى وأعنف مواجهات الدور الثاني لبطولة كأس العالم وهي المباراة التي ستجمع المنتخبين على ملعب الماراكانا في العاشرة مساء بتوقيت القاهرة.

تعد مباراة كولومبيا وأورجواي بمثابة دربي ساخن بين المنتخبين المنتميين لقارة أمريكا الجنوبية إضافة الى كونها تمثل تحديا خاصا بين نجوم المنتخبين للوصول الى الدور ربع النهائي الذي يمثل الوصول له الكثير لجماهير ولاعبي الفريقين وتعد المباراة تاريخية لمنتخب كولومبيا الذي لم يبلغ أبدا الدور ربع النهائي في كأس العالم في البطولات السابقة وهي فرصة لكي يضع منتخب كولومبيا بصمته في كأس العالم مثل غيره من كبار كرة القدم في أمريكا الجنوبية فيما ستمثل المباراة استمرارا لمسيرة منتخب اورجواي الذي يسعى لتكرار انجاز 2010 بالوصول الى الدور نصف النهائي.
وتشهد المباراة اقبالا تاريخيا من جماهير المنتخبين حيث قامت جماهير أورجواي التي تسعى لتكرار إنجاز 1950 بالفوز بكأس العالم في قلب البرازيل بحجز رحلات السفر الى البرازيل رغم ارتفاع تكلفتها الى خمسة أضعاف تكلفتها الحقيقية أما جماهير كولومبيا فقد تدفقت على مدينة ريو دي جانيرو وأقامت معسكرات على شواطئ الكوباكابانا حتى موعد المباراة.
منتخب كولومبيا كان أحد أبرز منتخبات الدور الأول فنجح في تصدر مجموعته بجدارة واستحقاق ورغم غياب النجم الأول للبارونات راداميل

فالكاو إلا أن المدير الفني الأرجنتيني خوزيه بيكرمان نجح في تقديم منتخب رائع لعشاق كرة القدم حيث يقدم منتخب كولومبيا كرة هجومية رائعة التي تشتهر بها قارة أمريكا الجنوبية حيث سجل نجوم كولومبيا ثمانية أهداف في الدور الأول بينما لم يسكن شباك كولومبيا سوى هدف يتيم في مباراة كوت ديفوار وهو ما يدل عن قوة الدفاع الكولومبي واهتمام بيكرمان بالتأمين الدفاعي في ظل النزعة الهجومية التي يمتلكها لاعبوه.
ورغم اعتبار الكثيرين صعود منتخب كولومبيا طبيعيا نظرا لتفوقه على اطراف مجموعته إلا أن المنتخب الكولومبي لم يكتف بمجرد الصعود للدور الثاني أو حتى تقديم عروض جيدة بل قدم مجموعة هائلة من اللاعبين الرائعين مثل چيمس رودريجيز الذي يعد أحد هدافي المونديال واكتشافاته وكذلك تيوفيليو جواتيريز الذي نجح في ملء الفراغ الذي تركه رادميل فالكاو وارميرو الجناح السريع فيما تكمن قوة منتخب كولومبيا الدفاعية في المخضرم يبس وكامبانيرو ومن خلفهم الحارس ديفيد أوسبينا.
المدير الفني لمنتخب كولومبيا خوزية بيكرمان أكد على احترامه الكبير لمنتخب اورجواي مشيرا الى أنه السليستي منتخب متماسك للغاية ومنظم ولا يستسلم بسهولة ولاعبيه يملكون خبرات كبيرة خاصة في مثل هذه المباريات الفاصلة
وأضاف بيكرمان: لا شك أن تحقيق الفوز في مبارياتنا الثلاث في الدور الأول يمنحنا الكثير من الثقة قبل مواجهة أورجواي إلا أن اللاعبين مطالبون بالمزيد من الجهد على أرض الملعب لترجمة تفوقهم في المرحلة الأولى للمونديال وعليهم أن يعلموا أنهم لم يفعلوا شيئا في البطولة حتى الآن.
أما منتخب أورجواي فقد طغى على استعداداته لخوض المباراة المصيرية أمام كولومبيا الجدل الثائر حول إيقاف نجم السليستي الأول وهدافه لويس سواريز بعد التحامه مع مدافع إيطاليا جورجيو كيليني وما قام به الأخير من توضيح تعرضه للعض من جانب المهاجم الأورجوياني وهو ما أكد العديد من المصادر بأن الاتحاد الدولي بصدد دراسته وإصدار قرار حاسم ربما يحرم سواريز من خوض المباراة أمام كولومبيا وإيقافه لفترة طويلة عن اللعب.
الاتحاد الأورجوياني لكرة القدم رفض ادعاءات الصحف البريطانية والإيطالية بشأن قيام سواريز بعض كيليني مشيرا الى أن الصور التي انتشرت في هذه الصحف عبارة عن (فوتوشوب) وليست حقيقية على الإطلاق وأن كل الفيديوهات الخاصة بالواقعة لم توضح أي شىء غير عادي قام به سواريز.
وأضاف الاتحاد الأورجوياني أن ما قامت به الصحف الإيطالية والبريطانية سببه في الواقع حقدهم وغضبهم من سواريز الذي أخرج منتخباتهم من المونديال.
من جانبه أبدى اوسكار واشنطن تاباريز المدير الفني لأورجواي تخوفه الشديد من مواجهة كولومبيا، مشيرا الى أن منتخب كولومبيا هو أحد أقوى منتخبات المونديال وتميز لاعبوه بالسرعة والمهارة وهو ما يمكن أن يسبب الكثير من المتاعب لمنتخب اورجواي.
وقال تاباريز: لدينا طموح لمواصلة مشوار البطولة لكن منتخب كولومبيا منافس قوي ولديه نفس الطموح، لا يوجد فريق يضمن الفوز في أي مباراة في المونديال علينا التعامل بمنتهى الحزم والقوة مع المباراة ومرقبة عناصر الهجوم الكولومبي التي تعتبر أخطر لاعبيه.


 

أهم الاخبار