رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جاسر: قائمتى الأكثر عشقًا للزمالك

رياضة

الخميس, 20 مارس 2014 07:50
جاسر: قائمتى الأكثر عشقًا للزمالكرؤوف جاسر
حوار: مصطفي جويلي

عندما يتحدث المهندس رؤوف جاسر، مرشح الرئاسة بنادي الزمالك، فإنه دائما يكون جاهزا بأفكار مرتبة، بعيدا عن العشوائية والكلام المرسل، فهو يجيد عرض الأحداث والتسلسل السليم لها بأسلوب الدليل والبرهان.

ترشح جاسر لمنصب الرئاسة لم يكن أيضا مفاجأة خاصة أنه سبق أن أعلن  منذ فترة طويلة، وكان أول من بادر بتقديم استقالته من المجلس المنتخب السابق احتراماً لنفسه بعد أن انتهت المدة القانونية للمجلس وابتعد فى هدوء دون أن يقحم نفسه فى صراعات مع الآخرين استعداداً لخوض انتخابات الرئاسة.
ورغم أنه كان من المؤيدين لفكرة تأجيل الانتخابات وسجل موقفه رسمياً بمذكرة قدمها إلى وزير الرياضة خالد عبد العزيز شارحاً وجهة نظره بأنه يخشى من العودة إلى المحاكم والمطالبة ببطلان الانتخابات لأنها مخالفة للدستور إلا أنه فى نفس الوقت تقدم بأوراق ترشحه حتى لايُتهم بالضعف أو الهروب. 
وفى الحوار الذي أجريناه معه أجاب عن كل التساؤلات بصراحة ووضوح  وصدام في بعض الأحيان.
< بداية كيف اخترت قائمتك الانتخابية؟
- قائمتي لن أكون مبالغا إن قلت إنها الأفضل لأنها تضم شخصيات محترمة عاشقة لنادى الزمالك لديها اعتزاز بنفسها ولا تعرف التجاوزات ولا تبحث عن الشهرة أو المصالح الشخصية ومشهود لها بالكفاءة فى تخصصات مختلفة وهم  العالم  الدكتور مصطفى كمال حلمى، الذي أدار معاهد وجامعات إلى جانب منصبه العلمي الرفيع فى منصب النائب وأتمنى أن يختاره أعضاء النادي فى هذا المنصب المهم لأنه سيكون رئيس المكتب التنفيذي، ومشاكل النادي المهمة ستكون مالية فى مجال تخصصه وتحتاج إلى قيادات فعاله بعيدا عن المجاملات.
أما في العضوية فوق السن فيوجد عبد الله جورج والأخير في غنى عن تعريفه فهو ابن رمز الزمالك جورج سعد والعميد يحيى دعبس نجم الهوكي وعضو مجلس الاتحاد السابق وإبراهيم عدلي حفيد أبو رجيلة الكبير  وهانى شكري أحد أصحاب انجازات تنمية موارد النادي  ورحاب أبو رجيلة نجله محمود أبو رجيلة وتحت السن كريم أنور وشريف منير حسن وجميعهم يحمل أفكاراً وطموحات بلا حدود لنادى الزمالك ويعيشون هموم النادي ولديهم حماس شديد لإنقاذ الزمالك مما هو فيه كما أدعم طارق جبريل فى منصب أمانة الصندوق رغم وجوده فى قائمة درويش بعد اعتذار الصديق عمرو أدهم عن خوض الانتخابات بسبب ظروف عمله فى أحد البنوك الكبرى.
< لماذا توجه إليك اتهامات من منافسيك فى الانتخابات؟
- أنا استمع إلى هذه الاتهامات وأتعجب كثيرا لأن الذين يطلقونها لايستطيعون أن يثبتوا مخالفة واحدة لي وإنما ما يقال كلام مرسل.
وأقول بكل صراحة مرتضى منصور لايمكن ولايستطيع اتهامي فى ذمتي المالية كما اتهم الآخرين واتحداه، ولذلك فإنه لجأ إلى أسلوب سخرية مكشوف للجميع ومحاولات فاشلة عن طريق بعض الموالين له ليعطى انطباعا

بأنه المرشح الأول، والحقيقة أن الأعضاء يستبعدونه تمام من حساباتهم حتى أن الدكتور كمال درويش كان أعلى منه وأخطأ عندما حضر ندوته ثم الظهور معه فى بعض البرامج التليفزيونية، ما أكد للرأي العام أن هناك  اتفاقاً بينهما.
< ولكن الدكتور درويش أعلن أنه مستعد لحضور ندوتك؟
- إعلان الدكتور كمال درويش رغبته في حضور ندوتي ظاهره الرحمة وباطنه العذاب لأنه يريد إصلاح خطأ بحضور ندوة مرتضى منصور ولا أستطيع المشاركة فى هذه التمثيلية بقبول حضور الدكتور لندوتي وإن كان صادقا فى إعلانه أنه يسعى للأخلاق والروح الرياضية كان عليه أن يمنع مرتضى من سبى وسب الآخرين  وهو يجلس بجواره وهو ما يعطى انطباعاً بأنه يوافقه على ما يقوله.
< من الاتهامات التي وجهت إليك أنك دائم الاستقالة؟
- هذا الاتهام الذي روج له منافسي اتهام ظلام، وللأسف لاقى رواجاً لدى البعض والحقيقة أن الاستقالة الحقيقية هى استقالة واحدة فقط عام 1998 ومسببه وافخر بها من مجلس الدكتور كمال درويش بل إنها تحولت إلى دليل في تحقيقات  نيابة الأموال العامة.
أما استقالتي من رئاسة النادي عام 2006 فكانت باتفاق مع المهندس حسن صقر رئيس المجلس القوى للرياضة، وهو من قام بتعييننا حيث كان اتفاقي معه أنه إذا أراد حل المجلس عليه إبلاغنا حتى نقدم استقالاتنا  ولا يحل المجلس ونحن فيه واعتذاري عن إكمال المدة المضافة مع ممدوح عباس لأن عمر المجلس القانوني انتهى فى 28 مايو 2013.
والعجيب أن مرتضى نفسه قد جمد نشاطه مع مجلس الإدارة الذي استقلت منه عام 1998 لمدة عام ثم استقال هو الآخر بعد استقالتي بعدة أشهر مع طارق غنيم وسامي إسماعيل ثم عاد وطالب بالرجوع ووقتها قام الدكتور كمال درويش والدكتور إسماعيل سليم بشطب عضويته فى جمعية عمومية ولاننسى أن إسماعيل سليم وياسر إدريس وعزمي مجاهد وأحمد جلال إبراهيم والمندوه الحسيني استقالوا من مجلس مرتضى عام 2005 ورفعوا دعوى قضائية.
< ماذا عن برنامج القائمة؟
- برنامج القائمة واقعي ويحمل خطوطا عريضا منها الإسراع فى بناء نادي 6 أكتوبر ولدينا الخطة الكاملة للبدء فى ذلك بعد الحصول على رخصة البناء وتوفير التمويل لإكمال المبنى الاجتماعي والذي سيكون إضافة كبيرة للنادي ولدينا خطة لاستقدام ممولين من خلال حصولهم على أماكن داخل المبنى لأنشطة تجارية مناسبة.
< وماذا عن الأزمة المالية؟
- لدينا حلول واقعية للازمة المالية على المدى الطويل ولا تتشكل أى مشكلة بالنسبة لنا حيث لدينا مشروعات ضخمة لإنشاء جراجات تخت أرض النادي دون مساس باستغلال الأعضاء لأى شبر من أرض ناديهم بل إن بعضها سيضيف مساحات لاستخدام  الأعضاء بالإضافة إلى إنه من المفترض أن نخطط لإقامة المشروع العملاق الكبير بإنشاء مركز تجارى وفندق ضخم فوق أرض الجراجات والجديدة أن التصميم أيضا لن يأخذ أى مساحات من النادي حيث سيكون الدور الأول مدخله من النادي وليس من الخارج ويخصص لأعضاء النادي لكننا نعتقد أن السنوات الأربع لن تسعفنا للبدء فى هذا  المشروع لكننا ملتزمون لبدء الخطط لما بعدنا إذا ما أرادوا التنفيذ.
< وماذا عن ديون النادى؟
- فى حال فوزنا نحن ملتزمون بديون النادى السابقة بالأخص للمدربين والاداريين سواء الحاليين أو من ترك النادى ولن نتخلى عن منحهم حقوقهم كاملة حتى لو كانت فى عهود سابقة.
< وماذا عن الهيكلة الادارية؟
- هناك خطة لإعادة هيكلة النادى إدارياً ومالياً بشكل محترف ومع احترامي للصديق اللواء علاء مقلد فإنه لايصلح لهذا المنصب ويمكن استغلاله فى مناصب أخرى لأن النادى يحتاج إلى مدير قوى ينفذ سياسة مجلس الإدارة، كما نسعى لإشراك الأعضاء فى اللجان النوعية ومراقبة التنفيذيين داخل النادى كما سيكون هناك اعتماد على الشباب لإعداد جيل قادر على حمال الرسالة.
< هناك تناقض بين خوض الانتخابات ودعوتك لتأجيلها؟
- ليس هناك تناقض لأن دعوتنا للتأجيل هدفها تحقيق الاستقرار للمجلس المنتخب حتى لا نمنح الفرصة لهواة الطعون الانتخابية للصيد فى الماء العكر وتهديد استقرار الزمالك وحتى يستطيع المجلس العمل فى هدوء لعلاج مشاكل النادى وأهمها مشاكل مالية تحتاج إلى ممولين يحتاجون إلى استقرار أوضاع النادى أما مبررنا للترشح فهو  انصياع لمطالب أعضاء النادى لمواجهة خطر قادم ولإنقاذ النادى من أصحاب الصوت العالي وأنا على ثقة في أن أعضاء الزمالك يريدون لناديهم التغيير للخروج من النفق المظلم.
< وماذا عن انتقاداتك لبعض الموالين لمنافسيك؟
- أنا لم انتقد لمجرد النقد وإنما ما يثير تعجبى أن هناك من نال الآخرون من ذمته المالية ووجهت إليه اتهامات فى كرامته ومع ذلك يقوم بمناصرة المنافسين لى رغم أنهم هم الذين نالوا منه وهو موقف يدعو إلى السخرية والتعجب الشديد وأقول لهؤلاء ألا تخجلوا من أنفسكم.
< وماذا عن فريق الكرة؟
- أنا ليس من طبيعتى أن أحاسب أحدا بالقطعة وكل الدعم للجهاز الفنى الحالى بقيادة «ميدو» لأن ما يهمنا هو أن يسير الفريق بخطى ثابتة سواء فى بطولة الدورى أو البطولة الافريقية لتعود أمجاد الزمالك مرة أخرى وستكون هناك لجنة على أعلى مستوى من أبناء النادى الأوفياء الذين عانوا فى الفترة الماضية وسيحصلون على حقهم كاملا فى الفترة القادمة بإذن الله.
< ما نتائج الجولات التى قمت بها مع أفراد قائمتك؟
- نتائج إيجابية للغاية ويكفى حالة الحب والتأييد من جميع من التقينا منهم من أعضاء الجمعية العمومية المحترمين الذين يفرقون بين الغث والثمين وسيبحثون عن الأصلح لإدارة النادى لأنهم ليس لديهم استعداد لعودة النادى إلى الوراء والخراب مرة أخرى لأن الزمالك فى حاجة إلى الاستقرار وهو ما نسعى إليه جميعا وأعرف جيدا أن جميع الأعضاء يهمهم ذلك، لذا نحن أطلقنا على القائمة «قائمة الأمل» التى تسعى إلى التغيير مع أعضاء الجمعية العمومية وهو ما توقعه أن يحدث من أجل مستقبل زاهر لنادى الزمالك الحبيب.

 

أهم الاخبار