رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ميدو": أعشق التحدى.. وأخطط لزمالك أوروبى

رياضة

الأحد, 09 مارس 2014 09:47
ميدو: أعشق التحدى.. وأخطط لزمالك أوروبى ميدو
كتب- مصطفى جويلى:

عندما يتكلم فى قضية أو يدلى برأيه فى مشكلة يجعلك تنصت إليه باهتمام.. يملك شخصية تجمع بين الفكر المرتب والبعد عن الفذلكة والعشوائية والصراحة التى تجعلك تحترمه.. أحمد حسام «ميدو»، أصغر مدير فنى فى تاريخ نادى الزمالك وأحد العلامات البارزة فى تاريخ المحترفين المصريين.

الأمور عنده لا تخضع لتداخل الألوان فهى إما أبيض أو أسود بعيدا عن نفاق أكل العيش.. تعرض لهجمة شرشة فور توليه المنصب إلا أنه لم يلتفت إليها وبدأ مشواره مع الفريق ونجح فى تغيير الصورة نسبيا من خلال الإمكانيات المتاحة له.. التقيناه وحاورناه لنكشف حقيقة ما تعرض له من هجمة شرشة وكيف تسير أموره مع الفريق وسط حصار المشاكل والأزمات بداية من حصار الأزمة المالية والانتخابات وتمرد النجوم وخلافاته معهم.
< بداية كيف تعاملت مع مشاكل الفريق؟
- لابد عندما تتولى مسئولية أمر ما أن تكون دارسا لكل ما فيه ومن الطبيعى أننى على علم بكل كبيرة وصغيرة وطبيعتى تعشق التحدى وتكره البحث عن تبريرات للأخطاء والسلبيات.. وأنا أعرف كيف أتعامل مع الواقع بطريقة تجعلنى أخطو نحو النجاح وتستطيع من خلال القماشة المتاحة لك أن تطورها وتخرج منها الأفضل وهذا ما أفعله دون الوقوف أمام المشاكل والخلافات.
< تحدثت عن أحلام خاصة مع الزمالك.. فما خططك لتنفيذها؟
- لن أكون مبالغا أن هدفى هو تحويل الزمالك لفريق أوروبى وأعرف أن هذا يحتاج إلى جهد كبير ولكن أهم ما يحتاجه هو التعاون والتكاتف من الجميع والاستعداد لبذل أقصى جهد ممكن دون النظر للأمور الخاصة والاستفادة التى ستعود على أى شخص لأن الهدف أكبر وهو نادى الزمالك.
< وهل نجحت خلال الفترة البسيطة لك فى تطوير أداء الفريق؟
- أنا قلت فى البداية أنا أعمل وفق قماشة معينة موجودة بالفعل وأعمل جاهدًا على إخراج أفضل ما فيها.. وأعتقد أننى نجحت بدرجة كبيرة حتى الآن فى تغيير الأداء من خلال زيادة سرعة إيقاع اللاعبين فى الملعب وتغيير الفكر لهم داخل المستطيل الأخضر والجميع شعر بذلك وسوف يزداد تحسن الأداء فى المرحلة القادمة حتى نصل للمستوى المطلوب.
< ما أبرز الصعوبات التى واجهتك حتى الآن؟
- بصراحة واجهت العديد من المشاكل والمواقف الصعبة خاصة أننى أسبح ضد التيار لأنك عندما تطبق فكرًا جديدًا تجد له الكثير من المعارضين الذين يوجهون إليك الانتقادات لأنه دائمًا الشيء المختلف يكون هناك كارهون له ولكن لدى إصرار وتحدٍ وعزيمة على تنفيذ آمالى وأحلامى

مع الزمالك.
< ما الفكر الذى واجهت فيه انتقادات عنيفة؟
- سياسة التدوير التى تطبق فى الدوريات الأوروبية وفاتتنا بشكل كبير وهى تخلق التنافس بين اللاعبين الذى يصب فى النهاية لصالح الفريق بصفة عامة، هذه السياسة واجهت انتقادات ولكنها أثبتت بعد ذلك أنها ناجحة، بدليل أن مدربين فى أندية أخرى بدأوا فى تقليدنا.
< وماذا عن مواجهة مشاكل مستحقات اللاعبين التى كانت مثار أزمات الأجهزة الفنية السابقة؟
- كما قلت أنا شخصية لا تعرف البكاء وأواجه أى مشكلة بشجاعة لأننى أرى أن المدرب الذى يبحث عن مبررات ويذكر السلبيات ليحمى نفسه هو مدرب ضعيف.. وعندما توليت المسئولية قلت للاعبى الزمالك بأنهم أفضل لاعبين فى مصر والزمالك من أقوى الفرق حتى أمنحهم المزيد من الثقة التى يحتاجون إليها.
< ولكن هل سياسة التدوير يتم تطبيقها على اللاعبين الكبار فقط؟
- السياسة يتم تطبيقها على جميع اللاعبين بلا استثناء.
< ولكن هناك نغمة بأن اللاعبين الكبار أصبح دورهم محدودًا وأن الاعتماد أكثر على الشباب؟
- هذا الكلام عارٍ من الصحة، ومحاولات لإحداث فتنة وانقسام بين اللاعبين والواقع أن كل مباراة لها تشكيلها وظروفها، والنجوم الكبار لا يمكن الاستغناء عنهم لأنهم يمثلون عنصر الخبرة.
وعلى سبيل المثال اللقاءات الأفريقية شهدت وجود عناصر الخبرة مثل محمود فتح الله وأحمد سمير لأنك لابد أن تحافظ عليهم بالظهور فى نفس الوقت بشكل جديد ولا يمكن أن أزهق النجوم فى ظل ضعف المباريات سواء فى الدورى المحلى أو البطولة الأفريقية، كما أننا نركز أيضًا على الاهتمام بالنواحى البدنية ليحافظ اللاعب على لياقته ويتمكن من اللعب 90 دقيقة فليس هناك استبعاد لأحد لأننا نحتاج الجميع.
< البعض يرى أن مستوى الفريق غير ثابت؟
- لا شك أن هناك أخطاء، وإذا كانت هناك سلبيات حدثت فإننا نقوم بعلاجها مثلما حدث فى لقاء الشرطة ووضحت للاعبين أخطاءهم لعدم تكرارها ومن الطبيعى أن يشهد المستوى بعض التباين فى البداية حتى تستقر جميع الأمور.
< هل كان قرار مجلس الإدارة بتوليك المسئولية من مفاجأة لك؟
- أنا كنت أخطط للعمل التدريبى، ولكن لم أكن أتوقع أن أتولى مسئولية
المدير الفنى مع الزمالك فى هذا الوقت، وعمومًا أنا اعتدت على مواجهة أى مسئولية بشجاعة ولم أكن أبدًا خائفًا ووافقت وقبلت التحدى والحمد لله من أول يوم هناك فرق فى مستوى التدريب وكل مباراة ألعبها أستفيد منها وأكتسب منها خبرات وأتعلم من الأخطاء ولا أنكر أننى تسلمت الفريق من حلمى طولان المدير الفنى السابق وجيد من الناحية البدنية ما ساعدنا كثيرًا فى عملنا وحاولنا قدر الإمكان أن نطور الأداء من الناحية الفنية.
< وهل سيوقع الجهاز المعاون لمدة موسمين ونصف مثلك؟
- بالقطع أنا اتفقت مع الكابتن أيمن يونس مسئول ملف الكرة على ذلك.
< وماذا عن مدرب اللياقة الإنجليزى الذى وعدت بإحضاره؟
- وجدت أنه سيكلف خزينة النادى 100 ألف جنيه شهريًا و10 آلاف جنيه استرلينى، وهو ما لا يتناسب مع إمكانات النادى حاليًا واكتفينا بمحمد عبدالرءوف إخصائى اللياقة. والحقيقة أن أداءه متميز جدًا ويقوم بدور جيد مع اللاعبين.
< هل يتدخل أيمن يونس فى الأمور الفنية؟
- «أيمن» متعاون معنا ووجوده مؤثر جدًا ولا يتدخل فى الأمور الفنية، ولكنه شريك فى التخطيط للمستقبل وهو متفهم جدًا للفكر الذى نسعى لتحقيقه من أجل حاضر ومستقبل القلعة البيضاء، فهو مثلًا يعرض علينا اسم لاعب معين للتعاقد معه ليرى مدى حاجتنا إليه من عدمه، فهو مخطط جيد عاشق للزمالك.
< ماذا عن التجديد لمحمود فتح الله وهانى سعيد؟
- فتح الله وهانى سعيد خدما الزمالك خاصة فتح الله وأنا أسعى إلى أن يقف كل لاعب على قدميه ويظهر بالشكل الأمثل والجيد من خلال التعديل فى طريقة اللعب، وعمومًا فالحديث عن التجديد مع أى لاعب سابق لأوانه.
< هناك نغمة تسود بأن هناك مفاوضات يجريها الأهلى مع لاعبين من الزمالك؟
- أى لاعب يقول إن لديه مفاوضات من الأهلى سأقول له: «اتفضل روح الأهلي»، لأننى لن أجبر أى لاعب على البقاء رغمًا عنه وإنما لابد أن يكون تواجده حبًا فى المكان وانتماء.
< وماذا عن إبراهيم صلاح؟
- أنا قلت هذا الكلام لإبراهيم صلاح: «لو عايز تروح الأهلى براحتك لأنك لو جئت نادى الزمالك لن تحصل على مقدم عقد»، إلا أنه أبلغنى بالنص أن الزمالك بيته وأنه يرغب فى العودة للقلعة البيضاء، وهو ما يحسب للاعب.
< البعض وجه انتقادات للإدارات السابقة بسبب التعاقدات العشوائية؟
- نحن أرسينا مبدأ التعاقد مع احتياجاتنا فقط، ولن نكلف خزينة النادى مبالغ طائلة حسب مقدرتنا وفى ظل الاحتياجات فى المراكز المختلفة.
< ماذا عن الانتخابات المقبلة وهل تسبب لك أى حالة من القلق؟
- أنا كما قلت من قبل لا علاقة لنا بالانتخابات ونقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين.
< ما رأيك فى أحقية الزمالك بلقب بطل القرن؟
- الزمالك هو الأحق بلقب بطل القرن، لأنه منطقيًا أكثر حصولًا على البطولات الأفريقية حتى عام 2000، وليس من المعقول أن تتم مساواة بطولة دورى أبطال أفريقيا ببطولة الكأس، فهذا ظلم كبير.
< قلت إنك ستكف عن الحديث فى السياسة؟
- ما قلته فقط هو أن تركيزى فى عملى مديرًا فنيًا يجعلنى انشغل عن الحديث فى السياسة حاليًا.

أهم الاخبار