أفضل لاعب رجبى فى العالم يروى قصة إسلامه

رياضة

الخميس, 28 نوفمبر 2013 10:35
أفضل لاعب رجبى فى العالم يروى قصة إسلامهسونى بيل ويليامز
كتب – سامح سعيد:

روى أفضل لاعب في العالم برياضة الرجبي النيوزلاندي "سوني بيل ويليامز"، قصة اعتناقه للديانة الإسلامية، خلال تصريحات لشبكة سى إن إن الأمريكية.

وقال العملاق ويليامز "28 عامًا"، إن أسرة تونسية كانت وراء اعتناقه الإسلام، موضحًا أن أفضل أصدقائه كان زميله في المنتخب أنطوني موندين وهو مسلم.
وأضاف: لم أكن أنتبه كثيرًا لسلوكه الذي جعله ينجح في كل قرار يتخذه، كان ذلك أمرًا مثيرًا بالنسبة إلي، لكنني أدين بحياتي الحالية والاطمئنان الذي يميز سلوكي وحالة السعادة الذاتية إلى عائلة تونسية.
وتابع: "إنها عائلة تتألف من زوج وزوجة وخمسة أطفال، جميعهم يعيشون في شقة من غرفة نوم واحدة، كانوا يعيشون حياتهم بنفس طريقة النجوم، كرامتهم كانت عالية جدًا لم أر في حياتي مثلهم، كانوا جيراني والوالد يجلب ابنه في بعض المرات إلى مقر فريق طولون الذي العب له لمشاهدة التدريبات علاقتهما هزتني وأصبحوا أصدقائي وزرت منزلهم أثناء رمضان".
وقال: جربت معهم الصوم ولم يكن مثلما كنت أعتقد. فقد تعلمت من تلك

التجربة أن الصوم هو الاكتفاء بالقليل وبساطة الحياة، بساطتها في رؤيتنا لها ومغالبة النفس ولذلك نجحت في الملاكمة والرجبي، ولذلك أيضًا عرفت معنى السعادة الحقيقي في حب الآخرين ومقاسمتك إياهم ما تملك.
وعن اللاعب، قالت "سي إن إن" إنه ليس أعظم لاعبي رياضة الرجبي على مدى تاريخها فقط، ولكنه يعد أيضًا واحدًا من أكثر الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل، فهو خليط من اندفاع مايك تايسون وجنون دييجو مارادونا وأيضًا النزوع للخير الذي يبديه كانوتيه.
ويعود اللاعب هذا الأسبوع إلى الواجهة بعدما وجه له مدرب المنتخب النيوزلندي دعوة متأخرة للعودة إلى صفوف المنتخب لخوض نهائي كأس الرابطة العالمية ضد أستراليا.

أهم الاخبار