رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الفيفا" يهدد بتجميد الكرة المصرية

رياضة

السبت, 07 سبتمبر 2013 09:03
الفيفا يهدد بتجميد الكرة المصريةهانى ابوريدة
كتب – محمود خميس:

حذر هانى أبوريدة  -عضو المكتب التنفيذى للاتحاد الدولى "الفيفا" - من خطورة القضية المرفوعة لدى القضاء من الثلاثى: كرم كردى، وهرماس رضوان، وماجدة الهلباوى ضد مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالى برئاسة جمال علام، التى يطالبون فيها بحله لتزوير الانتخابات الماضية، التى قد تؤدي إلى تجميد النشاط الرياضى فى مصر؛ مما يهدد استكمال مسيرة المنتخب الوطنى الأول فى التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم بالبرازيل.

ونقل أبوريدة لأعضاء الجبلاية خلال اتصالاته الهاتفية معهم أن الفيفا قد يجمد نشاط  مصر إذا صدر حكمًا قضائيًا ضد المجلس لرفضه تنفيذ الأحكام القضائية على الاتحادات الأهلية التابعة له، ويعتبرها تدخلاً حكوميًا.
وأوضح أبوريدة لأعضاء الجبلاية أنه بمجرد عودته من زيورخ سيعقد جلسة مع طاهر أبوزيد - وزير الرياضة - لإقناعه بخطورة الموقف؛ حرصًا على مستقبل الكرة المصرية، مشددًا على أنه لا يدعم الثلاثى المعارض، وليست لديه رغبة فى رئاسة الجبلاية كما يردد البعض، وما يعنيه مصلحة مصر قبل أى شىء.
وكان أعضاء الجبلاية قد كثفوا اتصالاتهم بأبوريدة فى الفترة الأخيرة لإيجاد مخرج للأزمة فى ظل تمسك الثلاثى

المعارض بموقفهم بعد تأجيل القضية إلى 8 أكتوبر المقبل.
بينما أكد مصدر مسئول بالشئون القانونية للجبلاية أن القضاء قد يصدر حكمًا على الأشخاص الذين تمسهم القضية بشكل أساسى بإعادة الانتخابات، وهما العضوان خالد لطيف، ومجدى المتناوى حيث فاز الأول بفارق صوتين، والثانى بفارق 5 أصوات عن كرم كردى.
وأضاف أن ذلك يتوقف على رؤية المحكمة، فإذا رأت أن الخطأ فى فرز صوتين أثر على الانتخابات ككل قد يتم حل المجلس أما إذا لم يؤثر فسيتم الاحتكام للعضوية فقط، وهو ما قد تدفع به هيئة دفاع الجبلاية أيضًا يوم 8 أكتوبر كمخرج من حل المجلس بالكامل.
وهناك حلول واتجاهات أخرى تمت دراستها خلال الأيام الأخيرة، ومنها قيام وزير الرياضة بتنفيذ حكم المحكمة فى حالة صدور قرار ببطلان الانتخابات وحل المجلس مع تعيينه بنفس التشكيلة فى اليوم التالى، وبذلك لا يقع ضرر على أعضاء الاتحاد الذى تمنعه لوائح الفيفا مع تكليف
أبوريدة بتوضيح الصورة للاتحاد الدولى حول الأوضاع التى تمر بها البلاد، وضرورة الالتزام بقرار المحكمة وهو الحل الأقرب الآن داخل الوزارة.
وكان البعض قد عرض رأيًا آخر أن يقوم «أبوزيد» بإقناع مجلس «علام» بتقديم استقالة جماعية من الاتحاد قبل صدور قرار الحل فى حالة إلغاء الانتخابات قضائيًا، وإرسال الاستقالة إلى الفيفا؛ للتأكيد من عدم مخالفة لوائح الاتحاد الدولى وهو الأمر الذى رفضه أعضاء مجلس الجبلاية تمامًا، وتمسكوا بالاستمرار فى مناصبهم والتوجه للفيفا لإنقاذهم من أى قرارات بالحل.
يأتى ذلك فى الوقت الذى نفى فيه أحمد مجاهد، ومحمود الشامى عضوا المجلس رغبتهما فى تقديم استقالتهما قبل 8 أكتوبر بسبب قضية الحل حتى لا يعتبر العام الذى قضياه بالجبلاية دورة انتخابية كاملة.
بينما تجاهل أعضاء الجبلاية اتصالات الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى بقيادة الأمريكى بوب برادلى للتأكيد على إقامة مباراة غينيا بتصفيات المونديال يوم الثلاثاء المقبل باستاد الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، وهو ما يشير إلى كذب أعضاء الجبلاية الذين كانوا قد أعلنوا الحصول على موافقة رسمية من الجهات الأمنية بإقامة المباراة بالإسكندرية.
ومن جانب آخر، ارتفعت الأصوات المطالبة بإقالة عزمى مجاهد من منصب مدير إدارة الإعلام بالجبلاية؛ بسبب إصراره على إقحام الاتحاد فى الأمور السياسية واتهامه لبعض الأشخاص من الألتراس، والإخوان المسلمين بحرق مقر الجبلاية فى 9 مارس الماضى رغم أن الموضوع ما زال قيد التحقيق لدى القضاء.

أهم الاخبار