رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"فضائح" خطابات وزارة الرياضة و"كمال الأجسام"

رياضة

السبت, 08 يونيو 2013 08:09
فضائح خطابات وزارة الرياضة وكمال الأجسام العامرى فاروق وعادل فهيم
كتب – أكرم عبد الغنى

مفاجآت خطيرة كشفتها أزمة اتحاد كمال الأجسام ووزارة الرياضة, والعديد من المستندات الحائرة بين الوزارة ومكتب النائب العام ..

ولكن جاء الخطاب الأخير الذى قدمه اتحاد كمال الأجسام, والصادر فى 17 يونيو 2011 من القائم بأعمال المدير التنفيذى لاتحاد الجودو, ورد رئيس الاتحاد اللواء سامح مباشر على الخطاب ليؤكد حقيقة واضحة أن الرياضة المصرية فى عهد العامرى فاروق وزير الرياضة "سمك .. لبن .. تمرهندى".

وتبدأ القصة بإرسال العامرى لجنة إلى اتحاد الجودو؛ للتأكد من صحة الشكاوى التى تقدم بها عدد من أبناء لعبة اتحاد كمال الأجسام بعدم أحقية المهندس عادل فهيم رئيس الاتحاد من ترشيح نفسه فى اتحاد كمال الاجسام لشطبه من سجلات اتحاد الجودو.

وبالفعل أعلن اللواء سامح مباشر تسليمه خطابًا رسميًا وصورة من اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد يوم الجمعة

14 أكتوبر 1994, بشطب الدكتور عادل فهيم؛ لتعمده الإساءة إلى سمعة مصر خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الأفريقى.
وكانت المفاجأة بقيام المهندس سامى بشير المدير التنفيذى لاتحاد كمال الأجسام بتقديم خطاب صادر من اتحاد الجودو شهادة إبراء للمهندس عادل فهيم بأنه مثالًا يحتذى به فى اتحاد الجودو حتى عام 1994.
واجهنا اللواء سامح مباشر بالخطاب, وجاء الرد بأنه سيحقق على الفور فى كيفية صدور هذا الخطاب, ثم جاء الرد بأن الخطاب صدر فى عهد المجلس السابق, وأنه لا يتحمل ماجاء به؛ لمخالفته للحقيقة, وقام بإطلاعنا على دفتر الجمعية العمومية وخطاب الوزير الذى تأكد من خلاله صدور قرار فى 14 أكتوبر 1994 بشطب فهيم من
سجلات اللعبة خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية.
وأكد "مباشر" من جديد أن صيغة الخطاب بها شئ من التدليس والالتفاف على الحقيقة؛ لأن من أصدره تعمد إخفاء قرار الجمعية العمومية.
الحقيقة الآن أصبحت فى ملعب العامرى فاروق المشغول بحربه مع خالد زين الدين رئيس اللجنة الأوليمبية من جانب, ومجلس إدارة الأهلى من جانب, وممدوح عباس رئيس نادى الزمالك من جانب آخر, وترك الأمور تسير من سئ إلى أسوأ دون توضيح حقيقة الأمور واتخاذ القرار اللازم سواء بصحة وموقف اتحاد كمال الأاجسام أو صحة موقف أصحاب الشكاوى وحقيقة تسلم الوزارة خطابًا من اتحاد الجودو من عدمه, وهل تم بالفعل إخفاء هذا الخطاب عنه عن طريق بعض العاملين فى الوزارة أم لا ؟!.
الغريب أن محمد حافظ رئيس لجنة الشباب بمجلس الشورى, عقد لقاء مع عدد من أصحاب الشكاوى وحصل على كافة المستندات الموجودة, مشيرًا إلى أنه سيطلب من وزير الرياضة كشف الحقيقة على الفور, إلا أن شيئًا لم يحدث ومازالت الحقيقة مجهولة فى غرف قيادات وزارة الرياضة.

أهم الاخبار