رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

5 أخطاء أضاعت مورينيو في الكلاسيكو

أخبار رياضية

الخميس, 28 أبريل 2011 14:04
خاص - بوابة الوفد:


اعتاد البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق ريال مدريد الأسباني أن يبرر مواقفه وقراراته الخاطئة في إدارة المباريات أمام وسائل الإعلام بتحميل الحكام غالبا مسئولية النتيجة بظلمهم لفريقه وكان اخرها أمام برشلونة في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمس وخسرها بهدفين نظيفين على ملعبه في سانتياجو برنابيو. كانت المباراة أمام برشلونة انعكاسا لنظرية الهروب التي عادة ما يتبعها في المواقف المعاكسة حيث احتمى خلف طرد مدافعه ومواطنه بيبي، الذي أثر على اللقاء دون شك، من أجل صرف النظر عن طريقة لعب متحفظة على أرضه، دفعت جماهير البرنابيو إلى إطلاق صافرات الاستهجان.

مورينيو ارتكب أخطاء بالجملة بداية من لجوئه للدفاع على أرضه وبين

جماهيره دون مبرر رغم أنه يمتلك كتيبة من اللاعبين أصحاب المهارات يمكنها أن تجاري البرشا مثل كريستيانو رونالدو ومسعود أوزيل وانخيل ديماريه ولاعب الوسط الحديدي اكسابي الونسو.

كما دفع بكل من كاكا وأديبايور وهيغواين وبنزيمة، كبدلاء وهم الذين أحرزوا 46 هدفا للفريق هذا الموسم لأن مورينيو اختلط عليه الأمر بين ذهاب دور الأبطال وعلى أرضه، مع نهائي بطولة للكأس في ملعب محايد.. في ميستايا نفعت الحيلة، لكن السحر انقلب على الساحر في قلعة الميرينجي.

نتيجة لذلك، لم يتمكن كريستيانو الغائب طيلة اللقاء من شم الكرة فهو وحده

لا يستطيع القيام بكل شيء، وهو ما ظهر على وجه اللعب وفي إشاراته وهو يطالب زملاءه بمساندته في عملية الضغط على المدافعين. واعترف اللاعب بالأمر عقب اللقاء: "لا أحب اللعب بهذه الطريقة، لكن علي التأقلم".

الغريب أيضا أن مورينيو لم يجهز لاعبا رابعا كبديل في مركز وسط المدافع الذي اعتمد فيه على الثلاثي لاسانا ديارا والونسو وبيبي في حالة إرهاق أو تعب أحدهم خلال اللقاء بعد غياب سامي خضيرة للإصابة.

إلى جانب ذلك فإنه بعد طرد بيبي في الشوط المناسب وقف عاجزا عن إيجاد بديل لرقابة ليونيل ميسي أسطورة البرشا وكأن بيبي اللاعب الوحيد الذي يستطيع القيام بهذا الدور.

والسؤال الذي يفرض نفسه: هل نزل مورينيو بفريقه المباراة وهو يظن أن الخصم لن يحرز به أي أهداف , ألم يكن من الأفضل أن يجهز تكتيكا بديلا في حالة منيت مرماه بأي أهداف.

أهم الاخبار