رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

وزير الرياضة يبارك إنشاء أكاديمية اكتشاف المواهب المصرية للدوري الإسباني

رياضة

الاثنين, 15 مارس 2021 21:42
وزير الرياضة يبارك إنشاء أكاديمية اكتشاف المواهب المصرية للدوري الإسبانيوزير الرياضة يبارك إنشاء أكاديمية اكتشاف المواهب المصرية للدوري الإسباني

كتب - عادل يوسف ومحمد اللاهوني

شهد الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، اليوم الاثنين، المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان افتتاح أول أكاديمية لاكتشاف وتسويق اللاعبين المصريين في الدوري الإسباني.

وحضر المؤتمر هشام حسين رئيس الشركة الراعية للأكاديمية وديفيدا سييرا، لاعب ريال مدريد السابق.
وقال هشام حسين إنهم قرروا الاتجاه لدولة إسبانيا نظرًا لأنها من أكثر دول العالم من الناحية الاحترافية في القارة الأوروبية والعالم، مؤكدًا أنهم متعاقدين مع أندية من الدرجات المختلفة في إسبانيا.
وأضاف: "المشروع سيبدأ في عان ٢٠٢١ حتى ٢٠٢٣، وسيتم تسويق ٦٠ لاعبا في إسبانيا خلال هذه الفترة، مضيفًا: "مهمتنا ذهاب ٢٠ لاعباً بنهاية العام الحالي لإسبانيا"
ومن جانبه، قال ديفيد سييرا، نجم ريال مدريد السابق، إن فكرة المشروع جاءت لان بسبب رغبة الكثيرين من الأشخاص في احتراف كرة القدم، مضيفًا: "لكي يتطور

اللاعب يجب أن يلعب مع لاعب آخر افضل منه، لذلك فاللاعبين سيحتاحون إلى التدريب في إسبانيا لكي يكونوا أفضل".
وأضاف: "إذا استمر اللاعب في مصر لن يتطور لأنه يلعب في نفس المستوى، أما في إسبانيا المتسوى أعلى لذلك فرصة تطوره أفضل"، مضيفًا: "خطتنا مع اللاعبين أنهم يتواجدون صباحًا في الأكاديمية ولسلًز في النادي، وبذلك سيحصلون على خبرات أكثر، حاليًا أي لاعب عندما يذهب إلى إسبانيا يحتاج إلى قترة للتعود على المكان".
وتابع:"حاليًا أي لاعب يحتاج على الأقل عامًا كاملًا لكي يتعود على النظام في إسبانيا، فعندما يخرج من مصر متعودًا على هذا النظام سيكون أفصل له وللمكان عندما بذهب إلى
إسبانيا".
وواصل: "سنوفر للاعبين بيوتًا للسكن فيها، وسيتواجد معهم فريق عمل كامل لمساعدتهم على كل الأمور، بجانب عدم شعورهم بالغربة، مضيفًا: "لماذا يرغب اللاعبين في الذهاب إلى إسبانيا، بالطبع حتى يكونوا مشهورين، ونحن نستطيع نقلهم إلى 20 ناديًا إسبانيًّا.

وأشار إلى أن وجود 20 ناديًا حتى يتواجد كل اللاعب في المستوى الذي يناسب مستواه الفني، وذلك لأن جميع اللاعبين ليسوا في مستوى واحد، اللاعب يذهب إلى النادي الذي يتناسب معه لكي يستطيع أن يتطور، كلما تطور سيذهب إلى مستوى أعلى، مضيفًا: "لاعبو الأكاديمية يلعبون لمدة ٤٤ ساعة في الشهر مقسمين بين النوادي وملاعب التدريب، كما سيتعلمون اللغة الإسبانية لكي يستطيعوا التعامل في البلد وفي الدوري".
واسترسل، "بعد ٣ أشهر يكون اللاعب سيكون جاهز للعب في النادي، والطرق ستكون شبيهة بالطرق التي نتدرب بها حتى يستطيعوا السفر إلى إسبانيا جاهزين".
يذكر أن ملف المشروع يأتي على رأس اهتماماته دعم مستمر لمستشفى سرطان الأطفال 57357 ليشعر النشء الموهوبون بضرورة لعب دورهم المجتمعي مبكرًا.

أهم الاخبار