رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حسين فهمي: سعيد بإقامة الألعاب العالمية الشتوية للأولمبياد الخاص بقازان

رياضة

الجمعة, 03 يوليو 2020 11:15
حسين فهمي: سعيد بإقامة الألعاب العالمية الشتوية للأولمبياد الخاص بقازان
كتب - عبدالرحمن أبوهاشم

أبدى الفنان الكبير حسين فهمى سفير الأولمبياد الخاص الدولى سعادته البالغة بالإعلان عن فوز قازان الروسية بتنظيم الألعاب العالمية الشتوية 2020، والذي جاء عقب اعتذار السويد عن تنظيم تلك الألعاب والتى كان من المقرر إقامتها عام 2021.

وعندما طلب الأولمبياد الخاص الدولى ترحيل الموعد لعام 2022 بسبب جائحة كورونا والتي أدت إلى ترحيل جميع الأحداث الرياضية الكبرى بما فى ذلك دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو والتى كان من المقرر أن تقام 2020، وأن تعرض له العالم بسبب تلك الجائحة هو الذي دفع اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية تأجيل معظم الأحداث الرياضية وهو أمر خارج عن إرادة الجميع.

وكشف الفنان الكبير عن سر سعادته بتنظيم

قازان الروسية لهذا الحدث الرياضى الكبير، والذى يجمع إلى جانب المنافسات الرياضية القوية بعدا إنسانيا شديدا، وفى كل مرة يكرر شكره لصديقه المهندس أيمن عبد الوهاب الرئيس الإقليمى الذى دعاه عام 2007 ليكون أول سفيرا إقليميا للأولمبياد الخاص.

وكشف فهمي أنه شارك بالحضور فى العديد من الأحداث الاقليمية والعالمية على امتداد عشر سنوات، إلا أن جاءت الألعاب العالمية الشتوية الماضية التي أقيمت عام 2017 فتم اختياره ليكون سفيرا عالميا.

وأضاف فهمى أن دخوله إلى هذا العالم الملائكي جعله يشعر بسعادة غامرة، لأنه بالفعل يتعامل مع نوع

مختلف من البشر، ملائكة، كل النقاء والصفاء الإنسانى الذى نفتقده فى البشر العاديين، إلى جانب الحب الخالص وفى أجمل صوره، ومن أجل ذلك يكون شديد الحرص على الذهاب لجميع لاعبى المنطقة من ال23 دولة التي تتكون منها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويحرص على دعمهم وتشجيعهم، والشد من أزرهم.

وأضاف حسين فهمي أنه يكون منبهرا لتلك الطاقات الكامنة التي يتميز بها هؤلاء اللاعبون وفى مختلف الرياضات، مشيراً إلي أنهم يمارسون رياضتهم ولا يكون الهدف فقط تحقيق الفوز، ولكن من أجل المتعة والاستماع، بعيدا عن التنافس والشد والجذب الذي نشاهده فى الرياضات العادية.

واختتم فهمي: "من هنا كان حرصي الشديد رغم أى ارتباطات فنية التفرغ أو الاعتذار عن تلك الأعمال والسفر خلفهم، وعلى فكرة أنا لم أسافر مطلقا إلى روسيا أو قازان فهى فرصة أخرى للتعرف على أماكن جديدة فى العالم".

أهم الاخبار