رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شبح الإفلاس يحاصر الأندية

واللاعبون يصرخون: "عاوزين فلوسنا"

رياضة

الأربعاء, 03 أكتوبر 2012 21:25
واللاعبون يصرخون: عاوزين فلوسنامظاهرة الرياضيين
كتب - مصطفى جويلي ومحمد اللاهوني ومحمود خميس:

أزمات مالية بالجملة ومستحقات متأخرة باتت تسيطر على الأحاديث بين لاعبي الكرة في مختلف الأندية والمؤسسات الرياضية، بعد أن توقف النشاط الرياضي لمدة تتجاوز ثمانية شهور كاملة عقب أحداث مجزرة ستاد بورسعيد الأليمة التي راح ضحيتها 74 مشجعاً بعد لقاء المصري البورسعيدي والأهلي.

الجميع يشعر بالملل جراء الأحاديث تجاه الأزمات المالية، فلا يوجد حل أو مخرج للأزمة، واللاعبون لا يرحمون ومصير النشاط الرياضي بات غامضاً في ظل الصراع الدائر حالياً بين رابطة الألتراس والدولة، فمشجعو الألتراس يتمسكون بعدم عودة النشاط إلا بعد القصاص لمجزرة ستاد بورسعيد الأليمة، وشبح الإفلاس بات يحاصر جميع أندية الدوري بلا استثناء، وهو ما ظهر خلال اجتماع الجمعيات العمومية للقطبين الأهلي والزمالك وهو ما اعترف به صراحة محمود علام مدير عام القلعة الحمراء بوجود نقص في إيرادات النادي تتخطى ثمانية ملايين جنيه بسبب توقف النشاط ووصفه مسئولو الأهلي بالإنجاز نظراً لأن توقف النشاط حرم النادي من 40 مليون جنيه نظير عقود الرعاية وعائد البث.
«الوفد » حرصت على استطلاع آراء بعض المسئولين ونجوم الكرة في الأزمات المالية التي تحاصر الأندية الرياضية في الفترة الأخيرة.

حازم إمام: انتظروا تسريح اللاعبين
أكد حازم إمام عضو مجلس إدارة الزمالك أن توقف النشاط الكروي الموسم الماضي كان كارثة بكل المقاييس وعرض النادي لأزمات لا حصر لها تتمثل فى عدم قدرة الإدارة على صرف المستحقات المالية للاعبين لأنه لم يعد هناك إيرادات بينما كان هناك التزامات خاصة بالمصروفات الخاصة باللاعبين مشيراً إلى أن حقوق اللاعبين المالية لدى النادي تبلغ 25 مليون جنيه ولو أضفنا إليها مرتبات الأجهزة الفنية سنجد أن المبلغ يصل إلى 40 مليون جنيه فمن أين نأتي بالأموال وحقوق الرعاية قد توقفت؟!!
أضاف إمام: عندما حاولنا تخفيض العقود الخاصة باللاعبين إلى النصف فوجئنا بأننا نصطدم بلوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» التى تطالبنا بمنح اللاعبين حقوقهم كاملة دون أى تخفيضات مما أدى الى ضغط أكبر على الإدارة مشدداً على أن استئناف المسابقة سيحل كل هذه المشاكل أما فى حال استمرار الوضع كما هو عليه فإن الأندية لن يكون فى مقدورها سوى تسريح اللاعبين ليذهبوا للعب فى دول الخليج كما حدث فى فترة السبعينيات من القرن الماضي لأنها لن تستطيع سداد مستحقاتهم خاصة أن كرة القدم مصدر رزق الملايين من المدربين واللاعبين والعاملين أيضا فهم جميعاً تعرضوا لأضرار خاصة الذين ليس لهم أى أعمال أخرى يحصلون منها على موارد.

سراج: الأندية ستعلن إفلاسها
أكد اللواء صبري سراج نائب رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك أن ناديي الأهلي والزمالك تعرضا فى الموسم الماضي لخسائر فادحة خاصة أن الموارد لم تكن كافية لأن النشاط الاقتصادي فى مصر بصفة عامة كان فى الحضيض وبالتالي حدث تأثر للرياضة أيضا مبدياً تخوفه من إعلان الأندية الشعبية التى تعتمد على موارد الكرة عن إفلاسها إذا لم يتم استئناف النشاط الكروي.
وأشار سراج إلى أن الخسائر تمثلت  في الوقت نفسه لموارد أخرى مثل تذاكر المباريات ودخول عقود الرعاية والإعلانات ودخول البث التلفزيوني للمباريات مشدداً على أن الأحوال الاقتصادية لمصر سيئة جداً والأندية لا تنفصل عن هذه المنظومة الاقتصادية التي تضررت بغياب الأمن والتخطيط فعندما يتم إصلاح أحوال الاقتصاد المصري سيتم إصلاح أحوال الكرة

المصرية والأندية الكبرى والصغرى على حد سواء.
وأكد اللواء محمد عبد السلام رئيس نادى مصر المقاصة أن عودة الدورى الممتاز فى موعده يوم 17 أكتوبر الجارى أصبحت حتمية لإيقاف نزيف الخسائر المادية للأندية منذ توقف النشاط على خلفية أحداث مجزرة ستاد بورسعيد فى فبراير الماضى مطالباً بفتح خطوط اتصالات والحوار مع روابط ألتراس الأندية واستغلال طاقاتهم بما ينفع الرياضة.
أكد علاء عبدالعال المدير الفنى لفريق الكرة بنادي الداخلية أنه إذا تم تأجيل الدورى الممتاز عن الموعد له  فستعلن الأندية إفلاسها بعد الخسائر التى تتكبدها من توقف النشاط فى الفترة الماضية موضحاً أن توقف النشاط أثر سلبياً على الأندية والمدربين واللاعبين واستمرار توقفه يعنى مزيداً من حالة الملل التى تصيب اللاعبين فى التدريبات إلى جانب  قلقهم على مستقبل أسرهم لا سيما أن الكرة هى مصدر رزقهم الوحيد.

اللاعبون: الحقونا
لاعبو الكرة دخلوا في مشاكل مالية بالجملة بعد قرار توقف النشاط وخاصة لاعبي دوري القسم الثاني الذين فقدوا مصدر رزق لهم ، فالعديد من النجوم بحثوا في دفاترهم القديمة وراحوا يتقدمون بشكاوى ضد أنديتهم من أجل الحصول على أي مبالغ مالية.
أكد حازم فتحي مدافع الإنتاج الحربي أن أزمات المستحقات المالية باتت مسألة صعبة للغاية في ظل توقف النشاط فاللاعبون لديهم ارتباطات بالجملة ولا بد من تقدير ظروفهم إلى جانب شكوى الأندية من عدم توافر موارد مالية للإنفاق.
أكد أحمد تمساح مهاجم المنتخب الوطني وفريق الداخلية أنه لا يتحمل صدمة جديدة بتأجيل الدورى الممتاز خاصة أن الدورى تم تأجيله أكثر من مرة بسبب تهديدات روابط الألتراس باقتحام الملاعب وهو ما سبب حالة ملل لدى اللاعبين من كثرة التدريبات.
وقال تمساح: لا ذنب لنا كلاعبين فى مجزرة بورسعيد حتى يتم قطع مصدر رزقنا منذ الأحداث فى فبراير الماضى ، فلا يشعر أحد بالمعاناة إلا التى يده فيها.
أوضح محمد عبدالواحد لاعب وسط وادي دجلة استئناف النشاط الكروي بات ضرورة ملحة في الفترة القادمة خاصة بعد الأزمات المالية التي تعاني منها الأندية مشيراً إلى القصاص لشهداء مجزرة ستاد بورسعيد سيستغرق بعض الوقت ويجب أن يعود النشاط حفاظاً على مصدر رزق الملايين العاملين بالمجال الكروي.
 

أهم الاخبار