مرسي يشعل الفتنة بين أبوتريكة والأهلى

رياضة

الثلاثاء, 15 مايو 2012 20:50
مرسي يشعل الفتنة بين أبوتريكة والأهلى
كتب – محمد اللاهوني

فجأة وبدون مقدمات اشتعلت نار الفتنة بين مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة حسن حمدي ومحمد أبو تريكة نجم الفريق والمتألق مؤخراً بإحراز ثلاثة أهداف قادت الأهلي لعبور عقبة الملعب المالي في دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

الأزمة بين إدارة الأهلي وابوتريكة دارت بسبب إعلان الأخير مساندته الدكتور محمد مرسي – مرشح حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين – في انتخابات رئاسة الجمهورية التي تدور رحاها يوم 24 مايو الجاري ، وأبدى مسئولو الأهلي غضبهم بسبب إصرار أبو تريكة على إقحام نفسه والنادي في عالم السياسة.
القصة بدأت بتلقي أبو تريكة دعوة للظهور على قناة 25 يناير

لإعلان تأييد محمد مرسي في انتخابات رئاسة الجمهورية إلا أن سيد عبد الحفيظ مدير الكرة أبلغ مجلس الإدارة بمجرد أن أخبره اللاعب للاستئذان وفقاً لقواعد ولوائح النادي فرفض مجلس الإدارة بداعي عدم تسييس لاعبي الفريق والابتعاد عن هذا اللغط.
عبد الحفيظ أبلغ أبو تريكة بقرار إدارة الأهلي ورفض تماماً ظهوره في حلقة تدعيم مرسي أو مؤتمراته الانتخابية بعد أن تلقى أمير القلوب دعوة لخوض ماراثون من الإخوان لتأييد مرسي بل وهدد مدير الكرة اللاعب بتوقيع عقوبات مالية ضده في حالة مخالفة قرار
الإدارة.
أبو تريكة أبدى غضبه الشديد من قرار مجلس الإدارة الأحمر واضطر للصمت في ظل تهديد حسن حمدي له الذي وصل إلى حد الاستبعاد في مخالفة لوائح النادي الداخلية.
كانت العلاقة قد توترت بشدة بين اللاعب والإدارة بعد أحداث مجزرة ستاد بورسعيد والتي شهدت تصريحات غير منضبطة من أبو تريكة تجاه الإدارة وانفعال زائد من اللاعب واجهه المجلس بالصمت قبل أن يواصل تريكة خوضه في مجال السياسة بشكل كبير بهتافه ضد المجلس العسكري مع رابطة الألتراس أهلاوي إلى جانب رفضه النزول لمصافحة قيادات المجلس العسكري وعلى رأسهم المشير محمد حسين طنطاوي خلال استقبال الفريق من بورسعيد في إحدى المطارات العسكرية والجلوس في الأتوبيس وحيداً.
كانت جماعة الإخوان المسلمين قد أعلنت دعم أبو تريكة لحملة ترشيح محمد مرسي رئيساً للجمهورية ومشروع النهضة الذي يدعو إليه في برنامجه الانتخابي.

 

أهم الاخبار