فى الذكرى العاشرة لرحيله..

" المايسترو " سيظل يعزف

أخبار رياضية

الأحد, 06 مايو 2012 14:59
 المايسترو  سيظل يعزف
إعداد- محمد حسام ومحمد اللاهونى ومحمود خميس:

تعرض قناة النادى الأهلي فى الثامنة مساء اليوم الأحد الفيلم  الوثائقي "المايسترو" عن حياة  الكابتن صالح سليم في الذكرى العاشرة لرحيله  و يعرض الفيلم على مدار ساعة مشوار حياة صالح سليم من خلال عرض لقطات وصور

نادرة له منذ الصغر وحتى رحيله بالإضافة إلى عرض أهم الأهداف التي أحرزها واللاعبين الذين عاصرهم كما سيتم عرض جنازته و الفيلم سيناريو وإخراج نسمة إبراهيم .
أجمع كل من عرف الماسترو على  أن الكلام عنه يحتاج مجلدات لأن نجاحاته لا تنسى وسوف يبقى خالدا في قلوب عشاقه ومحبيه وجماهير مصر والنادي الأهلي .
حرصت "بوابة الوفد " على إلقاء الضوء على ذكري رحيل المايسترو الذى يعتبر شخصية فريدة من نوعها بعد أن اقترن اسمه بإسم النادى الأهلى منذ صغره وأطلقت عليه لقب المايسترو نظرا لقدراته ومواهبه الخاصة فى القيادة سواء وهو لاعب أو اداريا أو رئيسا للنادى و يعتبر صالح هو الأب الروحى الذى ارسى العديد من المبادئ و القيم الأخلاقية  ووضع قوانين إنضباطية ما زال يخضع لها النادي الأهلي حتي الآن ففي مثل هذا اليوم من عام 2002 رحل الأسطورة الخالدة للنادي الأهلي عن عمر يناهز 72 عاماً , تاركاً لنا و للأجيال القادمة الكثير والكثير من الأسس السليمة القادرة علي تخطي الأزمات و الوصول للقمة .

المايسترو فى سطور :
ولد محمد صالح محمد سليم في 11 سبتمبر عام 1930 وكان والده الدكتور محمد سليم ووالدته السيدة زين الشرف من العائلة الهاشمية ووالدها من أشراف مكة المكرمة, التحق صالح سليم بصفوف الناشئين بالنادي الأهلي عام 1944 وانتقل في نفس العام لصفوف الفريق الأول حيث لعب بالفريق الأول حتى عام 1963 قبل أن يترك النادي للاحتراف في فريق جراتس النمساوي، ثم عودته مرة أخرى للنادي الأهلي وإكمال مسيرة نجاحه حتى عام 1967 حيث قرر اعتزال اللعب.



لعب صالح سليم أول مباراة له ضد نادي الاسماعيلى عام 1948 وانتهى اللقاء بفوز النادي الأهلي بثلاثة أهداف نظيفة، ولعب صالح سليم في الجناح الأيسر وأحرز في المباراة هدفاً قبل نهاية اللقاء و لعب أول مباراة رسمية له مع النادي الأهلي في أول بطولة دوري رسمية عام 1948 أمام نادي الجالية اليونانية بالإسكندرية.
خاض صالح سليم انتخابات مجلس إدارة النادي الأهلي بعد اعتزاله وحصل على نسبة 45% من الأصوات بفارق ضئيل عن رئيس النادي الفريق أول عبدالمحسن كامل مرتجى، وخاض الانتخابات لمرة أخرى في عام 1980 واستطاع الفوز برئاسة مجلس إدارة النادي الأهلي، وقد سانده نجوم النادي الأهلي في ذلك الوقت مثل محمود الخطيب، مصطفى يونس، ثابت البطل، مجدي عبد الغني، والكثير من أعضاء النادي الذين زاد عددهم بصورة كبيرة. واستمر صالح سليم رئيساً للنادي الأهلي حتى عام 1988 حتى قرر الابتعاد عن الساحة وترك الفرصة للآخرين لخوض التجربة.
إلا أنه لسوء نتائج الأهلي كان من اللازم عودة صالح سليم لإعادة الاستقرار مرة أخرى للنادي الأهلي وكان ذلك في العام 1990، وقاد صالح سليم الأهلي حتى عام 1992، وجرت الانتخابات أعوام 1996 و2000 واستطاع صالح سليم باسمه وإنجازاته وشعاره المعروف (الأهلي فوق الجميع) إحلال الاستقرار داخل النادي الأهلي إلى أن وافته المنية عام 2002.
عاشق الأهلى
كان صالح سليم دائماً من ضمن القائمة الأساسية للنادي الأهلي والمنتخب المصري حتى اعتزاله عام 1967، واستطاع صالح سليم أن يحقق مع النادي الأهلي 11 بطولة دوري من أصل 15 بطولة شارك فيها صالح منذ بداية الدوري المصري لكرة القدم عام 1948، كذلك حقق مع النادي الأهلي بطولة كأس مصر 8 مرات، كما أحرز مع فريقه كأس الجمهورية العربية المتحدة عام 1961.
أحرز صالح سليم في حياته الكروية 101 هدف منهم 9 أهداف أحرزها خلال فترة احترافه في النمسا مع فريق جراتس، و 92 هدفاً أحرزهم مع النادي الأهلي في بطولتي الدوري والكأس.



حقق صالح سليم إنجازاً شخصياً كونه اللاعب الوحيد الذي أحرز سبعة أهداف في لقاء واحد وكان ذلك أمام النادي الإسماعيلي في مباراة أحرز فيها الأهلي ثمانية أهداف.

صالح و المجال الفنى   :
شعبية صالح سليم كانت هي السبيل لجذبه للمجال الفني والسينمائي وشارك في عدة أفلام سينمائية منها فيلم السبع بنات، وفيلم الشموع السوداء أمام الفنانة نجاة الصغيرة، وفيلم الباب المفتوح أمام سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة. توفي صالح سليم في 6 مايو 2002 بعد معاناة مع مرض السرطان.

 


المايسترو فى عيون الآخرين :

ميمى الشربينى : شخصية "كاريزما" متميزة جداً ولهذا من الصعب جداً أن تتكرر في الوسط الرياضي
حسن المستكاوى : ليس كل من لعب كرة قدم نجما‏ وكل نجم ليس بالضرورة محترما‏  لكن المؤكد أن أي نجم لن يكون صالح سليم‏.‏
عادل هيكل : المايسترو كان يعانى من اشتباه فى المصران الأعور ورغم ذاك اصر على المشاركة فى مباراة نهائى امام الزمالك وقاد الأهلى  وقتها للفوز برباعية .
منير ثابت : صالح سليم كان عاشقا لعمله ومدافعا دائما عن المباديء والقيم إلي اخر نفس في حياته
حمادة أمام : فقدناه  ولن نعوضه ابدا .
كمال درويش :شجاع.. ورجل موقف.. وشديد التمسك بالمبادىء .
محمود عبدالعزيز : يرسى قواعد وأسسا صالحة لتطبيقها في أي زمان ومكان.
احمد فؤاد نجم : الضظوى اسطورة الكرة قال عن صالح سليم ان الأخير هو من صنع قيمة للاعب كرة القدم .
عادل إمام‏‏  : فقدت وخسرت صديقا وأخا

فاضلا‏
سمير زاهر:كان محاربا في حياته عن المباديء لم يحد يوما عنها‏
عزت العلايلى : صالح سليم كان فنانا رائعا‏‏ سواء في الملعب أو علي الشاشة‏
اللواء محمد الحسينى : رمز وهرم من الصعب المقارنة بينه وبين أي فرد أخر
البدرى : جهزنى لتدريب الأهلى
أكد حسام البدرى المدير الفنى لنادى إنبى حاليا والأهلى سابقا أن الراحل صالح سليم يعتبر ظاهرة فى الرياضة المصرية سنظل جميعا نفخر بها ونتذكر مواقفها الجميلة لسنوات مقبلة.
وأوضح البدرى أن رحيل سليم أثر فى الجميع داخل الأهلى وخارجه وما زالنا نجنى ثمار المبادئ التى أرساها بالقلعة الحمراء.
وقال البدرى :"أتذكر موسم 1994 عندما طالبنى الراحل بالتواجد فى القلعة الحمراء فى الفترة المقبلة لأنه سيكون لى دور أساسى بها ، وكنت عائدا من الخارج بعد غياب لمدة عامين وهو ما حدث عندما توليت تدريب الفريق الأول".
أشرف قاسم: نفتقد شخصيته الحاسمة
أكد أشرف قاسم نجم الزمالك الأسبق والمدير الفني لفريق تليفونات بني سويف أن الوسط الرياضي يفتقد حالياً شخصية المايسترو صالح سليم رئيس النادي الأهلي السابق في القدرة على التعامل مع كافة المواقف واتخاذ قرارات في أسرع وقت فقد كن رمزاً للرياضة العربية لا خلاف عليه.
وقال قاسم: " لم يشرفني لقاء صالح سليم سوى مرتين ولكنه دائماً كان يشيد بي ويعتبرني واحداً من اللاعبين أصحاب الانتماء للزمالك ومن الصعب أن أرحل لأي نادٍ آخر وفي عهده نافست على لقب أفضل لاعب بالدوري من خلال استفتاء مجلة الأهلي لمدة 11 موسماً متتالياً فكان شخصية نزيهة رائعة نفتقدها حالياً".
هاني مصطفى: لا يعرف النفاق
أكد هاني مصطفى الوزير المفوض السابق للرياضة بالجامعة العربية أنه افتقد الكابتن صالح فقد كان القدوة والمثل ويتعامل بإحترام شديد سواء كلاعب أو إداري.
وقال مصطفى: " صالح لم يكن يعرف النفاق ويتسم بالصراحة إلى أقصى درجة وأعتقد أن مصر تفتقد شخصية بسمات المايسترو لأنه يعشق تطبيق العدل حتى لو على أشقاءه".
جوهر نبيل: العرض الألمانى ذكرى جميلة معه
أكد جوهر نبيل نجم المنتخب والنادي الأهلي الأسبق في كرة اليد أن الكابتن صالح كان يتمتع بشخصية إدارية من الصعب تعويضها وكان مثلاً أعلى في مجال الإدارة الرياضية خلال الفترة التي قضاها بالنادي الأهلي.
وقال نبيل: " ربطتني معه ذكريات كثيرة أبرزها عام 1996 فتلقيت عرضاً للاحتراف في ألمانيا والإدارة رفضت وكنت في غاية الإحباط وذهبت إلى مكتبه فقابلني بشكل جيد وأقنعني بالبقاء وأكد لي أن العبرة بالاستمرارية في العطاء والفرص المناسبة ستأتي بقدر الاجتهاد في الملعب".

 


"أيوب" الأهلى : لن أنسى عامى 93 و 96 مع الراحل
قال أحمد أيوب مدرب نادى إنبى  ولاعب نادى الأهلى السابق أن سليم يمثل رمزا وعلامة فارقة فى تاريخ الكرة المصرية وليس القلعة الحمراء.
وأشار أيوب أن رئيس الأهلى أرسى مبادئ للتعامل الراقى بين مجالس إدارات الأندية ولا يمكن فى ذكراه أن ننسى ما قدمه للرياضة المصرية والقلعة الحمراء.
وأوضح أيوب أنه يتذكر موقفين للراحل ، الأول فى عام 1993- 1994 عندما كان الزمالك متفوقا على الأهلى بفارق أكثر من 11 نقطة فى الدورى الممتاز واجتمع مع اللاعبين ولن أنسى كلماته :" لا أريد منكم الفوز بالبطولة فدولاب الجزيرة ملئ بالبطولات ولكن العبوا من الشكل العام والفوز فقط فى كل المباريات ووقتها ستعود البطولة لكم رغم الفارق" ، وهو ما تحقق بنهاية الموسم.
وأضاف :"الموقف الثانى عندما رحلت من الأهلى عام 1996 وفاجأنى أنه أحضر عرضا لى من نادى جدة السعودى للعب به مؤكدا لى أن باب الأهلى مفتوح فى أى وقت للعودة ولولا الإصابة لما سمح برحيلى".

 

أهم الاخبار