رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الزمالك "لحق" سراج قبل اشتعال الفتنة بميت عقبة

رياضة

الخميس, 29 مارس 2012 16:45
الزمالك لحق سراج قبل اشتعال الفتنة بميت عقبةصبرى سراج
كتب - مصطفي جويلي:

كان يمكن أن تنفجر الأوضاع في مجلس إدارة الزمالك.. أن تحدث أزمة تكون مادة خصبة للصحف الرياضية والفضائيات في وقت يبحث فيه الإعلاميون عن قضية يتحدثون عنها في ظل توقف النشاط الكروي حاليا.. الحكاية ببساطة أن فتنة كادت تحدث في القلعة البيضاء بدأت عندما أصدر صبري سراج عضو مجلس إدارة نادي الزمالك تصريحات تعبر عن رأيه الشخصي في العقوبات التي وقعها اتحاد الكرة علي النادي المصري علي خلفية كارثة استاد بورسعيد..

«سراج» وصف هذه العقوبات بأنها ظالمة وقدم مبرراته وحججه منها أن الشق الرياضي لابد أن يختلف شكلا وموضوعا عن الشق الجنائي وهو الأهم والأخطر، والمنتظر من الجميع أن يتم القصاص من المجرمين القاتلين الذين تسببوا في الكارثة واستشهاد 74 مشجعا من الأهلي ومئات المصابين.
رأي عضو مجلس إدارة نادي الزمالك أن لاعبي المصري وجهازه الفني وإدارييه ليس لهم أي ذنب بدليل أن الجميع شاهد مثلا بعض لاعبي المصري والتوأم حسام وإبراهيم حسن قاما بالحجز والدفاع عن لاعبي الأهلي ومنع الجماهير من الوصول اليهم.. وأنه لا ذنب للاعبين في أن يبتعدوا عن الملاعب

لمدة موسمين وأنه لا يوجد نص في أي لائحة في العالم كله بشأن تجميد نشاط كروي لمدة موسمين.. وقال سراج إنه كان يتمني مثلا أن تكون العقوبات هي إيقاف اللعب علي استاد بورسعيد سنة أو اثنتين أو حتي خمس وأن يتم نقل مباريات المصري خارج ملعبه موسما أو اثنين ولكن أن يتم تجميد النشاط الكروي فإن هذه عقوبة يعتبرها صبري سراج ظالمة.
التصريحات التي أطلقها عضو مجلس الإدارة المحترم صبري سراج اتخذتها إحدي وسائل الإعلام بأنها الموقف الرسمي لمجلس إدارة الزمالك وأن القلعة البيضاء ضد النادي الأهلي وراحت تسكب المزيد من البنزين علي النيران المشتعلة..
وهو ما دفع ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الي مطالبة علي أبوالنجا المتحدث الرسمي ونائب المدير التنفيذي بإصدار بيان عاجل يؤكد خلاله علي نقطة مهمة أن موقف نادي الزمالك من أحداث بورسعيد منذ بدايتها لم يتغير وأن مجلس الإدارة كان من أول المطالبين بالقصاص، وأنه
شارك الأهلي في الحداد والأحزان وأنه لم يصدر أي بيان رسمي من مجلس الإدارة حول حكاية أن العقوبات التي وقعها اتحاد الكرة علي النادي المصري ظالمة..
هذا البيان جاء لقمة سائغة لبعض الذين يريدون إثارة الفتنة وحاولوا تسخين صبري سراج عضو المجلس وأكدوا له أن هناك بيانا صدر يكذب كل ما صرح به وأدلي به من تصريحات وأن رئيس النادي ممدوح عباس وعلي أبوالنجا المتحدث الرسمي تسببا له في حالة من الإحراج الشديد أمام الرأي العام، ولأن اللواء صبري سراج من الأعضاء والرجال الذين يتميزون بالعقلانية الشديدة ووزن الأمور بصورة جيدة وعدم الانسياق الي أي رأي يخالفه وأنه مؤمن بأن الفتنة أشد من القتل فإنه كان رد فعله هادئا جدا.. وقبل اجتماع المكتب التنفيذي الذي عقد مساء الاثنين الماضي كان البعض يتربص وينتظر أن يدخل اللواء صبري سراج في صدام مع علي أبوالنجا صاحب تصريحات البيان الرسمي أو يجري اتصالا مع ممدوح عباس ويدخل معه في مشادة كلامية ولكن الرجل قال إن ما صدر عني هو رأيي الشخصي ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن أحجر علي رأي الأغلبية داخل المجلس والتي أنحاز اليها بصفة عامة ويبقي رأيي الشخصي أحترمه وأتمسك به في نفس الوقت وأن ما بيني وبين علي أبوالنجا المتحدث الرسمي لا يتدخل فيه أحد ليخمد بذلك فتنة كادت تحدث في القلعة البيضاء.

أهم الاخبار