عفوا "جدو" هذا زمن شباب الثورة

أخبار رياضية

الخميس, 17 فبراير 2011 21:31
كتب - أكرم عبدالغني:


رغم احترام بوابة الوفد لكل الآراء ورفضها الحكر على رأى أى شخص إلا أنها فى نفس الوقت ترفض محاولات الالتفاف على الحقائق ومحاولات السطو على نجاح الآخرين وهذا مابدأ يحدث من جانب بعض نجوم الكرة الذين خرجوا مع تأييد نظام الرئيس السابق حسنى مبارك ووقفوا فى ميدان مصطفى محمود بالمهندسين يرددون الهتاف للنظام وهو حق مشروع لهم حتى بعد نجاح ثورة التغيير إذا كانوا بالفعل مؤمنين بموقفهم لكن ماحدث أن هؤلاء تراجعوا عن موقفهم السابق .

وعندما نجحت الثوره بدأ نجوم الكرة يخرجون ويتحدثون عن دعمهم ومساندتهم للثورة فى محاولة مكشوفة لتضليل الرأى العام .

فى البداية حاول البعض وصف محمد أبو تريكة على أنه واحد من الأبطال الذين حملوا على أعناق شباب الثورة فى جمعة الحصاد رغم وجوده ضمن المؤيدين للنظام السابق .. واليوم يتكرر الأمر نفسه مع محمد ناجى

"جدو" والذى وقف فى صفوف المؤيدين لمبارك وضد ثورة الشباب ولكنه خرج علينا ليؤكد أنه لوكان هناك شىء أكثر من دمائه للتبرع بها لفعل ذلك .

محاولة جدو المكشوفة لايجب أن تمر مرور الكرام لأنها محاولة للسطو على جهد وعرق وتضحية شباب الثورة من أحد العناصر التى أصابت الرأى العام بالصدمة بعد أن حصل على الملايين فى وجود النظام السابق .. ولم يحدد لنا جدو هل هو مؤمن بالثورة من البداية وأجبر على الخروج فى مظاهرات مناهضة لها , أم إنه يعترف الآن بالخطأ الذى ارتكبه من قبل ويعلن ندمه وأسفه ؟

شباب الثورة فى انتظار توضيح من جدو لوضع النقاط على الحروف لعله يكون سببا فى اعتذار العديد والعديد من الرموز التى حاربت المصريين برغبة التعديل والهروب من زمن الوساطة والمحسوبية والفساد الذى غرق فيه الفقراء والغلابة من المقهورين.

أهم الاخبار