رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فهمى عمر: البرامج الرياضية شيطان يبث السموم

رياضة

الاثنين, 13 فبراير 2012 19:09
فهمى عمر: البرامج الرياضية شيطان يبث السموم
حوار: أنس الوجود رضوان:

عشق فهمى عمر الميكروفون واعتبره جزءاً لا يتجزأ من حياته، فكان سبب نجاحه، وأصبح رائد الإعلام الرياضى، فانتظره الملايين عبر الأثير، ليحلل لهم مباريات الدورى العام والكأس، ورغم سعادته بثورة يناير، إلا أنه غاضب من تحول الشخصيات الرياضية التى تسعى لدمار مصر، فاعتبر "عمر" أن البرامج الرياضية شيطان يبث سموماً فى نفوس الناس، ولأنه نموذج للإعلامى الناجح، حاولنا من خلال الحوار معه، أن نركز على وضع روشتة لإنقاذ الإعلام.

ويقول "عمر" فى بداية روشتة للإعلام: أولاً يجب أن يضع كل إعلامى ضميره أمامه، ويعمل لمصلحة بلده، وليس لمصلحته الخاصة، ثانياً: لابد من امتحان دقيق لكل من يريد أن يكون مذيعاً، بعد تدريبه ستة أشهر على أساليب الإعلام، ثالثاً: يبتعد صاحب القناة عن وضع سياسة قناته، ولا يتحكم فى محتوى البرامج، وأخيراً: أن يسن مجلس الشعب قانوناً لتنظيم المهنة والبث.
> ما تقييمك للإعلام الرياضى الآن؟
- إعلام هزلى، لا يفيد المشاهد بشىء، فهو شيطان يصنع حالة من الفوضى والفتن، ولفشله لجأ لتغيير جلده، فبدأ يناقش القضايا السياسية، فهو سبب رئيسى فى ذبح الألعاب الأخرى، ومن المفروض تغيير اسمه إلى إعلام كرة القدم.
> هل كانت القنوات الرياضية سبباً فى مجزرة بورسعيد؟
- مائة فى المائة، بدليل أنها شنت حملات مكثفة على جمهور المصرى، وأطلقت شائعات، أثارت غضب الألتراس الأهلاوى، كما أنه سبب كره كثيرين لأهالى بورسعيد.
> معنى هذا أنك تقول إن بورسعيد بريئة من دم الشهداء؟
- لا ذنب للشعب البورسعيدى بالمجزرة، خاصة أن المصرى كان فائزاً بثلاثية، فهل من المعقول أن يقتل جمهور المصرى وهو فى قمة سعادته بالفوز، وأرى أن السبب يرجع إلي بعض الشخصيات التى تريد تدمير بورسعيد واستعانت بالبلطجية لإثارة الشغب، وقتلت شباباً فى عمر الزهور دون

ذنب لهم إلا أنهم ذهبوا لتشجيع فريقهم.
> كيف يعيد الإعلام الثقة بين شعب بورسعيد وجماهير الأهلى؟
- إعلان نتائج التحقيق سريعاً، ومحاكمة المسئول عن المجزرة، وأن يتبنى مجلس الشعب هذه القضية والعمل على تذليل العقبات التى تواجه شعب بورسعيد من الحصار المفروض عليه، وتكوين مجموعات من حكماء مصر وشيوخ الأزهر ونجوم الكرة، للذهاب لبورسعيد ومساعدتهم فى استعادة ثقتهم مرة أخرى، وأيضاً الاجتماع مع مجلس إدارة الأهلى والألتراس لتقريب المسافات، وشرح خطورة حصار شعب دافع عن مصر سنوات، وحاربه النظام السابق وعزله اقتصادياً، وعلى الإعلام أن يتحول إلى إعلام إيجابى يعطى جرعات من الثقة فى أهل بورسعيد ويؤكد أن ما حدث مجرد سحابة صيف ستنقشع رغم ظلامها الكثيف.
> هل كل من يرتدى شورت وفانلة يصلح مذيعاً؟
- إطلاقاً، أشاهد عبر الشاشات كل من هب ودب يقدم برنامجاً، خاصة من فقد نجوميته، فاحتل الشاشة، و«برطع» فيها، دون حساب وغاب المذيع الحقيقى، وتبدل بالفنانين والمعتزلين من أهل الكرة، وحصدوا الملايين من قلوب الغلابة فضاعت القيمة الحقيقية.
> لماذا تطالب بفتح ملفات تمويل القنوات الخاصة؟
- الفضائيات لا تقل خطورة عن الجمعيات الأهلية الممولة من الخارج، وليس عيباً من التحقيق فى تمويل الفضائيات التى تنفذ أجندات خاصة ان تسعى للقضاء على الاستقرار فى مصر، وحتى يتضح لنا من الشخصيات الحقيقية المالكة لها، فالقنوات الخاصة تثير تساؤلات، خاصة أنها تدفع ملايين من الدولارات دون عائد على صاحب القناة، مما يجعلنا نشك فى تمويلها وسيسفر التحقيق عن مفاجآت لا يتوقعها
أحد.
> نسمع كثيراً عن تطهير الإعلام الرسمى فما تعليقك؟
- تطهير الإعلام كلام فارغ، لأن أصحاب القنوات المشبوهة يريدون غلق ماسبيرو بالضبة والمفتاح حتى تكون هى الوحيدة على الساحة، ومن يطلب هذا أتهمه بأنه يكره هذا الوطن، خاصة أن أحمد أنيس، وزير الإعلام، غير جميع قيادات الحزب الوطنى، واستعان بمجموعة ليس لها علاقة بالحزب المنحل، وغير المنظومة الإعلامية الرسمية تماماً، فما ذنب العاملين بما حدث أثناء الثورة؟، فتغطية قطاع الأخبار كانت تدار من الدور التاسع، ويعد تغير الفكر الإعلامى، وإعطاء الحرية للبرامج بفتح الملفات الشائكة وظهور شخصيات كانت محظورة، يجعلنا نقدر الإعلام الرسمى ونقدره على مجهوده، فنجح التليفزيون فى أول اختبار له في نقل كل ما حدث على أرض مصر سواء من مظاهرات أو انتخابات مجلس الشعب، برغم ما تعرض له من إهانة من بعض الثوار وتكسير الكاميرات، إلا أنه صمت وأصر على العمل لنقل الحقيقة.
> ما الذى يحتاجه المعلق الرياضى؟
- الثقافة، والتدريب المستمر على الأداء والإلقاء الصوتى فلا يعقل أن أشاهد معلقاً هو نفسه المحلل والضيف، فالتخصص مطلوب، ولابد من فتح الباب لشباب المعلقين حتى نصحح المسار.
> متى يكون لدينا اتحاد كرة قوى يعمل لصالح الأندية والرياضة؟
- عندما نطبق القانون على العضو الذى يعمل فى البيزنس الرياضى أو التعليق أو الإعلام، فلابد أن يتفرغ أعضاء الاتحاد لوضع رؤية لحل جميع مشاكل الأندية، ووضع لوائح لبث المباريات، وإصدار قرارات تلزم النوادى بعدم دخول الشماريخ، وطرد أى مشجع يتلفظ بألفاظ بذيئة بعيدة عن الأدب سواء كان الألتراس أو غيرهم، حتى يكون التشجيع مثالياً.
> لماذا غابت فكرة تبنى شباب الموهوبين؟
- الظروف اختلفت عن أيامنا، والكل كان يعمل من أجل الوطن، والآن الفرصة متاحة للجميع، فيوجد إعلام موازٍ استوعب الآلاف من الشباب، فنسمع عبر الإنترنت إذاعات متعددة، وأيضاً قنوات تليفزيونية، ولكن ما ينقص الإعلام بصفة عامة العمل كفريق واستيعاب فكر الشباب، فمثلاً عندما أسند إلى برنامج ساعة لقلبك حاولت تقديم مواهب شابة، وتحمست للفكرة، وقدمت فؤاد المهندس والخواجة بيجو ويوسف عون وأبولمعة وأصبحوا نجوماً كباراً وحققنا معاً أجمل برنامج إذاعى فكاهى وتبنيت أيضاً من خلال برنامجى الرياضى «الرياضة فى أسبوع» مجموعة من الشباب على مستوى المحافظات.

 

أهم الاخبار