رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأربعاء..وقفة احتجاجية للألتراس أمام النائب العام

أخبار رياضية

الأحد, 12 فبراير 2012 14:43
الأربعاء..وقفة احتجاجية للألتراس أمام النائب العامالتراس أهلاوى

طالبت رابطة ألتراس أهلاوى بالقصاص ممن تسببوا فى مجزرة ستاد بورسعيد عقب مباراة الأهلى والمصرى التى راح ضحيتها أكثر من 73 شخصا.

وأعلن الألتراس فى بيان له على الموقع الاجتماعى "فيس بوك" عن تنظيم مسيرة احتجاجية فى الرابعة عصر الأربعاء المقبل من أمام باب النادى الأهلى بالجزيرة حتى مكتب النائب العام للمطالبة بالقصاص من المجرمين.
وجاء البيان كالتالى:
بسم الله الرحمن الرحيم
"وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"
يوم الأربعاء القادم سيكون قد مر أسبوعان على استشهاد مجموعة من أنبل وأشرف الشباب الذين أنجبتهم مصر عبر تاريخها الطويل والذى يمتد لعدة آلاف عام....فقدوا أرواحهم وهم فى مقتبل العمر لأنهم رفضوا أن يعيشوا أذلاء فطلبوا الحرية علناً وصرخوا فى وجه الظالم والمستبد يطالبون بكرامتهم وحقوقهم المشروعة والتى تكفلها لهم جميع الأديان السماوية وكل القوانين والتشريعات...وهو ما شكل جرحا غائرا فى كرامة كل مستبد بعدما كان يظن أنه قادرعلى ان يخرق الارض او يبلغ الجبال طولاً حتى صدمه هؤلاء الشباب النقى بالحقيقة دون خوف أو رهبة ومحاولتهم لتفتيت فكر الألتراس وإبعاد الناس عنه التى انقلبت عليهم وعرف جميع المصريين المعنى الحقيقى للألتراس.                                   
وفى إطار سعى جميع الشرفاء فى هذا الوطن بصفة عامة وأعضاء جروب التراس اهلاوى والتراس ديفلز بصفة خاصة لتحقيق القصاص ممن

تسبب فى زهق تلك الارواح البريئة والتى لم ترتكب اى جريمة سوى انها سافرت الى بورسعيد لتشجيع فريقها وسوى انها طالبت بحقها المشروع فى الكرامة لوطنها وصرخت بأعلى صوت ضد الظالمين....يطالب الجروب بما يلى :
1-  محاسبة وزارة الداخلية متمثلة فى كل من وزير الداخلية، ومدير امن بورسعيد، ومحافظ بورسعيد، ومدير ستاد بورسعيد ومدير قطاع الامن المركزى وكل القيادات الأمنية المسئولة عن تأمين المباراة فى هذا اليوم – وهم معروفون - وذلك لمسئوليتهم المباشرة عن تأمين المباراة وتأمين جميع الحضور وهو ما لم يحدث حيث شاهدنا جميعاً فى كل وسائل الاعلام التخاذل الشديد بل والتواطؤ المتعمد من هؤلاء الاشخاص وممن يتبعونهم بحكم مناصبهم مما تسبب فى وفاة أعداد كبيرة من جمهور الأهلى فى جريمة ضد الانسانية حيث لم يسبق ان شهدت مصر جريمة فقد فيها مما يزيد على مائة شخص روحه فى ساعة زمن وهى جريمة تزيد بشاعة على بعض ما تحقق فيه محكمة العدل الدولية تحت اسم جريمة حرب أو جرائم ضد الانسانية.
2 - تطهير وزارة الداخلية وإعادة هيكلتها بالكامل،
حيث استمرت معظم قيادات الوزارة فى مناصبها بعد سقوط رأس النظام السابق قبل عام، بل حصل العديد منهم على ترقيات وأصبحوا مسئولين تماماً عن الوزارة وهم لن يتوانوا للحظة عن الانتقام من اعضاء الجروب الذين وقفوا أمامهم ولم يخشوا مناصبهم وسلطانهم مطالبين بحقوقهم الانسانية سواءً فى ملاعب كرة القدم أو فى الحياة عامة أثناء الثورة المصرية، ويوجه لهم الجروب اتهاما رسميا من خلال التحقيقات بالتحريض ضد الجروب لإبادة جميع اعضائه رغبة فى الانتقام لكرامتهم .
3- الكف عن الحديث عن الطرف الثالث والعناصر المندسة فنحن لن نقبل ان تقيد القضية ضد مجهول وان تهدر حقوق الشهداء مثلما أهدرت فى العديد من المواقف، فمن قام بتلك الفعلة هو بعض جماهير النادى المصرى وهو ما تم إثباته من خلال وسائل الاعلام عن طريق بعض اللقطات المصورة وهم معروفون لدى الامن ونطالب بالقبض عليهم وسرعة محاكمتهم كما تفعل النيابة الآن حتى لا نضع أنفسنا فى موقف أخذ الحق بأنفسنا.
لذلك قررنا :
تواجد أعضاء الجروب يوم الاربعاء المقبل امام النادى الاهلى بالجزيرة فى تمام الرابعة عصرا للسير فى مسيرة سلمية كبيرة يتبعها وقفة سلمية امام  مكتب النائب العام للمطالبة بالقصاص واسترجاع حق دماء الشهداء الذكية.
وهى دعوة عامة للجميع من شرفاء هذا الوطن واهالى الشهداء لمشاركتنا فى تلك المسيرة طلباً لإعادة الحقوق لأصحابها ورفع كلمة الحق والقانون عالياً.
وسوف تنتهى الوقفة فى تمام الساعة التاسعة مساء، وستكون المسيرة بقيادة اعضاء الجروب وسيرفض رفضاً باتاً رفع أى شعارات حزبية فى المسيرة، حيث طلبنا هو "القصاص من كل من تسبب فى هذه الجريمة البشعة بحق شهداء حرية مصر".

أهم الاخبار