رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجلس الأهلى يصرخ:هنلاقيها من المعارضة ولا من الألتراس

رياضة

الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 19:17
كتب – محمد حسام:

حالة من الارتباك تسيطر على الأجواء داخل القلعة الحمراء رغم محاولات أعضاء المجلس الظهور بالثقة المعتادة التى كانت من أهم السمات التى تميزهم عن نظائرهم فى الأندية الأخرى, الكل ينكر و ينفى صلته بفضيحة العمولات والسمسرة التى أصبحت حديث الصباح والمساء داخل وخارج أروقة النادى والمتهم فيها مانويل جوزيه المدير الفنى لفريق الكرة وابنه روى وكيل اللاعبين بجانب أحد أعضاء المجلس الأحمر، وتردد أن العمولات جاءت على خلفية صفقة المهاجم البرازيلي فابيو جونيور الذى تعاقد معه الأهلى فى بداية الموسم مقابل 800 ألف يورو مع العلم أن ناديه طلب فيه 100 ألف دولار فقط .

ووفقا لتأكيدات اللواء محمد الحسينى زعيم جبهة المعارضة فى النادى الذى اعتبر أن فارق المبلغ ذهب كسمسرة وعمولات لأشخاص داخل القلعة الحمراء إلى جانب تقارير أخرى تتهم

عضو مجلس الإدارة وموظفاً سابقاً بقطاع الناشئين بالتورط فى هروب المهاجم الشاب أحمد حسن كوكا لنادي ريو آفي البرتغالى، خاصة بعد أكد تاكشيرا وهو أحد وكلاء اللاعبين أن جوزيه ونجله وراء تهريب اللاعب الشاب وهو ما دفع جوزيه للتقدم بدعوى قضائية ضده لحفظ ماء وجهه أمام مجلس إدارة الأهلى والرأى العام فى مصر .
بدأت العلاقة تتوتر بين أعضاء النادى ومجلس الإدارة قبل أيام من موعد الجمعية العمومية المقرر لها فى يناير المقبل وهو ما وضح من خلال النداءات التى وجهها الأعضاء لحسن حمدى لمطالبته بفتح تحقيق عاجل للتأكد من براءة جوزيه وعضو مجلس الإدارة من تهمة السمسرة رافضين الاكتفاء بالنفى الذى أرسله
اللواء محمود علام مدير عام النادى لكافة وسائل الإعلام الذى لم يستند إلى أية أدلة أو براهين، ويرى البعض أنه كان من الأولى أن يتم التحقيق أولا وبمنتهى الشفافية ثم يخرج مسئولو النادى بتصريحات تؤكد براءة ساحة البرتغالى من الاتهامات أو إقالته فى حال ثبوت تورطه.
فضيحة السمسرة لم تكن الضربة الوحيدة الموجهة إلى مجلس الأهلى وتأتى أزمة الألتراس لتزيد من الضغوط على مجلس الإدارة بعد رفض قيادات الرابطة الجلوس مع مجلس الإدارة على مائدة المفاوضات لإقناعهم بالتراجع عن تهديداتهم باقتحام ملعب ستاد القاهرة خلال لقاء الأهلى والإسماعيلى المؤجل من الجولة السابعة للدورى الممتاز، ويأتى فشل المفاوضات بين الجانبين بسبب ولاء معظم قيادات الألتراس لعضو مجلس الإدارة السابق ياسين منصور الهارب، والذى دخل فى خصومة مع مجلس حسن حمدى فى العام الماضى, كما أن مجلس الإدارة كان يسعى لوضع حد لسلسلة الغرامات التى تفرضها لجنة المسابقات على النادى كنوع من العقوبات لما تفعلة الجماهير خلال اللقاءات من إشعال الشماريخ وتعليق اللافتات المناهضة لمسئولى اتحاد الكرة.

أهم الاخبار