أتلتيكو مدريد "المتواضع" ينقذ مئوية الزمالك الليلة

رياضة

الخميس, 10 نوفمبر 2011 09:53
كتب – مصطفي جويلي

لم يكن أمام مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة المستشار جلال إبراهيم حل آخر سوى الموافقة علي العرض الذي قدمته شركة فالكون جروب الراعية

الجديدة لمئوية الزمالك باللعب مع فريق أتلتيكو مدريد ثالث الأندية الشعبية في إسبانيا بعد أن ضاعت أحلام الزملكاوية في اللعب مع إحدي الفرق العالمية الشهيرة جدا أمثال برشلونة أو ريال مدريد أو مانشستر يونايتد أو الانتر ميلان، فجميع هذه الفرق تحدث عنه لجنة المئوية التي يرأسها الدكتور شيرين فوزي في المؤتمر الصحفي العالمي الذي عقد قبل ثورة 25 يناير واشترطوه على الشركة الراعية الأولى التي لم تف بوعدها وماطلت حتى مضى الوقت سريعا واقترب عام المئوية من نهايته.
فريق أتلتيكو مدريد يحتل المركز الحادى عشر فى الدورى الأسبانى فى موسم 2011-2012 وهو من الأندية القديمة التى توقفت عن حصد البطولات منذ وقت طويل وتنحصر إنجازاته فى الفوز بكأس الملك والدورى الإسبانى 9 مرات آخرها عام 1996 وكأس السوبر مرتين عامى 1951 و1985 وكأس الكؤوس الأوروبية عام 1962 واختفى تماما مع بدء ظهور عدد من الأندية الحالية مثل فالنسيا ثم برشلونة وريال مدريد والآخران حصدا كل البطولات بعد ذلك وكذلك الشعبية, واستمر أتلتيكو مدريد منذ عام 2002 وحتى الآن متأرجحا فى وسط الدورى بين المراكز من الرابع حتى الحادى عشر.
كان البرنامج الذي تم الإعلان عنه يتضمن أيضا إقامة 12 مباراة على مدار العام في 12 محافظة كانت ستدر علي  الزمالك 6 ملايين جنيه بالاتفاق مع بعض وكالات الدعاية ولكن هذه اللقاءات

أيضا لم تتم ولم يحدث من المئوية سوى احتفالية أقيمت بدار الأوبرا لتكريم بعض الرموز وكاد العام أن ينتهي دون أن يشعر محبو وجماهير الزمالك أن هناك مئوية لهذا النادي العريق وتدخل البعض وتم إقناع شركة فالكون بالدخول لإنقاذ مايمكن انقاذه وتم توقيع عقد مباراة أتلتيكو مدريد مع المهندس شريف خالد المدير التنفيذي للشركة وهو كان لاعبا بين صفوف الزمالك ولديه انتماء ابيض  مقابل حصول الزمالك على مبلغ 150 ألف دولار فقط لا غير على أن تتولى الشركة الراعية كل شىء من تذاكر طيران وإقامة وتأجير للاستاد وجولة سياحية للفريق الضيف وتوجيه الدعوات وتقديم دروع للمكرمين من نجوم النادي وغيرها من الأمور الخاصة بالاحتفالية .وبعيدا عما حدث نعود إلى المهرجان الذي ينطلق اليوم في الرابعة عصرا حيث يغلق استاد القاهرة أبوابه بعد أن يفتحها في تمام الواحدة ظهرا حيث ستكون البداية في الرابعة عصرا بالعرض للموسيقى العسكرية، ثم فقرة غنائية يحييها أحد المطربين الزملكاوية الكبار منهم عمرو دياب وهاني شاكر ومحمد الحلو ثم يستعرض ناشئو النادي مهاراتهم في فقرة بالكرة، وتأتي أهم فقرة في المهرجان وهى تكريم اللاعبين القدامى مع وجود بالونات عليها صور اللاعبين ستطير في السماء وقرر مجلس الادارة تكريم اللاعبين بداية من الكابتن الكبير زكى عثمان مرورا
بحمادة إمام وأبورجيلة وأحمد مصطفى وأحمد رفعت ورفاعي ويكن حسين وسمير محمد على واسم المرحوم سمير قطب والمرحوم رأفت عطية ومرورا بجيل حسن شحاتة وفاروق جعفر وطه بصري وغانم سلطان وطارق غنيم وممدوح مصباح ومحمود سعد ومحمد حلمي ونصر إبراهيم وطارق يحيى ومحمد صلاح وجمال عبد الحميد وجيل إسماعيل يوسف واشرف قاسم واحمد رمزي وحمادة عبد اللطيف  وهشام يكن وأيمن منصور وحسين عبد اللطيف ومصطفى نجم وخالد الغندور وحازم إمام وسامي الشيشينى ومدحت عبد الهادي ومحمد صبري ومعتمد جمال وطارق مصطفى   وسيتم السحب بعد ذلك على تذاكر المباراة وتوزيع الجوائز على الجماهير، ويعقب ذلك مباراة بين الفنانين الزملكاوية وفقرة للألعاب النارية ويختتم المهرجان بمباراة الزمالك وأتلتيكو مدريد.. وألعاب نارية بعد نهاية المباراة. وسيتم حرمان فقط كل من لعب للزمالك وانتقل للأهلي من حضور حفل التكريم مثل نادر السيد وطارق السعيد ورضا عبد العال ومجدي طلبة.
ويعتبر مسئولو نادي أتلتيكو مدريد أن المباراة لن تكون «رحلة ترفيهية»  بالنسبة للفريق، الذي يسعى لمصالحة جماهيره عبر تحقيق فوز عريض بعد أن خسر أتلتيكو 2 - 3 أمام مضيفه خيتافي مؤخرا رغم أن صاحب الأرض لعب أغلب أوقات المباراة بعشرة لاعبين.
وصبت الصحافة الرياضية جام غضبها على أتلتيكو مدريد، ولكن  الجزء الأكبر من الانتقادات كان من نصيب المدرب مانزانو، الذي رد على ذلك بالقول: «ينبغي على اللاعبين أن يدركوا أن هذا القميص يعود إلى أحد أقطاب كرة القدم، هذه ليست الطريقة التي يمكن أن يتحقق معها أي إنجاز».
من ناحيته أكد الدكتور شيرين  فوزي رئيس لجنة المئوية أن الدعوة وجهت لعدد من رؤساء الأندية على رأسهم النادي الأهلي برئاسة حسن حمدي ونائبه محمود الخطيب، مشيراً إلى أن احتفال الزمالك بمئويته، حدث وطني ولا يمكن شخصنته على الزمالك فقط.
كما كشف فوزي توجيه الدعوة لعدد من المسئولين البارزين أبرزهم وزير البترول، ووزير السياحة، ورئيس اتحاد الكرة، ورئيس اللجنة الأوليمبية.

أهم الاخبار