رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إيهاب صالح:جاهز لرئاسة دولة الجبلاية

رياضة

الاثنين, 07 نوفمبر 2011 20:42
حوار - صبري حافظ

جاء قرار إبعاده من منصبه مديرا تنفيذيا لاتحاد الكرة مفاجأة للجميع خاصة أنه جاء لموقعه قبل شهور قليلة بإجماع  أعضاء مجلس إدارة الاتحاد بقيادة سمير زاهر. في حوار سريع مع إيهاب صالح المدير التنفيذي السابق لاتحاد الكرة كشف النقاب عن أسباب وملابسات إبعاده من الجبلاية والساعات الأخيرة قبل رحيله وما خططه المستقبلية للرد على الاتحاد وكان هذا الحوار.

< في البداية.. ما الأسباب الحقيقية وراء إبعادك المفاجئ من دولة الجبلاية؟

- بصراحة مفاجأة ولكن المستجدات الأخيرة أكدت أن المفاجآت واردة وكل شيء ممكن بلا دهشة أو غرابة.

< كيف؟

- قدوم الثنائي أحمد مجاهد وكرم كردي وشغلهما لمقعدين شاغرين في العضوية  كان وراء التعجيل برحيلي بجانب آخر انضم إليهما في ظل المصالح والمنافع المشتركة.

< ومن هو الآخر الذي تقصده؟

- مجدي عبد الغني.

< وما هدف الثلاثي من الإطاحة بك. خاصة أنك معاون ومساند لأعضاء مجلس الإدارة بمن فيهم الثلاثي.

- هناك أشخاص لاينظرون للأمور بهذا الشكل وهدفهم مصالحهم الخاصة بعيدا عن المصلحة العامة.

< لم تجب بعد على سؤالي ما الفائدة التي ستعود على الثلاثي من إبعادك؟

- أولا.. كردي ومجاهد يعلمان جيدا أنني أكسب أرضية جديدة مع كل يوم لي في الجبلاية ويدركان تماما أن هدفي ليس ماديا من جلوسي كمدير تنفيذي واننى سوف أرشح نفسي في الانتخابات المقبلة بعد عشرة شهور وهما متأكدان أن هذه الانتخابات ستكون ساخنة.

< ولكن عبدالغني لا يحق له خوض الانتخابات المقبلة طبقا للائحة السنوات الثماني لعضويته لدورتين متتاليتن؟

- كل شىء جائز مع الطعن في لائحة المجلس القومي للرياضة  والأيام المقبلة ستشهد مفاجآت خاصة مع الطعون ضد اللائحة وبالتالي كل عضو تسيطر عليه آمال في أحقيته في الترشح لخوض الانتخابات المقبلة.

< ولماذا تغير موقف عبدالغني فجأة ولم يرغب في الإطاحة بك قبل قدوم الثنائي؟

- عبدالغني إكتسب قوة ودعم مع قدوم هذا الثنائي وبمفرده كان لا يستطيع فعل شىء وكنت قد أقدمت على شىء توقعت أنه لن ينساه ولن يصمت عليه ولكن فعلت ما يمليه عليّ ضميري.

< وما هذا الشيء؟

- تقدمت بطلب قبل شهور قليلة للجمعية العمومية لوضع بند مهم ضمن لائحة النظام الأساسي بعدم الازدواجية والجمع بين

العمل في الإعلام وعضوية مجلس الإدارة الذي لقى قبولا وارتياحية بين أعضاء مجلس الإدارة وهو ما لم ينساه "عبدالغني"  ووجد أنني عثرة في طريق طموحه رغم أنني عندما وضعت هذا الاقتراح لم أنظر لهذا أو ذاك ولكن بما يخدم الصالح العام وأسباب ذلك كثيرة وليس الهدف منها فلان أو علان.

< لكن أتصور أن عبدالغني ليس لديه الوقت لعمله الإعلامي للصراع هنا وهناك.. أليس صحيحا؟

- مالا تعرفه أن عبد الغني كان سببا في رحيل صلاح حسني السكرتير العام السابق للاتحاد وأيضا فاروق عبدالوهاب وهو دائما يكسر اللوائح في سبيل مصالحه والكثيرون يخشونه على طريقه «أفتح الملفات القديمة».

< وهل هددك من قبل؟

- قريبا جدا في إحدى البرامج الرياضية قال عندي ملفات تدخل إيهاب صالح السجن وقلت له «لو عندك شيء ياريت ترسله للنائب العام والنيابة للتحقيق فيه».

< لكن ما أعلمه صراحة أنك فشلت في إحداث نهضة إدارية وهي أم المشاكل والأزمات التي يعاني منها الاتحاد منذ سنوات وهو السبب الذي جئت من أجله؟

- يا سيدي هذا خلط للأوراق ومحاولة لتبرير أخطائهم ونوياهم.

< كيف؟

- كانت رؤيتي ألا أبدأ في الهيكلة حاليا لأن هذا سيبعدنا عن الطريق الصحيح للإصلاح الإداري وسيسبب مشاكل عديدة للاتحاد.

< كيف هذا؟

- لك أن تتصور أن اتحادا مثل الاتحاد المصري لكرة القدم  واحد من أكبر اتحادات الشرق الأوسط ككيان وقيمه ليس به «أرشيف»!!

< أليس هذا مدعاة حقيقية للإسراع في الهيكلة الإداية؟

- أولا كل الأوراق المهمة في أدراج الموظفين ولو تم تسريح بعضهم حسبما تقتضي الهيكلة لوجود عمالة زائدة علي الحد - لدرجة لا تتصورها - سيتم نسف هذه الملفات والأوراق وستحدث مشاكل ليس لها نهاية وللأسف يحملونني مسئولية مشكلة هم السبب فيها.

< وما هذه المشكلة؟.

- أنهم السبب في هذه العمالة الزائدة من خلال معارف وعلاقات يتم تسكين وتعيين موظفين «139» موظفا.. لماذا

كل هذا العدد؟

لكن أنت لك مسئولياتك تضع تصورا وتبدأ في تنفيذه بعد أن تضع الحقائق كاملة أمام الاتحاد  في ضوء رؤيتك بأن هذه الخطوة قد تسبب مشاكل كثيرة للاتحاد.؟

- ياسيدي.. أنت تبني ولست معولا للهدم وما لاتعرفه أنه قد تم فصل أحد الموظفين لوجود مخالفات عديدة وأقام الدنيا ولم يقعدها وهدد أعضاء المجلس بـ«كشف المستور» وبعد عشرة شهور عاد الموظف لمكانه .

< عموما هذه نقطة أنت لست مسئولا عنها فهي مسئولية الاتحاد.. ولكن كيف كانت رؤيتك للخروج من أزمة الموظفين هذه؟

- كان هدفي الانتظار حتى إتمام بعض المشاريع التي سيقدم عليها الاتحاد قريبا مثل الهدف وغيره لتمتص جزءا من هذه العمالة التي سيتم الاستغناء عنها.. وبهذا نضرب عصفورين بحجر نقلل العمالة الزائدة داخل الاتحاد في ضوء الهيكلة.. والجانب الثاني لا نحدث هزة بتسكين هؤلاء الموظفين في أماكن جديدة خاصة أنهم سيملكون بعض الخبرة لعملهم بالإتحاد.

< هناك اتهامات بأنك طوال الشهور الثمانية الأخيرة منذ تولية المسئولية لم تضف أي جديد في موقعك؟

- يا سيدي هذا شىء آخر يراد به باطل وهدفه إظهاري بأنني لم أفعل شيئا كيف وقد بدأت في مشروع لتطوير الهدف وإكتشاف مواهب استعدادا لكأس العالم 2018 و2022 وبدأت العمل لزيادة موارد الاتحاد وتطوير اللوائح كلها واستحداث لجنة «الأندية» تربط بين المجلس والجمعية العمومية وأسندنا لها أدوار، مع برامج لتدريب مراقبي المباريات وتطوير التحكيم وسيأتى ثمار كل ذلك خلال شهور لكن كل هذه الأمور تحتاج لوقت ولن يتم الضغط على «زر» لتخرج لك النتائج.

< ألم يجر معك رئيس الاتحاد سمير زاهر حوارا للعودة بعد رحيلك خاصة أنه رجل معتدل ويهمه العمل في المقام الأول؟

- الكابتن سمير راجل «طيب» وحيعمل أيه وسط هؤلاء ولذلك خلال الاجتماع الأخير للاتحاد فضلت الانسحاب وقلت لهم « مش ح أقدر أكمل».

< وهل تتوقع أن ما حدث لك من إبعاد هدفه إضعاف موقفك تجاه زملائك خارج الاتحاد من المعارضين  بعد أن توليت منصبا في الاتحاد على خلاف رغبتهم؟

- لا أتصور ذلك  لأن علاقتي واتصالاتي بالمعارضة لم تنقطع يوما ولكن كما قلت هذا الثلاثي له طموحات انتخابية وهذا هو السبب الرئيسي في خلق الأزمات والمشاكل للإطاحة بي.

< وهل تنوي الترشح في الانتخابات المقبلة لاتحاد الكرة؟

- بالتأكيد وهذا ما أخطط له.

< وما المنصب الذي تنوي الترشح له؟

- الرئاسة  في حالة عدم تقدم هاني أبو ريدة لرئاسة الاتحاد.

< وماذا لو تقد أبو ريدة للترشح لرئاسة الاتحاد؟

- سأرشح نفسي لمنصب نائب الرئيس.

< وهل تملك رصيدا كبيرا لدى الجمعية العمومية؟

- في يدي ما يزيد علي نصف أعضاء الجمعية العمومية ونرتب من الآن وقبل عشرة شهور لهذه الانتخابات والأمور على ما يرام ومتفائل بالعودة للجبلاية من جديد.

أهم الاخبار