رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نجوم المنتخب " ترانزيت" في دورة حوض النيل

أخبار رياضية

الأحد, 16 يناير 2011 19:59
كتب : علي البحراوي



رغم قناعتنا الكاملة بأهمية التحرك الايجابي نحو دول حوض النيل لاحتواء الآثار السلبية التي يمكن أن يخلفها أي قرار يضر بحصة مصر في مياه النيل . إلا أن فكرة إقامة دورة حوض النيل الكروية التي تستضيفها مصر بمشاركة منتخبات ست دول من حوض النيل لم تأت بثمارها من الناحية الفنية نظرا لتواضع مستوي المنتخبات المشاركة لأن القوة الحقيقية للكرة الافريقية تتمثل دائما في منتخبات لها اسمها وتاريخها ونجومها الكبار المحترفين في أوروبا وهي في معظم الأحوال الكاميرون وكوت ديفوار وغانا ونيجيريا وجنوب افريقيا وكلها ليست من دول حوض النيل.

ورغم الانتصارات التي حققها المنتخب الوطني ونبرة التفاؤل التي يتحدث بها الجهاز الفني بقيادة الكابتن حسن شحاتة إلا أن نجوم المنتخب الذين ظهروا خلال هذه البطولة يعلمون جيدا أن وجودهم ضمن القائمة المختارة مجرد ترانزيت ولن يكون لهم مكان بعد

عودة النجوم الذين يثق بهم شحاتة مهما كان مستواهم وينتظر عودتهم بفارغ الصبر.

وباستعراض الأسماء التي دفع بها شحاتة مؤخرا نجد أن أمير عبد الحميد ومحمد نجيب وشريف حازم وعبد الله الشحات واحمد سمير وابراهيم صلاح وعمرو السوليه وعبد الله السعيد وايمن حفني واحمد بلال والسيد حمدي فرصتهم في الاستمرار خلال الفترة القادمة محدودة بعد عودة الاسماء التي مازال ينظر اليها شحاتة علي انها العمود الفقري والقوام الاساسي للمنتخب.

حراسة المرمي مازالت في انتظار عودة السد العالي عصام الحضري بعد أن ينتهي إيقافه وبعد انضمامه للمريخ السوداني وبالتالي تراجع دور عبد الواحد السيد ومحمد صبحي وخروج أمير عبد الحميد من الصورة .

خط الدفاع ينتظر عودة نجومه احمد المحمدي المحترف في انجلترا

وشريف عبد الفضيل وسيد معوض والمعتصم سالم وبعودتهم سيتأكد ان محمد نجيب وشريف حازم وعبد الله الشحات واحمد سمير ترانزيت ومهمتهم محدودة.

ويؤكد هذه النظرية خروج اسلام عوض نجم وسط انبي من الصورة رغم تألقه في التجمعات السابقة للمنتخب بمجرد عودة حسني عبد ربه بعد جراحة الرباط الصليبي التي ابعدته اكثر من ستة اشهر وعاد للمنتخب بمجرد عودته للملاعب وسيتكرر نفس الامر مع ابراهيم صلاح والسوليه بعد عودة النجم احمد حسن الذي غاب بسبب نفس اصابة عبد ربه.

والعناصر الهجومية التي تؤدي دورها حاليا مثل السيد حمدي واحمد بلال وعبد الله السعيد سيتراجع دورها بعودة عماد متعب وعمرو زكي والنجم المحترف محمد زيدان.

نجوم الترانزيت في صفوف المنتخب يعلمون ان مهمتهم محدودة ودورهم يقتصر علي دورة حوض النيل التي لن تفيد المنتخب كثيرا في إطار استعداده لمباراة جنوب افريقيا في الجولة الحاسمة في مارس المقبل في التصفيات المؤهلة للأمم الافريقية لأن المستوي الفني للفرق المشاركة اقل بكثير من منتخب الاولاد ولأن معظم اللاعبين المشاركين في دورة حوض النيل سيختفون بعد ها لأنهم ترانزيت حتي عودة النجوم.

 

أهم الاخبار